أمنيات

الزيارات: 535
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6637048
أمنيات
سامي الجاسم

لازلت  أمارس حقي المشروع والطبيعي في الأمنيات والأحلام ولا اسمح لأحد بوأد أمنياتي فهي متنفسي الطبيعي للتعبير عن رغباتي وطموحي .

ورغم تعاقب الأمنيات وتزاحمها في نفسي مع مرور الأيام والسنوات الا أنني لا زلت اعطي الأولوية لأكثرها أهمية .

ولا أنكر أن وهج هذه الأحلام والأمنيات والطموحات يكبر في نفسي ولا تزال لدي رغبة أكيدة وملحة لتحقيقها واشعر بالزهو والنصر كلما استطعت تجاوز عقبة تقف ضد تحقيق أمنياتي .

ولا زلت أكسب رغباتي وأمنياتي صبغة الوجود الحقيقي في حياتي ولا أتقاعس عن السعي ليكون هذا الوجود حقيقي وفعال .

ورغم تنوع هذه الأمنيات واختلافها ألا أنني أراها واجبة النفاذ طالما لدي اليقين بها والإيمان التام بأنني قادر على الإنجاز والبناء والتأثير .

وكم كبير من هذه الأمنيات أراها أمانة في عنقي وهي واجبة الوفاء لمن كانوا أكثر قرباً وحباً ودعمًا لي وفي مقدمتهم والدتي ووالدتي رحمهما الله ففي كل لحظات الانتصار وتحقيق الذات والتتويج يحضر وجودهما فيكون هذا الإنجاز حقهما مني .

لا ابالغ أن قلت أنني قد أقاتل لتحقيق بعض امنياتي الحالمة والناعمة والتي تتلاقى مع الكثير من الأمنيات التي تصنع المصير وتحقق الغايات .

تعودت أن لا انكسر حتى وأنا أعيش لحظات التبلد أو الخمول أو الخيبة فهناك حراك قوي يدفعني لأكون صلباً قوياً لعله الرغبة بالتفرد وتحقيق الاختلاف الذي يحترمه الجميع .

كنت لا أجد حرجاً من الاستسلام في بعض لحظات الضعف لكني لا أرغب أن يراني من حولي ضعيفاً منكسراً فأنت تستطيع أن تكون قوياً بذاتك وبحسك وبقدرتك على الخروج من الأنفاق المظلمة التي تعيقك لحياة أشمل تصنعها لنفسك عندما تدرك قيمة ما تتمناه .

اراهن على نفسي وعلى حلمي واتباهى بكل ما أملكه من رغبة لكنني اتجاوز الإخفاقات لأن هناك رصيد يكفي لتحقيق مرادي لذا القادم سيكون جميل ومختلف ومبهج وهذا التفاؤل منبعه العطاء المتواجد والمخزون المتعاقب والعمل المتتابع فجميعهم أدواتي لتحقيق الأمنيات .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>