وأما عن المعلمين والمعلمات فحدث …

الزيارات: 1039
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6635623
وأما عن المعلمين والمعلمات فحدث …
عبدالله الزبده

مع أن معايير التركيز والتحفيز لا يتحققان إلا بالتعليم الحضوري عن طريق التواصل المباشر بين المعلم والطالب في البيئة المدرسية، ولكن الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا حالة دون تحقق ذلك، بعد دراسة وزارة التعليم للأوضاع فقد حسمت بأن تكون بداية العام الدراسي عن بعد لجميع المراحل التعليمية، لمدة 7 أسابيع ثم إعادة تقييم الأوضاع بشكل كامل لتحديد الدراسة بحسب ما يستجد، إذ لا أحد يستطيع الآن التنبؤ بما ستكون عليه الأمورفربما يتم تمديد أو يتغير الواقع تدريجياً، فالإجابة على التساؤلات المستقبلية لأفراد المجتمع فيما يتعلق بتعليم أبنائهم سواء خطط العودة للمدارس وإجراءاتها الوقائية وضمانات التزام الطلاب بتحقيقها أو استكمال التعليم عن بعد لا تملك وزارة التعليم وحدها الاجابة عليها بل تملكه عدة جهات حكومية تنضوي تحت مظلة إدارة أزمة جائحة كورونا.

ولنتأمل حجم الجهود المبذولة سواء من وزارة التعليم أو من الأسرة أو من الجهات التي لها صلة بمنظومة التعليم عن بعد، لتسد الفراغ الذي فرضته أزمة كورونا لتوصيل دور المعلم من المدرسة إلى المنزل، هل المجتمع يعي الدور الكبير الذي يفعله المعلمين والمعلمات في المدارس؟ بدلاً من محاربتهم كل عامفي إجازاتهم أو رواتبهم، وصلنا إلى مرحلة تهكم فيها التافهين والمغردين ومشاهير السناب أمام الملايين من مشاهديهم وأمام النشء، فدور المعلم لا يعوض ولا ينكر جهوده إلا جاحد. ومن ضمن قرار الوزارة في التعليم عن بعد حضور المعلمين يوما واحدا في الأسبوع للمدرسة بهدف متابعة تقارير الأداء والتواصل مع الطلاب الذين قد يواجهون صعوبات في المتابعة والتقييمات أو الذين يواجهون مشكلة في استخدام منصة مدرستي. إن دور المعلم محوري في كل جوانب العملية التعليمية، فبدون المعلم لا يوجد مدرسة ولا منهج يدرس، ولا تنتظم الحياة ولا المجتمع وحتى الأسرة، إلا بإنتظامالدراسة، ونجاح أي أمة مقرون بكفاءة وقوة نظامها التعليمي وقوة النظام مرهون بوجود المعلم، ونجاحهمتوقف على دعم وزارته بجانبه، واحترامه، وعلو مهنته، وتقدير المجتمع له ولجهده، وحصانته من المسيئين لمهنته، وفرصة في هذه الأيام التضامن وإبراز الدور الكبير للمعلمين قبل وأثناء الجائحة من مؤسسات المجتمع ووسائل الإعلام الرسمية والمساجد التي لها دور كبير في تشكيل الرأي العام لدعم احترام المعلم.

باختصار …. التعليم عن بعد تجربة جديدة، ومعقدة التفاصيل، وجدت وزارة التعليم نفسها مضطرة لخوضها، وقد أثبتت بعد بدء الجائحة قدرتها على مواكبة التحديات والمصاعب التي واجهتها ومع كل هذا أكملت العام الدراسي، ومع الجامعات و التعليم العام والأهلي سيكونون أكثر خبرة نظير التجربة الماضية، ومن المهم تقدير الجهود التي ستبذلها الكوادر التعليمية والإدارية، لتجاوز هذه المرحلة الاستثنائية، وتفعيل الشراكة الاجتماعية لضمان الخدمة الجيدة للاتصالات وشبكة الإنترنتوبتكاليف مخفضة، وتوفير أجهزة لا بتوب بأسعار مدعومة كما هي بعض الدول.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>