لمستقبل أجمل..

الزيارات: 226
التعليقات: 0
لمستقبل أجمل..
https://www.hasanews.com/?p=6635470
لمستقبل أجمل..
فاطمة الوباري

الدعوة إلى التغيير تبدأ من ذات الفرد فمتى ماشعر بضرورة الأمر سيعمل جاهدًا لتحقيقه

فالتغيير الانتقال من حال إلى حال آخر أو استبدال شيء ما بآخر

وبما أننا الآن في أزمة كورونا المستجد وجب تغيير بعض العادات الحياتية من أجل تجنب الضرر فمالتغيير سوى استجابة لبعض العوامل المؤثرة

وقد قيل في التغيير :التغيير صعب في البداية، وفوضوي في المنتصف، ورائع في النهاية.

وعلى سبيل المثال قد تغيرت حياة الكثير من نواحي عديدة لذا قد واجهت بعض الأُسر الصعوبات والعوائق من الأبناء الغير مدركين بالمسؤولية والذين يجهلون واجباتهم تجاه ماحدث

وهناك من عمل وحصد ثمار جهده بالتطوير الذاتي من خلال حضور الدورات وتنمية المهارات بل البعض اكتشف جوانب مظلمة لم يكن يراها فوظفها على النحو المطلوب

أيضًا الوعي الذي نفتخر به من مبادرة بعض الشباب لاتمام مراسم الزواج مقتصرين على أهل الزوجين والغاء التكاليف الباهظة والتي ماتقف عائقًا أمام ذلك

دائما في الأزمات تصنع الثروات والفرص فهنيئاً لمن كان عونا لذاته ولم يتوانى للمضي قدما نحو النجاح فالتسويف أكبر عدو للتقدم بل ويجعل الإنسان كالمقيد الذي لايستطيع الحراك بل تحركه الظروف ويوجد الأسباب ليعذر ذاته!

نحن أمام خيارات عديدة في حياتنا اليومية بشكل عام وفي هذه الجائحة بشكل خاص إذا مافكرنا في مابعد الأزمة

– هل ستبقى الاحترازات خيارنا الأول للحفاظ على سلامتنا وسلامة من حولنا

– هل سنلغي الكماليات والتي يبقى أثرها على الفرد سنين طويلة من نواحي عدة كقروض البنك لإقامة حفل زفاف لايتجاوز ساعات محدودة

لن يكن بقدرتنا الإجابة على التساؤلات لأن الحياة خير شاهد ودليل والحكم “نحن” بقدر وعينا ونظرتنا لمستقبل أجمل.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>