أسرة الجبر … الرقم الصعب

الزيارات: 4515
تعليقات 6
https://www.hasanews.com/?p=6634335
أسرة الجبر … الرقم الصعب
حسين المشعل

في كل منطقة أو بقعة من شتى بقاع هذه الأرض المباركة تجد عوائل كريمة أغناها الله بالمال والعطاء والجود تقدم ما تستطيع تقديمه لرفعة ودعم مجتمعها مالياً وإدارياً وتنموياً ما تنوء بحمله الكثير من المؤسسات.

وفي الأحساء تجد مصداقاً لما نقول وهي أسرة الجبر الكريمة تتفوق بأعمالها الخيرية المنقطعة النظير على من سواها دون منّ أو أذى.

فهم من يطبق عليهم قوله تعالى (…وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ…) {الحشر:9} وإليكم بعض مما قدمته هذه العائلة النجيبة بكل حب وسخاء وعطاء لأهالي الأحساء: مجمعا نورة و حمد الجبر التعليميان ، مستشفى الجبر للعيون والأنف والأذن والحنجرة ، مركز علاج الأورام السرطانية ، مشروع الإسكان الميسر والمكون من 234 وحدة سكنية، نادي الأحساء الأدبي ، مركز الجبر للكلى، مركز التوحد، قاعة الجبر لذوي الدخل المحدود وهي تحت اللمسات الأخيرة تأثيثاً، وأخيراً وليس آخرا مركز الأطراف الصناعية بالدمام ، وغيرها الكثير الذي لم يظهر للعلن كمشاركاتهم في التبرع للمساجد ومراكز البر ومشاركاتهم في حملات إطلاق سراح المساجين.

الحقيقة هذه العائلة من العوائل الفريدة الموجودة بالأحساء والتي طوعت كل مالديها من مال وعلاقات لخدمة الأحساء وأهلها بجميع طوائفهم.

هذه العائلة تشرّبت عمل الخير وأصبحوا ينافسون أنفسهم صغاراً وكباراً نساء ورجالاً لتقديم الخدمات والمساعدات لكل مايخدم هذه البلدة الطيبة فتراهم مساهمين ومبادرين في جميع الأنشطة الدينية،الرياضية، الثقافية، المجتمعية، حتى أصبحوا رقماً صعباً في أعمال الخير ولم يلتفتوا للأضواء والفلاشات والهياط والتوافه وصبوا أفكارهم وجهودهم لكل مايُسهم في تقدم وتطوير هذا الجزء الغالي من هذا الوطن العزيز، وآثروا تقديم مصلحة المجتمع على مصلحة الفرد ليرتقي الجميع.

اليوم حينما تذكر الأحساء لابد أن تذكر عائلة الجبر المعطاءة فهي باعتقادي محط فخر واعتزاز كل أحسائي لما يقدمونه. كم يتمنى المرء أن يحذو جميع التجارالأعزاء والعوائل الكبيرة ممن أنعم الله عليهم بالخير والغناء أن يقتفوا أثر هذه العائلة المحسنة حيث تجاوزت تبرعاتهم وخدماتهم الإنسانية أكثر من نصف مليار ريال.

فهل يلام الأحسائيون بحبهم وإظهار فخرهم الدائم بمثل هذه العائلة النجيبة تمنيت أن تشتعل المنافسة بين العوائل للتنافس لتقديم الخدمات الجليلة والخيرية لكن قليلون من هم مثلهم .

شكراً عائلة الجبر إزاء ما قدمتم و أعطيتم فكلمة شكراً جعلتموها صعبة جداً وجسدتم قوله تعالى (وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ). {البقرة:265} والله تعالى هو من يجازيكم ويعلي مكانتكم عنده.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    ونعم العائلة الله يرزقهم من واسع فضله

  2. ٥
    زائر

    بارك الله في يدك يحسين المشعل فعلا كثير من العوائل في الاحساء الي الله منعم عليهم عطائهم قليل او لا يكاد يذكر

  3. ٤
    محب الأحساء

    شكراً لعائلة الجبر من أعماق القلب
    ولٰكن كنت أتمنى من الكاتب ذكر العوائل الأخرى التي لها تاريخ عريقة باع طويل في خدمة أهل الأحساء، و أخص بالذكر المغفور له بإذن الله: الشيخ ياسين بن محمد الغدير، و أمتداد مسيرة العطاء بعد من قبل الأستاذ: باسم الغدير و أخيه محمد

    • ٣
      زائر

      الشكر قليل في حق هذه العائله الكريمه
      وكثر الله من أمثالها وربي يرزقهم من واسع فضله

      عائله والنعم منهم عطاء بلا حدود

  4. ٢
    الكوت القديم

    كثير من اهل الخير في الاحساء يبذلون وينفقون في اوجه الخير لوجه الله وان لم يعلنوا ولا يعلم بهم الا الله وان كان اعمال اسرة الجبر الكريمة استثناء حتى على مستوى المملكة جزاهم الله خيرا

    • ١
      الحقباني

      شكرآ آل جبر

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>