رحلت يا حُسين ..

الزيارات: 1556
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6634077
رحلت يا حُسين ..
عبدالله الزبده

للموت وقعاً تقشعر منه الأبدان وتهتز له الأركان وتدمع له العيون ولا حول ولا قوة إلا بالله، لم تمر علي سنةً أصعب من هذه سنة 2020م، الوفاة تتبع الوفاة والصدمات وراء بعضها، ولا تشييع لجنازة سوو لعدد قليل جداً من أهله، بسبب الاجراءات الوقائية لجائحة كورونا.

والجانب المخيف في هذه الدنيا هو “الرحيل المفاجئ” وفي هذا الزمان الأصدقاء يرحلون من الدنيا لا لقاء ولا وداع، وما أوسع الجرح وما أضيق اللغة حين يفاجئها مصابٌ جلل فتبدو عاجزة عن وصف مشاعرك وحزنك، آخرهم منذُ أيام قليله فقدنا صديقا عزيزاً، اللاعب الدولي حسين بن حبيب عيسى النويصر الذي وافته المنية يوم الأثنين 6 ذي الحجة 1441هـ جمعتني به مواقف عديدة ورحلات عمل، وتواصل شبه أسبوعي لم ينقطع إلا بدخوله في غرفة العناية المركزة.

شخصية فريده من نوعها، قامة من النّبل والكفاحانطفأ حضورها وغابت وما أصعبه مِن غياب، أنسان لم توقفه الإعاقة بل سجل اسمه في سجلات الإنجازات العالمية والمحافل الدولية، صاحب بنية قوية وهو أحد لاعبين نادي الأحساء لرياضة ذوي الإعاقة ولاعب مثل المنتخب السعودي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة لرفع الأثقال، بعد أن اعتزل اللعبة اتجه إلى التحكيم والتدريب مع نادبه في رفع الأثقال، ومالا يعرفه الناس عن حسين النويصر أنه رجلاً خيرِ ذو وجه بشوش كثير الصدقة مع قلة دخله، لا يعترف بالعوائق وهو المُقعد على الكرسي المتحرك ينجز أعماله ومتعاون مع زملائه في عمله دون تقصير ولا تأخير، لا يعترف بكلمة لا بل في كل شيء يحب أن يتعلم حتى في أجهزة الإلكترونيات والبرمجيات، رجل مثابر أكمل دراسته الجامعية وهو على رأس العمل، إذا واجهته أي مشكلة يُجزأها بطريقة غريبه ثم يرميها خلف ظهره، محب للناس ومعطاء، وقريب من الجميع ودائماً ما يردد ” لا تفقد صبرك مهما تأخر عليك الفرج فما بين حلمك وتحقيقه إلا صبرُ جميل”

رجلاً مكافح مع كل ما واجهاه من صعاب وفي أخر أيامه كان يسعى لبناء بيت العمر وبدأ في إنشاءه وهو كغيره من الذين يشقون مع المقاولين أثناء البناء، وبالرغم من إعاقته هو من يتابع ويدخل بسيارته في وسط الأرض ليتابع أنجاز العمال رحل رحمه الله تعالى ولم يكمله.

ونسأل الله أن يبدله بيتاً خيراً منه في الجنة. إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم ارحمه وغفر له وتجاوز عنه، اللهم إني أسألك أن ترزقه مؤنسا في قبره وتنيره بنورك يا كريم يا رحمان الدنيا والآخرة، اللهم أنقله من ضيق اللحود ومراتع الدود إلى جناتك جناته الخلود، وأن تجعل قبره روضة من رياض الجنة

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>