احدث الأخبار

في الشرقية .. نحو ٦٠٠٠ بلاغ استقبلها فرع “الهلال الأحمر” خلال شهر أمانة الأحساء … إصدار 17 ألف “رخصة وشهادة إلكترونية” في 3 أشهر “الشورى” يطالب “التأمينات الاجتماعية” بإجراءين .. ويناقش التقرير السنوي للنيابة العامة بتوصية الشورى .. تعزيز دور “تطوير الشرقية” في تأهيل الأحياء التاريخية واستثمار المزايا النسبية للمنطقة “الجمعة” .. تدشين “ملتقى المملكة الثالث لاختراق الضاحية” في الأحساء (تغطية مصورة) هيئة الاتصالات: 40 ريالاً لنقل أرقام الهواتف الثابتة يتحملها المشغل الجديد بريطانيا أول دولة تُعلن الموافقة على “لقاح فايزر” وبدء التطعيم به لمواجهة “كورونا” رحلوا عنّا.. وذكرياتهم في “بيوت الكوت” بخبرة أكثر من ٤٠ عام .. انضمام الاستشاري “إسماعيل” لأسرة “المركز الدولي للتأهيل والعلاج الطبيعي” بالأحساء لحملة الدبلوم والبكالوريوس.. وظائف صحية شاغرة في مستشفيات القوات المسلحة وزير الصحة يعلق على الإنفلونزا الموسمية: انخفضت ٩٨% بالسعودية الاستفادة من خدمة الدفع بالتقسيط .. “الزكاة والدخل” تحدد الكيفية

صيدلياتنا بحاجة إلى علاج!

الزيارات: 799
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6633105
صيدلياتنا بحاجة إلى علاج!
طارق البوعينين

قطاع الصيدليات من القطاعات الحيوية في شتى أنحاء العالم, تتميز بجمال المظهر, وسحر الإطلالة, وتنوع منتجاتها ما بين أدوية ومكملات, ومراهم وكريمات, وأنواع الزيوت والشامبوهات وغيرها الكثير, كما أنك قد تجد فيها منتجات الحواجين والعطارين وبعض العطور ومبيعات السوبر ماركات ومكملات الغذاء الرياضية بالإضافة إلى أجهزة قياس الضغط والسكر ومعدل الدهون والكولسترول وقل في ذلك ما شئت.

تفردت بعض الصيدليات في بعض المناطق وأستحوذت على نصيب الأسد في كل مجمع تجاري فلا ترى عينك إلا فروع الصيدلية الفلانية والصيدلية الفلانية دون وجود منافس متمكن! وأما بقية الصيدليات فلن تجد لها إلا فرع أو فرعين. تغيرت الأسعار – عفواً – تضخمت الأسعار وحُولت بعض الأدوية من علاجية إلى تجميلية بغرض إزالة السعر من على غلاف المنتج, مما مكن الصيدليات التلاعب بالسعر, فضلاً عن تفاوت الأسعار من صيدلية إلى صيدلية أخرى لنفس الدواء والمنتج. بعض الأدوية لا يشملها التأمين رغم تزايد الحاجة لها.

كثرت عروض التخفيضات لمنتجات محدودة لا تعطي في كثير من الأحيان الخيارات المناسبة للمريض. بعض مبيعات السوبرماركت كالشامبو والأصباغ ومزيلات التعرق وغيرها تتواجد أيضا في الصيدليات وبأسعار مختلفة مع عدم تصنيفها التصنيف الصحيح, فإما أن تكون ضمن تراخيص الصيدليات أو قطاع التغذية والتموين.

رأينا توافر واحتكار لبعض المنتجات في صيدلية دون أخرى. ضعف السعودة وعدم الكفاية من الكفاءات الوطنية, رغم أن قرار سعودة هذا القطاع قد بدأ حيز التنفيذ بداية هذا العام, ولكن ماتزال الصيدليات بحاجة إلى تحسين مميزاتها ومزاياها لتشجيع الكفاءات السعودية وبما يلائم حياة المواطن الكريمة.

حجبت بعض الصيدليات الإلكترونية العالمية ذات الأسعار المخفضة مقارنة بأسعار المنتج المتوفر في أسواقنا. كثرت مناديب شركات الأدوية ممن لا يحملون مؤهلات لا في الصيدلة ولا في التسويق. إنعدام فرص الإستثمار الأجنبي في قطاع الصيدليات من دول العالم المتقدم.

لا أتصور أن كل ما مضى يخفى على عامة الناس, إلا من هو حديث عهد بالصيدليات. كل هذا مما يأثر بشكل مباشر على الوطن والمواطن ولا يصب إلا في مصلحة التاجر إحادي الوجه, وهي تحديات قابلة للتفاقم من حين إلى حين, والمشكلة لا تنفك تستجلب مثيلاتها من المشاكل إذ لم تحل بشكل جذري, ولعل من الحلول النافعة أن يتم مراجعة منتجات الصيدليات وحصرها في الأدوية العلاجية والتجميلية فقط, وأيضاً فتح وتيسير التسوق الإلكتروني (Online shopping) كي يعيش المواطن تجربة التسوق الحر , التي بلا شك ستساعده في شؤون حياته وأيضاً ستسهم في كسر الإحتكار وفتح باب المنافسة في قطاع الصيدليات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>