إسهامات علماء الأحساء في علم الفلك

الزيارات: 4198
تعليقات 3
إسهامات علماء الأحساء في علم الفلك
https://www.hasanews.com/?p=6632550
إسهامات علماء الأحساء في علم الفلك
بقلم عبدالله بن عيسى الذرمان

عني بعض علماء الأحساء بدراسة علم الفلك و معرفة قواعده باعتباره علما عربيا أصيلا فهو من أجلَّ علوم علماء الإسلام عبر القرون ، قال الشيخ محمد بن عبدالله آل فيروز الحنبلي :

هذا و إن العلم بالكواكب   رتبته من أشــــــــــــــــــرف المراتــــــــــــــــــــــــــــــــــب

عني به من الأنام الكُمـــــل    و اجتهدوا في كشف ما يستشكل

منه فكن مُعتنيا به تنــــــــــــــل   علـــــــــــيّ رتبــــــــــــــــة و تُرفـــــــــــــع و تُجــــــــــــل

و أشاد بعض المؤرخين برسوخ بعض علماء الأحساء في الفلك إلى جانب العلوم الرياضية المعروفة آنذاك فقال سليمان بن صالح الدخيل: ( و قد كان فيها كثير من فحول العلماء و جهابذة المحققين في العلوم و من لهم يد طولى في العلوم كلها ، و منهم من رسخوا في العلوم الرياضية و الحسابية و علم الفلك و ألَّفوا في ذلك تآليف و تقاويم عامة ).

و نبع الحرص على الدراسة و التأليف في هذا العلم من ناحيتين :

الأولى : الناحية الشرعية فمعرفة المنازل و البروج متصلة ببعض المسائل الشرعية كمواقيت الصلاة و رؤية الهلال لمعرفة الصيام و العيدين و تحديد أيام الحج.

الثانية : الناحية الاقتصادية حيث إن معرفة المسائل الفلكية مفيدة في تحديد مواسم المطر ومواسم الصيد و مواسم زراعة المحاصيل.

القرن الحادي عشر الهجري :

بدأ اتجاه الأحسائيين بالتأليف في الفلك في النصف الثاني من القرن الحادي عشر الهجري فقد قام الشيخ محمد بن أحمد الحنفي الأحسائي بتصنيف كتاب (نزهة المستهام لمعرفة سير الكواكب و منازلها على الشهور و الأيام ) ، و ألَّفه سنة 1074ه ، و أوضح سبب تأليفه فقال: ( هذا كتاب وضعتُه في علم الفلك ؛ ليكون منارا لطلاب هذا الفن ، و لمعرفة الدخول إلى مجرى سير الكواكب و الأفلاك و تأثيرها على فصول السنة ).

القرن الثاني عشر الهجري :

نشط بعض العلماء في هذا القرن نشاطا جيدا في مجال العناية بالفلك قال الأستاذ علي بن سالم الصيخان: ( تميز علماء الأحساء في مدة الدراسة في علمي الفلك و الحساب ) ، و ممن برع الشيخ محمد بن عبدالرحمن العفالق المتوفى 1163ه و شهد له بذلك المؤرخ الشيخ محمد بن عبدالله ابن حميد النجدي الحنبلي فقال: (ضبط هذا الفن ضبطا عجيبا  و جعل له أوضاعا غريبة ، سهَّل فيها مأخذه ، و قرَّب طريقه ، و استدرك على من تقدمه أشياء ؛ فصار مرجعا في هذه الفنون ، و على كتبه المعول ) ، و مؤلفاته في هذا العلم :

أ-سلم العروج إلى علم المنازل و البروج : كتاب مشهور في علم الفلك ، أتمَّ تأليفه سنة 1151ه ، قال الدكتور عماد عبدالسلام رؤوف في وصفه: ( رسالة مهمة في معرفة أوائل السنين العربية و الشمسية و الهندية و الرومية و القبطية ) ، و وضع عليه الشيخ عبدالرزاق بن محمد بن سلوم شرحين هما :

-الطراز المعلم إلى إيضاح السلم ، قال الأستاذ عباس العزاوي: (شرح كبير لكتاب سلم العروج إلى علم المنازل و البروج ).

ب-الطريق الأقوم إلى صعود السلم ، قال الأستاذ عباس العزاوي : (شرح مختصر لكتاب ابن عفالق المار الذكر ).

ب-جدول فلكي : جدول مشهور ، و بدأ سنواته من 1150ه حتى سنة 1220ه و اختصره تلميذه الشيخ السيد عبدالرحمن بن أحمد الزواوي المالكي.

ج-مد الشبك لصيد علم الفلك.

د-نظم شعري تناول فيه بعض المسائل الفلكية ، كنظمه أقدام الزوال ، و أوله :

للظل أقدام أتت محررة … قوس و دلو سبعة معتبرة

و العالم الثاني الذي عني بالمسائل الفلكية الشيخ السيد عبدالرحمن بن أحمد الزواوي المتوفى بالأحساء سنة 1207ه ، و كانت له معرفة واسعة في علم الفلك ، مع اطلاع على ما ألّفه العلماء فيه ، و شهد له بذلك معاصروه قال تلميذه الفقيه الشيخ أحمد بن حسن بن رشيد الحنبلي: ( كان له اليد الطولى في علم الفلك و الحرف و فروعها حتى رصد بعض النجوم في مطالعها و حققها ) ، و بلغ من تحقيقه في علم الفلك أن له اعتراضات و مناقشات على آثار بعض الفلكيين ، و من آثاره الفلكية :

أ-جدول فلكي : انتخبه من جدول الشيخ محمد بن عبدالرحمن العفالق قال في المقدمة: ( فهذا جدول قريب التناول سهل المأخذ يُعرف منه حلول الشمس في البروج و المنازل و دخول البروج في الأشهر العربية ، و أعداد الأشهر الرومية و العجمية و القبطية و طالع الفجر من المنازل ، و الماضي من الشبامي ، و هو مبني على متوسط نصف الليل و الغارب بالفجر و النوروز الهندي الذي تخرج عليه المراكب في البحر الهندي ، منتخب من جدول العلامة الشيخ محمد بن عبدالرحمن تغمده الله برحمته).

و العالم الثالث هو الشيخ محمد بن عبدالله آل فيروز الحنبلي المتوفى في مدينة البصرة سنة 1216ه قال تلميذه الشيخ صالح بن سيف العتيقي الحنبلي: ( و له تآليف حسنة و أشعار رائقة ، فمن تآليفه في معرفة المنازل و البروج اسمها : عجالة المستعجل نحوا من ثلاث مائة بيت ) و أفاد معلوماتها من كتاب سلم العروج.

ب-روزنامة موضوعه لعرض الزبارة و البحرين و ما يليهما من البلدان : قال في المقدمة موضحا سبب تأليفها: ( هذه الروزنامة موضوعه لعرض الزبارة و البحرين و ما يليهما من البلدان يُعرف بها ساعات الليل و النهار و ساعات الظهر و العصر و العشاء و طلوع الفجر و أقدام الزوال على التقريب من التحرير بذلك الوسع في تحررها ؛ لينتفع بها من يعتني بمعرفتها لأوقات الصلوات المفروضات على حساب الآلات الموضوعة للساعات ابتغاء وجه الله تعالى ..).

و العالم الرابع هو الشيخ صالح بن سيف العتيقي الحنبلي المتوفى سنة 1223ه فقد نظم مقطوعة في منازل القمر ، و تقع في خمسة أبيات.

القرن الرابع عشر الهجري :

وضع بعض أهل العلم الأحسائيين في هذا القرن مجموعة من التقاويم الفلكية ، و أولهم الشيخ محمد بن سليمان بن حمد العارضي المالكي ، و من آثاره (تقويم فلكي) طُبع في الهند سنة 1301ه ، و حظي هذا التقويم بالشهرة و أثنى عليه المؤرخون و الأدباء.

و قام الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله العيوني الأحسائي أصلا بتأليف تقويم فلكي عرف بـــ(تقويم العيوني) ، و يُعدُّ هذا التقويم من التقاويم الفلكية الأكثر انتشارا ، و كانت له شهرة في الأحساء و البحرين و قطر و الكويت و نجد ، و طُبع في أول مرة بالهند سنة 1324ه ثم طُبع سنة 1348ه في الهند على نفقه التاجر أحمد بن محمد البراك الأحسائي ثم طُبع مرة أخرى على نفقة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين سنة 1369هـ ، وطُبع طبعات أخرى ليس هنا مقام سردها ، كما عني أهل العلم بنسخه.

و برز الشيخ عبدالرحمن بن محمد القاضي العدساني الشافعي المتوفى سنة 1383ه في تعلم علم الفلك و تعليمه ، و  له في هذا المجال :

أ-منظومة في علم الفلك ، تقع في أكثر من ثمانين بيتا ، و ما زالت مخطوطة.

ب-تقويم فلكي : طُبع سنة 1352ه.

و كان للشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مبارك المالكي المتوفى سنة 1404هـ اطلاع في الفلك حيث درسه على العلامة خليفة بن حمد النبهاني قال في ترجمته لنفسه: (توجَّهتُ إلى الحجاز ، و أخذتُ عن كثير من مشايخ مكة و المدينة المنورة ، و تخصصتُ بشيخنا العلامة مسند الحجاز في زمنه الشيخ عمر حمدان المحرسي ، و لازمتُ حلقته و أخذتُ جملة من كتب أمهات السنة و غيرها كشعب الإيمان للبيهقي و جملة من كتب المذهب ، و قد أجازني و كتب لي بخط يده إجازة مطولة على جميع كتب السنة كالبخاري و مسلم و الترمذي و أبي داود و الموطأ و غيرها من كتب المذهب إجازة مطولة بأسانيده إلى أربابها ، و أخذتُ علم الفلك على العلامة الورع خليفة بن حمد النبهاني) ، و استطاع الشيخ محمد وضع (جدول لمعرفة دخول السنين و تقويم أوقات الصلاة) و لخَّصه من جدول شيخه خليفة بن حمد النبهاني ؛ ليُعلم منه مداخل البروج في أيام الشهور القمرية ، و تُعلم منه أوائل السنين و الشهور القمرية حسابا لا رؤية ، و يعلم منه الكبيسة و البسيطة الشمسية و القمرية ).

و أسهم الشيخ إبراهيم بن أحمد الجغيمان الحنفي المتوفى سنة 1411ه في وضع بعض الجداول الفلكية قال الدكتور محمد الجغيمان: ( و له مؤلف في ترجمة الإمام أبي حنيفة و جداول تقويم للصلاة في الأحساء ، منها جدول مرتب على الأشهر الشمسية ، و منها جدول مرتب على النجوم ).

ووضع الشيخ محمد بن عبدالرحمن الجعفري المتوفى سنة 1420ه تقويما التقطه من تقويم الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله العيوني ، جاء في ترجمته: ( كان الشيخ – رحمه الله – بارعا في الحسابات الفلكية فقد كان له تقويم سنوي لمدينة الأحساء ..).

مصادر المقال :

-منظومة الشيخ محمد بن عبدالله آل فيروز ، مخطوطة.

-منظومة الشيخ عبدالرحمن بن محمد القاضي ، مخطوطة.

-إجازة الشيخ أحمد بن حسن بن رشيد للشيخ إسماعيل العدوي المصري.

-روزنامة موضوعه لعرض الزبارة و البحرين و ما يليهما من البلدان.

-موسوعة النفائس.

-علي الصيخان ، الحياة العلمية في الأحساء في عهد إمارة بني خالد.

-محمد ابن حميد ، السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة

-عباس العزاوي ، تاريخ علم الفلك في العراق.

-سليمان الدخيل ، تحفة الألباء في تاريخ الأحساء.

-معاذ المبارك ، شخصيات رائدة من بلادي.

-عبدالعزيز العيوني ، تقويم العيوني.

-د.محمد الجغيمان ، نبذة مختصرة في تراجم بعض علماء أسرة الجغيمان و وجهائها ، غير منشورة.

-عبدالرحمن بن جعفر الجعفري ، ترجمة الشيخ محمد بن عبدالرحمن الجعفري.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    Abdarouf

    الله يجزاك خير ابوعيسى في قمة الروعة درر

  2. ٢
    شذا الخراع

    نحن في عصر اندثر الحديث عن علم الفلك وعلماءه وعن أبرز وأحدث الدراسات عنه رغم أهميته الشديدة في عصرنا الحالي ، ومثل هذه المقالات القيّمة تنير عقولنا وتذهب بها إلى عصر علم الفلك الذهبي في ذلك الزمان ، شكراً لشجاعة طرحك أستاذنا القدير عبدالله الذرمان هذا موضوع مميز وسلطت الضوء عليه وفق مصادر موثوقة تمكن القارئ الرجوع إليها . نفع الله بعلمكم أمة محمد .

  3. ١
    عيدالعزيز حسن

    كم نحن بحاجة لهذا النوع من المقالات ليكون رابطًا لجيلنا الحالي بإنجازات اسلافهم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>