تعويض باعة الأسواق الشعبية بالأحساء عن تعليقها فترة الحظر

الزيارات: 1194
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6632477
تعويض باعة الأسواق الشعبية بالأحساء عن تعليقها فترة الحظر
عبداللطيف الوحيمد

سمحت أمانة الأحساء مؤخراً لباعة الأسواق الشعبية بممارسة نشاطهم بعد تعليقها منذ بدء جائحة كورونا تمشياً مع رفع الحظر وعودة الحياة الى طبيعتها وعلى رأسها الأسواق التجارية التي تمثل أهم مقاصد الناس وحاجاتهم المعيشية ومصدر رزقهم.


وهذا التعليق الطويل الذي تعرّضت له الأسواق الشعبية أضر بالباعة الفقراء الذين يعتاشون من ريع بسطاتٍ بسيطةٍ ويعولون به أسرهم فهم لا يعملون في قطاعٍ عامٍ او خاص واحوالهم ضعيفة ومنهم شبان عاطلون عن العمل وكبار في السن رجالاً ونساء.

وقد تضرروا كثيراً من توقفهم عن ممارسة مهنتهم طوال الأشهر الماضية بافتراش بسطاتٍ عبارة عن كمالياتٍ ومستلزماتٍ واغذيةٍ ومحاصيل وخلافها وكان بالإمكان ضبطها بتعليماتٍ من الامانة أسوةً بغيرها من الاسواق التجارية لمنع النزف المادي والنفسي للباعة.
لذا لابد من تعويضهم مالياً عن الضرر الذي لحق بهم من قبل جمعية البر او من قبل برنامج ساند او آية جهةٍ أخرى فإذا لم نناصرهم من يناصرهم؟ إنهم ضعفاء لا يملكون اصواتاً عاليةً للوصول الى المسئول فنحن الكتاب والإعلاميين مسؤولين عن توصيل أصواتهم والانتصار لهم.

فيكفي أنهم مواطنون شرفاء مناضلون ومكافحون بامتهان مهنةٍ شريفةٍ وعفيفة يعتمدون عليها بعد الله في الانفاق على انفسهم وذويهم وهم من أقنع الباعة في الربح حيث يبيعون سلعم بأبخس الاثمان واقل الاسعار ويقبلون التفاوض في السعر الى آخر رمق بخلاف الباعة في المتاجر الذين يتسم بعضهم بالجشع ولا يقبلون المساومة في سعر السلعة.


ولا ننسى أن الأسواق الشعبية في كل مدينةٍ ودولةٍ من اهم الوجهات السياحية وتشجيعها هو تشجيع للسياحة الداخلية في البلد وتنشيط للحركة الاقتصادية فيها ودعم للدخل الوطني ومكافحة للبطالة في المجتمع وما يترتب عليها من مشكلاتٍ جسيمةٍ وعويصة.

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>