“بحذر” … لكي لا نعود

الزيارات: 648
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6631882
“بحذر” … لكي لا نعود
عبدالله الزبده

الواضح أننا نعيش في أسوا أزمة صحية واقتصادية واجتماعية مرت على العالم في هذا العصر، وحتى بعدما رُفع الحظر لم نعد للحياة التي نعرفها سابقاً بل تحت إجراءات وبروتوكولات صحية مشددة كل هذا من أجل الحفاظ على صحة الأنسان، ومع رفع الحجر الكلي لم تعد وزارة الصحة وحدها المعنية بمكافحة جائحة كورونا، وإنما الدولة بأكملها بكل قطاعاتها معنية بالحرب ضد العدو المجهري الذي سيعيش معنا لسنوات قادمة حتى يتم اكتشاف لقاح يقضي عليه نهائياً، وفي ظل عودة الأعمال والأنشطة التجارية والرياضية دليل على أننا بدئنا نعرف كوفيد 19 وكيفية السيطرة عليه، مع أن انتشاره حالياً يعتبر أكثر مما كان عليه طوال الفترة السابقة وهذا دليل على قلة الوعي بأهمية تطبيق الاحترازات الوقائية في التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات والتعقيم، والمشكلة الحقيقية تكمن في توجيه المجتمع باعتبار أن جلوسهم في المنزل أطول فترة ممكنه يبعد عنهم الفايروس والخروج يعني تعرضهم له.

ومع كل هذه الأرقام في أعداد الإصابات وما صاحبها من حالات حرجة ووفيات، فإن الدولة مضطره لإيجاد معادلة مختلفة وعملية للتعامل والتعايش مع كورونا، كالدول التي قررت العودة للحياة فهي تعي تماما ماذا تفعل وكيف تدير الأمور، كون المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الوعي المجتمعي الذي يحدد إلى أين تتجه الأمور فالالتزام يعني توقف انتقال العدوة ونتجه نحو العودة الكاملة بدون قيود وعدم الالتزام يعيدنا إلى المربع الاول، والخطر الأكبر هو تضاعف الحالات المصابة وعدم السيطرة على الأعداد التي تتوافد على المستشفيات والمراكز الصحية وتزايد خطر ارتفاع الحالات الحرجة التي لا يمكن لغرف العناية المركزة استيعابها وانهيار المنظومة الصحية لا سمح الله.

فخلال الأشهر الستة الماضية قامت الدولة بتقوية نظامها الصحي بدعم سخي من حكومتنا الرشيدة، واتخاذ أفضل الطرق للتعامل مع المصابين الذين ينتشرون بشكل سريع، مع وجود الإرشادات الصحية بعقوبات صارمة للمخالفين للتقليل من انتشار الفايروس الذي بات أمراً واقعياً صعب بإيقاف الحياة الاجتماعية والاقتصادية أطول من الأشهر السابقة، وهكذا تمضي الدول في صراع مع هذا العدو اللدود، وفق قاعدة أقل الأضرار مع استحالة منعها أو استئصالها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>