زواج بلا معازيم

الزيارات: 2796
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6631037
زواج بلا معازيم
جاسم البراهيم

قبل يوم 17 من شهر رجب الموعد الذي أعلنت فيه وكالة الأنباء السعودية صدور أوامر تعليق إقامة المناسبات في صالات الأفراح أو الإستراحات بناء على التوصيات التي أوصت بها الجهات الصحية المختصة للسيطرة على فيروس كورونا الجديد (COVID19) كل شيء كان مختلفا فيما يخص إحتفالات الزواج وما يصاحبها من عادات

نعم قبل هذا التاريخ من النادر جدا أن نرى شخصًا يقيم حفل زفاف مبسط يقتصر على عائلته وأصدقائه أو يضيق الدائرة أكثر بإقتصارة على عائلته وعائلة زوجته فقط.

قبل هذا التاريخ يصنف من يقوم بهذا العمل من البعض أنه شخص مخطئًا اقترف ذنبًا كبيرًا يستحق عليه العقاب بل ويستمر هذا الجرم في نظرهم معلقًا في رقبته كل ما ذكر موضوع زواجه!

لكن بعد هذا التاريخ وبعد أن طال أمد كورونا بدأ الملل يدب فيمن كان عازمًا على دخول قفص الزوجية وما كان بالأمس معيبًا أصبح اليوم شيء عادي الحدوث. فاقتنع البعض وبدّل قناعاته وأعلن الزواج عبر وسائل التواصل الاجتماعي و الاكتفاء بنشر الصور له وللعائلة بلباس الزفاف وليبدأ بعدها حياته الزوجية وسط دعوات الأهل والأحبة.

أما الذين لازالوا متمسكين بموروث عقيم لازالوا مقيدين أنفسهم بموقفهم وقرروا إقامة الزواج بعد عودة الحياة لطبيعتها، في موعد لا يعرفه إلا الله وحده!!.

وعلى عكس ما نتوقع، فإن فيروس كورونا قد ترك لنا أشياء جميلة، لى تغيير بعض العادات حتى ولو كانت مؤقتة،  لعل بعضها يستمر إلى ما بعد انجلاء هذه الجائحة والتي يأتي من ضمنها مصاريف الزواج وكمية الهدر المالي التي تثقل كاهل العريس لسنوات طويلة.

لا أبالغ إن قلت أنها قد تصل لأن ينضم أبناءه للمدرسة وهو لم يستطع إيفاء ديون ليلة واحدة!!!

 

نعم هي ليلة واحدة بل ساعات بسيطة يعتقد البعض أنه إن لم يصرف هذه المبالغ الطائلة لإرضاء الناس لن يوفق في زواجه أبدا متناسي مقولة (رضا الناس غاية لا تدرك)

للأسف الشديد بعض خزعبلات الزواج تأتي بشكل أكثر من أم ووالدة العروس وأحيانا يتدخل الأشقاء في هذه المعركة  وهي وضع طلبات قاسية على العريس تدفعه للاستدانة متناسين أن هذا الشخص سيكون صهرا لهم وأي مشكلة ستقع مستقبلًا بسبب العجز عن تسديد الديون ستنعكس على حياة ابنتهم.

الطامة الكبرى الأكثر ألما عندما تأتي من العروسين فهو يقول هي ليلة العمر وأريد أن أعيشها على أكمل وجه وهي تقول صديقاتي من سبقني بالزواج لسن بأفضل مني حتى تقام لهن الإحتفالات الكبيرة وأنا يقتصر زواجي على العائلة !! متناسين أن المعازيم سيذهبون لمنازلهم وهم سيدخلون حرب الديون بعد أن ينتهي شهر العسل، ويبدأ كل منهم في لوم الآخر.

للإخوة والأخوات ميسورو ومتوسطو الحال وأخص الأخوات اللاتي لازلن يعشن في القرون الوسطى أقول: “الزمان تبدل و الظروف تغيرت والأمس لا كاليوم وعيشوا الواقع الحالي ولا تثقلوا كاهل رب أسرتكم القادم في شيء كمالي لا طائل منه وعليكم ترك المظاهر الكذابة فالسعادة في العيش الكريم لا في المظاهر والمباهاة”.

والمشايخ والمستشارين الأسريين بُح صوتهم وهم يستجدونكم ويمهدون لكم الطريق في كيفية إدارة مصاريف الزواج لكن دون فائدة ليأتى فيروس صغير وينتصر لهم ويجبركم على احترامه لترضخوا للأمر الواقع وتقيموا احتفالاتكم بالشكل الذي نادى به المشائخ الفضلاء والمستشارين بل وأقل من ذلك بكثيـــــــــــر!!.

أخيرا سؤالي موجه  لمن أعلنا زواجهما في هذه الفترة بعيدا عن صخب العادات  هل وجد أحدهما الآخر ناقصا عضو من أعضائه كونهما تزوجا بشكل تقليدي؟؟

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    نعم جائحة كورونا لازالت تفاجأنا بمفاجآت كثيره ترحب الصدر وتثلجه
    كلامك في قمة المصداقيه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>