احدث الأخبار

بالتعاون مع “الأحساء نيوز” … فريق “باراديس” التطوعي يُنظّم حملة لتعقيم وتنظيف المساجد “العيون التطوعي” ينهي مشاركته في “وطهر بيتي” ويشيد بجهود”مركز العمل التطوعي بالأحساء” بالأسماء .. هذه “142” مسجد ستُقام فيها “صلاة الجمعة” مؤقتًا بالأحساء .. تعرّف عليها! “النقل” تفتح باب التقديم على دعم نشاط توجيه المركبات.. إليكم الموعد وطريقة التسجيل فيروس كورونا: هل التباعد لأقل من مترين يجدي نفعا في تفادي الإصابة بكوفيد-19؟ لمواجهة تداعيات جائحة كورونا .. 6 مبادرات استراتيجية بقيمة تتجاوز 36 مليار ريال “الشورى” يوافق على مشروع نظام التكاليف القضائية أمر ملكي بتعيين دفعة جديدة من النساء على مرتبة ملازم تحقيق في النيابة العامة الإطاحة بتنظيم عصابي حول 100 مليون إلى حسابات خارج المملكة نسبة التعافي بالمملكة تقترب من 75% من الحالات النشطة “الصحة”: تسجيل 2171 إصابة جديدة بـ”كورونا” .. وتعافي 253 حالة في الأحساء إيطاليا تفتح حدودها من جديد في المرحلة الأخيرة من رفع القيود بسبب “فيروس كورونا”

جازان والأحساء في ميزان الفقر والإباء

الزيارات: 1233
تعليقات 5
https://www.hasanews.com/?p=6628294
جازان والأحساء في ميزان الفقر والإباء
بكر العبدالمحسن

عَبَّرَ لاعب نادي الهلال والمنتخب السعودي السابق سامي الجابر ضيف برنامج الليوان على قناة روتانا خليجية ردا على سؤال عبدالله المديفر عن أسباب الشح في المواهب الكروية ،وأنها قضية تُؤرق صُناع الرياضة في المملكة وكيف يكون لدينا مخزن ولاد ،وقد أجابه الجابر بأنه ضِد فكرة شُح المواهب الرياضية في السعودية وأن المشكلة في الكشافين الذين اختفوا عن الساحة مع غياب البرامج ،وأنه مُتأكد من أن عدد السكان في جازان والأحساء ،وأنهما أكثر عدد سكان وأكثر فقر وارتباط الحاجة بتنمية المواهب كما في البرازيل.

ولقد أثار الجابر حفيظة أهل جازان والأحساء وغيرهما من مختلف الأوساط في وسائل التواصل الاجتماعي ،حول وصفهما بالفقر وارتباطه بالحاجة واكتشاف المواهب الرياضية ،واعتبروه في الحد الأعلى توصيفا خارجا عن اللياقة والتقدير وحسن التشبيه والتخصيص ،وفي الحد الأدنى خطأ فادحا بعيدا عن مضمون التمييز والتقليل ،وبين هذا وذاك خرج لاحقا مُقدم البرنامج عبدالله المديفر ،بمقطع غزلٍ حول نبضٍ يرجفُ في خاطره ،عن جزءٍ من جمال بلده الأحساء وجازان ،وعَبَّرَ بكلماتٍ جميلةٍ تُدقدق عواطف المتأثرين والمنفعلين ؛لعلها تُحاول تضميد جراج صدمتهم وألم توصيفهم بالفقر ،بما يُشبه الاعتذار عمَّا عَبَّرَ عنه ضيفه الجابر الذي لم يجرؤ على تقديم التصحيح والاعتذار لاحقا ،واكتفى في تغريدة بوصف جازان والأحساء بأن لهما في قلبه منزلة ومكانة وكفى.

ولكي نكون مُنصفين علينا الإمعان والتدقيق في تفكيك وصف الجابر بأن جازان والأحساء يشتركان في عدد السكان والفقر والارتباط الوثيق بين الحاجة وتنمية المواهب واستغلالها ،وتحديدا في الجانب الرياضي الذي التبس على المشاهد فهمه ولم يُحسن الجابر التوظيف له ،فالفقر على نوعين : فقر التكوين والذي هو ناتج بسبب المعوقات والصعوبات الواقعية أو الافتراضية كالعوامل الفسيولوجية والتي في مُقدمتها العوق البدني والعقلي والنفسي بأشكاله المختلفة ،والتي تُمثل قصوراً في القدرات الشخصية للأفراد وعدم القدرة على تلبية احتياجاتهم ،وفقر التمكين والذي يُعتبر فقر البيئة والمؤسسات والخدمات ،ويُفصح عن نقص في قدرة مؤسسات المجتمع والدولة على تلبية احتياجات الناس ،وتفعيل قدراتهم المتاحة أو الممكنة وحثهم على استثمراها.

فالفقر الذي وصفت به أهل جازان والأحساء يا سامي ،بعيد عنهم بنوعيه التكويني والتمكيني ،وأنهم أهل شهامة وغِنى وثقافة وعلم ووطنية ومسؤولية وجد واجتهاد وصبر وتحمل على الشدائد والمشاق ،وأن الفقر مفهوم مُختلف عليه في كل زمان ومكان ومجتمع ،وأنه من الطبيعي أن يكون أهل جازان والأحساء فُقراء في نظرك أمام عُقود ورواتب احتراف اللاعبين في الأندية السعودية ،والتي تجعل من اللاعب ،يتقاضى شهريا نصف مليون ريال والبعض قرابة المليون وقليل الحظ قرابة المائة ألف ريال أو أقل ،فضلا عن قيمة عقد الانتقال بملايين الريالات ،وهو ما يُمثل رواتب مُعلمي مدرسة من أربعين معلما ،أو دخل شركة تجارية يكدح ويعمل فيها عشرات الموظفين مقابل فُتات من الأرباح ومخاطر الخسائر.

وغير مقبول أن يكون أهل جازان والأحساء فُقراء في نظرك ،إذا اعتقدت أنهم ينتظرون الكشافين ؛لكي ينتشلونهم من بيئة الفقر إلى النجومية والثراء بحسب مفاهيم التجارة الرياضية ،وأخيرا شُكرا للاتفاق بالإجماع بين أعضاء المجالس الرياضية على البدء بالتفاوض مع اللاعبين والمدربين وأعضاء الجهاز الفني بشأن تخفيض الرواتب بنسبة خمسين بالمئة خلال فترة تعليق المباريات في أزمة كورونا ،فمن الطبيعي أخي سامي الجابر أن يكون أهل جازان والأحساء تحت وطأة الفقر أمام العز والثراء الذي ينعم به الوسط الرياضي والذي أنت واحد منهم ،وأن القناعة التي يمتلكها أهل جازان والأحساء لا تسمح لهم بالنظر إلى ثرائكم ،فلماذا تنظرون إلى فقرهم والشفقة عليهم.

 

الكاتب / بكر عبدالله العبدالمحسن

@brjsm1

التعليقات (٥) اضف تعليق

    • ٤
      زائر

      كما عودتنا أستاذ بكر حروف تحمل الذوق والغنى الفكرى والنفسي.. واهلنا بالاحساء غنيين عن التعريف بهم مواقفهم تشهد لهم 👍لا فظ فوك استااذي ونعم الرد لعلهم يتفكرون..

  1. ٣
    زائر

    رد قوي وواضح شكرا لك

  2. ٢
    حكيم الحكيم

    سبحان الله دائما من يحس بالنقص هو من يكثر النواح الواثق من نفسه يترفع عن المهاترات خاصة في هذا الشهر الفضيل شخص واحد دق سلفكم واشتغلتو

  3. ١
    زائر

    كما عودتنا أستاذ بكر حروف تحمل الذوق والغنى الفكرى والنفسي.. واهلنا بالاحساء غنيين عن التعريف بهم مواقفهم تشهد لهم 👍لا فظ فوك استااذي ونعم الرد لعلهم يتفكرون..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>