نِعِمَّا رِجالٌ عرفتُهُم (20): الشيخ الدكتور علي عبد الله الألمعي

الزيارات: 1867
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6628183
نِعِمَّا رِجالٌ عرفتُهُم (20): الشيخ الدكتور علي عبد الله الألمعي
محمد إياد العكاري

الشيخ الدكتور علي عبد الله الألمعي حفظه الله
1360هـ

 

المرءُ يُعرَفُ في الأنامِ بِفِعلِهِ = وخصــائل الحُـــرِّ الكــريمِ كأصـــلِـهِ
اصْبِرْ على حُلوِ الحيــــاةِ ومُــــرِّها =  واعْلَمْ بأنَّ اللــــهَ بالـغُ أمـرِهِ
في الجوِّ مكتوبٌ على صُحُفِ الهَوَى= مَنْ يفْعَلِ المعروفَ يُجْزَ بِمِثْلِهِ

أي والله المرءُ يُعرفُ في الأنامِ بِفِعاله،والنَّاسُ تُبصِرُهُ بِخِصالِه، وتراهُ بأقواله وأعماله، فمن حَسُنت أعمالهُ وأفعاله ، وطابت سيرتُهُ و خِصاله، ارتفع مقامُهُ عندهم، وعلا قدرُهُ بينهم،وزادُ قربُهُ لهم ،ويالجمال المروءة ومسارها وبهاء المكرمات وثمارها،  فصاحب المعروف تطيب حياته ، وتطيب الحياة له  والثمرةُ له  قبل غيره أجل ورحم الله من قال:

ولم أرَ كالمعروفِ أمَّا مَذاقُهُ = فحُلوٌ ، وأمَّا وجهُهُ فجميلُ

وقد قال حَبْرُ الأمَّة ابن عبَّاس رضي الله عنه: (إنَّ لله عباداً يستريحُ النَّاسُ إليهم في قضاء حوائجهم، وإدخالِ السُّرور عليهم ،أولئك هم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة)

وحديثي أيها السَّادة منسكبٌ على صاحب مقالتي هذه ولانُزكِّي على الله أحداً لكنَّا نقول بما علمنا، ونشهدُ بماخبرنا، ونصفُ بحسِّنا مابَصُرنا والله عالمُ الظواهروالسَّرائر.

أجل حديثي عن رجلٍ من رجالات ألمع ً،يحمل بأخلاقه ومروءته صولجانَ المهابة ، ويُمسكُ بأناته وحِلمِه أهدابَ عيون الرأي ، ويمتلك بخبرته وعلاقاته الواسعة مفاتيح سحرية ، تسلك معه كلَّ مسلك جميل

والحقيقة أنَّ علاقات الإنسان تتوسع باتساع فضاءات قلبه، وترحب  بمدى رحابة صدره ،وتطيب بجمال بيانه وحسن أدبه ،وتبلغ الآفاق بدماثته ولطفه ليضحي وكأنَّهُ يمتلكُ عصاً سحريةً في علاقاته مع الناس  وهو عين الحقيقة فيمن سنتحدث عنه حفظه الله.

حديثي أيها السادة عن رجلٍ هامة ، وقامةٍ علمٍ ، تعرفه بمواقفه ،قليل الكلام ،جميل الفعال، كريم الخصال، تحكـي عنه فعاله ونخوته، ورجولته وشهامته

ولد الشيخ علي عبد الله الألمعي لأبٍ يُعتبرُ كبير قومه مكانةً وقَدْراً ،وعلماً وفهماً ، مما أهَّله أن يكون نائباً في عشيرته، وقد كان منذ طفولته شخصيةً جادَّةً ،تتَّسمُ بالجُرأةِ، والجسارة، وتمتلك العزيمة والهمَّة ، مع اتِّصافه باللين والرَّحمة،ولاأدلَّ على ذلك من أن كبار رجال القرية عندما عزموا على الحج لبيت الله الحرام في نفس العام ، ولم يبق في القرية من يدير شؤون بيوتها وحاجاتهم سوى شابٍ يافع في العاشرة ونيِّف ليسافروا ويتركوه لحسن ظنهم به ،ومعرفتهم له ،فكان أن تدبَّر الأمر، وسدَّ وأمَّن جميع متطلبات بيوت القرية ،منفرداً لمدةٍ تزيدُ عن شهرٍ كامل وماأحوجهم إلى شيء، لتظهر نجابته وحصافته منذ صغره،ويتجلَّى طموحه وجُرأتُه في السنين التالية حيث عزم على السَّفر لطلب العلم بمجرَّد أن سافر شقيقه الأكبرالشيخ أحمد عبد الله الألمعي لطلب الدراسة والوظيفة إلى جازان  ، ليترك أخويه مع والدهما ليعيناه على متطلبات الحياة من رعيٍ وزراعةٍ ومتطلباتٍ وضيافة وكان الفتى راعي غنم منذ صغره ليكون أقرب للصفاء والنقاء وكان يسبق أقرانه في الخروج إلى الرعي والرعي بنشاط في أعلى أماكن الأمر الذي كانوا يتعجبون به من نشاطه وهمته وأسبقيته لهم هو ماكان  ، إلا أنَّ هذا الفتى الألمعيُّ مااستطاع السكون والرُّكون ،فقد كان يُغالِبُهُ طموحه، وتُحرِّكه بنشاطٍ همَّته، وتأخُذُ بتلابيبه تطلُّعاتُه، ليلحق بأخيه لأتذكَّر هنا قولَ الطُّغرائي في لاميته وكأنَّ هذا المعنى يخفقُ بكيانه:

أصالةُ الرأي صانتني عن الخَطَلِ= وِحِليةُ الفضل زانتني لدى العَطَلِ
حُبُّ السَّلامةِ يُثْنِي همَّ صاحبهِ =عن المعالي ويُغري المرء بالكَسَلِ
فإن جنجت إليه فاتَّخذ نفقاً = في الأرض أو سلّماًفي الجوِّ واعتزلِ
ودعْ غِمارَ العلا للرَّاكبين على= متونها واقتنعْ منهنَّ بالبللِ
إنَّ العُلا حدَّثتني وهي صادقةٌ= فيما تُحدِّثُ أنَّ العِزَّ في النُّقَلِ

أجل العُلا في الحركة والتَّحرُّك بخطواتٍ متباعدة  نحو الغاية والمعالي ،وفي الحركة بركة ولو كانت المسافات بعيدة شاسعة ولكن الغاية أسمى سيَّما إن كانت في طلب العلم والتَّعلم ، ولم يكن في رجال ألمع بعد مدارس نظامية، فاستأذن والده فأذن له بالسفر على مضضٍ لحاجته إليه، ودعا له بالتَّوفيق فحزم أمره ومتاعه ومضى في رحلته ماشياً من قريته ولمَّا يبلغ الثالثة عشر عاماً لوحده وليس في جيبه سوى ريالين هي مااستطاع والده تأمينها له فمضى في رحلته وفي طريقه مرَّ بقرية بها أحد الأنساب  يكبره سناً وهو الشيخ أحمد الزيداني والد الأدباء الأكارم الألمعيون محمد وحسين وعبد الرحمن وهم رموزٌ تعليمية وأدبية وثقافية من رجال ألمع فسأله عن وِجهته؟؟فأخبره بعزمه الذهاب لجازان طلباً للعلم فدعمه بثمانية ريالات خشية أن ينقصه شيءٌ في طريقه نحو جازان فودَّعه داعياً ومضى هذا الفتى الألمعيُّ في طريقه بمفرده  يعبر طرقاً جبلية وعرة صعوداً وهبوطاً ولاتخلو تلك الأماكن من السِّباع ليسير وحيداً والقلب ينتفض تارةً ،ويقفز من جسمه تارةً أخرى، متجهاً نحو البحر ارتفاعاً وانخفاضاً ، من تلَّةٍ لأخرى ،ومن معبرٍ لآخر في تلك الغياهب ليقطع الجبال والوديان وكأنِّي به يخفق قلبه مع الشنفرى بقوله:

وفي الأرض منأى للكريمِ عن الأذى = وفيها لمن خاف القِلى مُتعزَّلُ 
لَعَمْرُكَ مافي الأرض ضيقٌ على الفتى= سرى راغباً أوراهباً وهو يعقِلُ

وتابع رحلته يسير متوكلاً على الله متمتماً مما حفظه من آيات الله  مغالباً العناء والخوف، ومكابداً الجهد والمشقة، مستصحباً الطُّموح والآمال ، كادحاً في الأرض لبلوغ غايته وبعد انتهاء سلسلة جبال تابع السير مع العير والجمال المتجهة لدرب بني شغبة  مستأنساًُ  بها، ماشياً معها،حتى وصل إلى الطريق العام الذي تسير به السيارات فاستوقف سيارة متعهد البريد وأعطاه ريالاً واحداً ليصل بها بعد فضل الله وحفظه له إلى جازان في رحلةٍ حفرها التاريخ بذاكرته، وخطَّتها الأيام بعزيمته، وسطَّرها الفتى بشجاعته ليبلغ المراد بعد عناء ومشقة،فلله دَرُّ هذا الفتى الألمعيّ، والشَّاب اللوذعيّ، ونعمَّا سعيُهُ وطموحه، وبمجرد وصوله أنس به أخوه الأكبر أحمد الذي أضحى قاضياً في محكمة أبها رحمه الله وكان لي شرف معرفته ،وكذلك أنس به مجموعة طيبةٌ من أبناء رجال ألمع وفرحوا بقدومه وأدهشتهم جرأته ،وسكنوا مع بعض ،وبدأوا يتدارسون القرآن مع الشيخ حسين العمَّاري لكنه لنجابته وألمعيته كان يستيقظ قبلهم عند الفجر قبل أن يستيقظ أحدٌ منهم ويذهب ليقابل الشيخ حسين بعد صلاة الفجر لينقله من حزبٍ إلى حزب فيكون بذلك قد أخذ درسين في اليوم درس الفجر ودرس العصر ليلحق بهم ولايتجاوزه أحد .

ولايزال الفتى يرقى  ويرقى في طلب العلمٍ متعلِّماً جاداً في السعي إليه،جامعاً بين العلم والعمل في بعض الأحايين مستغلاً الدراسة الليلية ليلتحق بعد ذلك بالمعهد العلمي بشقراء بعد أن سبقه إليه أيضاً أخوه وثلةٌ من أبناء رجال ألمع منهم الشيخ الأديب الدكتور زاهر الألمعي حفظه الله والعالم الشيخ محمد العسكري رحمه الله ليلتحقوا بمعهدها العلمي التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ثم لينتقلوا بعد ذلك ويعودوا إلى أبها بعد افتتاح فرع جديد للمعهد العلمي التابع لها هناك ،وبعد إنهائه للثانوية بأبها عاد  للوظيفة سداً لمتطلبات الحياة لكنَّ محرك الطموح وأوار حُبِّ التَّعلُّم والتَّحصيل العلمي لبلوغ الغايات العالية مازال يضجُّ في صدره  ليلتحق بعدها بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالرياض منتسباً ليجمع بين العمل والدراسة شاحذاً عضد الجد والمثابرة ،ليعمل ابتداءً بوزارة المواصلات ثم ليلتحق بعدها بإدارة تعليم البنات بعد أن التقى بشيخه وأستاذه  الجليل الشيخ ناصر بن حمد الراشد الرئيس العام لتعليم البنات الذي كان قد درسه بعض الكتب في أصول الفقه والعقيدة حيث أقنعه بالانتقال إليها رغبةً بالقرب منه والاكتساب من خبرته ومعرفته والاستفادة من ثقافته وعلمه ليحصل بعدها على ترقية وظيفية بعد مسابقة أجريت له حيث انتقل بعدها للأحساء كان هذا عام 1388هـ وقد وعدوه أنَّ الانتقال لها مؤقت وستعود بعدها للرياض لأنها لم تكن مطلبه ابتداءً حيث كانت رغبته بمتابعة دراسته الجامعية في الرياض  لكن الأقدار كانت تخبئ له فيها شيئاً …!!…..ليباشرعمله  فيها كموظف ومدقق مالي في تعليم البنات بالأحساء ولم يكن فيها سوى أربعة مدارس للبنات أغلبها كانت مبانيها مستأجرةً وقد استقبله حينها سعادة الأستاذ عبد اللطيف العرفج لتبتدأ رحلته في الأحساء تلك البلدة الطيبة  التي تزخر بالعلماء والمدارس العلمية ،وتضم في جنباتها المذاهب الأربعة، وكم كان فيها الأربطة العلمية ،والمدارس الفقهية وقد كان هذا محفزاً له للبقاء وطلب العلم على أيديهم ، حيث التقى بالشيخ الجليل صالح بن غصون رئيس المحاكم فيها  فقرأ عليه الفقه وأصوله وقد كان للشيخ بن غصون مجلسٌ عامرٌ بالعلم وكان الشيخ يأنس به ، ويهفو إليه ،ويتردد عليه، وبعد أن شعر بالاستقرار أتى بزوجته وابنيه أحمد ومحمد بعد فترةٍ طويلة مكثا فيها بالرياض ليأتي ويسكن بجوار فضيلة الشيخ ابراهيم الحصين  حيث سعد هو وأسرته بالجوار ونعما هو.

طلب الأستاذ عبد اللطيف العرفج إجازة طويلة للسفر للعلاج فأعطيها وكُلِّف الشيخ علي الألمعي  حفظه الله حينها كمندوبٍ مؤقت لتعليم البنات بالأحساء حتى يعود صاحب الإجازة إلا  أنّه استقال بعد عدة أشهر ليُكلَّف الشيخ علي الألمعي كمندوبٍ لرئاسة تعليم البنات بالأحساء بدلاً عنه ليباشر عمله ويبدأ بطلباتٍ لرئاسة التَّعليم كان من أهمها وأنجحها تحويل المندوبية في الأحساء إلى إدارة عامة لتعليم البنات لتستقل مالياَ وقد تحقق ذلك عام 1391هـ ،وكانت سنة تخرجه من الجامعة فعين من وقتها مديراً عاماً لتعليم البنات بالأحساء.

تميَّز عمله في الإدارة بحسن الضبط والربط مع الحكمة والحلم  يزينها الاتقان وبعد النظر ،وقد حرص على امتلاك الأراضي الحكومية لمدارس البنات دون تسجيل مشاريع عليها وهذا خدم في المستقبل في تنفيذ المشاريع لتوسيع رقعة مدارس تعليم البنات في المباني الحكومية والاستغناء  عن المباني المستأجرة خلال فترة عمله التي استمرت طيلة عقودٍ ثلاث حتى عام 1420هـ.

وقد كان له الفضل في افتتاح كلية الشريعة بالأحساء حيث كانت جامعة الإمام قد قررت فتح فروع لها في مناطق تواجد الطلبة لتخفيف الضغط عن الرياض فقرروا فتح فرع لها في الدمام إلا أن القدر ساق مدير الجامعة حينئذٍ فضيلة د. عبد الله التركي إلى الأحساء وبصحبته فضيلة د. عبد الله المصلح وفضيلة د.عبد الله الطيار حفظهم الله   لزيارة الأحساء والتقوا ببعض الأهالي ومن ضمنهم الشيخ علي الألمعي وكان مديراً لتعليم البنات آنذاك  وحينما علموا مابنيتهم من فتح فرع للجامعة تحدث معهم الشيخ علي الألمعي حفظه الله بدعم من سمو الأمير محمد بن فهد آل جلوي رحمه الله بأن الأحساء هي مركز العلم ومدينة العلماء وفيها كثافةٌ سكانية فلانت الفكرة لهم إلا أنَّ العائق كان عدم وجود مبانٍ مناسبة لتكون مقراً للدراسة وسكناً للطلاب إلا أنَّ الشيخ بادر وحلَّ الأمر لهم وسارع بعرض أحد مدارس تعليم البنات بأثاثٍ كامل للسنة الأولى وبقيمةٍ مجانية فلم يكن للجنة إلا أن وافقت وتم الأمر وفُتحت الكلية وبقوا بهذا المبنى أربع سنوات حتى تخرجت منها الدفعة الأولى فلله دره وبورك به وبكل من ساهم في دفع عجلة الخير والعلم والتعليم.

وكنت قد قدمت إلى المملكة الغراء منذ عقودٍ أربع لأفرز إلى الأحساء متعاقداً كطبيب أسنان مع الحرس الوطني حيث كنت أول طبيب أسنان له في الأحساء في مطلع عام 1402هـ وقد سمعت عن الشيخ الفاضل علي الألمعي حفظه الله منذ قدومي كل خير وطيب ومروءةٍ وفضل من مصادر عدة عملوا في إدارة تعليم البنات  وكانوا يذكرون له أيادٍ بيضاء .

وكانت له جلسةٌ في مزرعته القليبات مكان العثيم حالياً قبيل المغرب لما بعد العشاء كنت أتردد عليها  لنجلس في شرفةً سماوية مرتفعة عن الزراعة خارج البيت المبني فيها ، كانت على بساطتها جميلة رائعة وما أجمل صلاة المغرب فيها والأنسام تدغدغ المشاعر مع تلاوة الشيخ وليد الصعب الندية كانت أماسيَ جميلة وديوانيَّةً رائعة كانت تزقزق فيها عصافير الأنس ، وتنشد فيها بلابل الود، وتزغرد فيها عنادل الألفة ،كنت آنسُ بالقدوم إليها وكان يتردد إليها بعض الأحبة ،أجل ماأجملها وأجمل ماكان يسَّاقط فيها من طيب الأحاديث ، ولطائف البيان، وطرائف الأدب ومازالت هذ الجلسة مستمرة عامرة حتى الآن  حيث انتقلت إلى مزرعته الجديدة في البحيرية بعد أن باع القديمة  و شرط على من يشتريها أن يبني مشروعاً لم يُسبق في الأحساء ليبيعها له بنصف السعر محبةً الأحساء ووفاءً لها شرط تحقيق ذلك وكان أن بني مجمع العثيم عليه وفرغ له بعد أن حققت شركة العثيم الشرط .

وللعلم عمله لم يحد من طموحه فمازال يسعى ويسعى طالباً ومتعلماً حتى نال الماجستير فالدكتوراة من جامعة البنجاب بلاهور ونالها بهمته وعزيمته بعد تقاعده كان عنوانهاالقضية الكشميرية في الكتابات العربية المعاصرة ولايزال حتى اليوم يكتب ويتعلم ويُعلِّم ويوجِّه بنشاط وهمة وعزيمةٍ وتفاني .

أما الأحساء فقد باتت حياته ونبضه ،وقلبه وحسُّهُ  وعندما سأله بعض الأقارب لم لاتعد إلى الجنوب إلى مسقط رأسك ومرابع الصِّبا فأجابهم بأنه عاش في الأحساء بين أهله وأصحابه وصارت له بمثابة رجال ألمع ومنطقة عسير وربما غلبتهم عليه. وقد أنعم الله على الشيخ بمحيَّا كأن البِشرَ كلَّه فيه  ، ووجهٍ تعمره الطَّلاقةُ ، مع حسن وفادة ، وكرم ضيافة ، وصدق مشاعر، وأدبٍ جم،  والشيخ اجتماعي بطبعه من الذين يألفون ويؤلفون  ،يحبُّ الكلمَ الطَّيِّب،و يعشق الأدب، ويهوى الشِّعر ، ،ويحب مكارم الأخلاق وهو كما كان أبوه الشيخ عبد الله الألمعي رحمه الله كبير ربعه مكانةً ومقاماً ووجاهةً كذلك حال شيخنا هنا في مجلسه اليومي في مزرعته بالبحيرية بعد عصر كل يوم حتى العشاء لترى مجلسه عامراً بالضيوف وتراه دائم التحرك  ليخدم من قصده مااستطاع إلى ذلك سبيلا بذلاً للمعروف أو سعياً بخير أو إصلاحاً لما يتمتع به من حكمةٍ وقبولٍ عند الجميع، وهو صاحب مروءةٍ وواجبٍ ،يسعى لخدمةً جميع من يلجأ إليه ويقصده طالباً للشفاعةً أو الوساطةً أجل هذا حاله ودأبه لتراه مهاباً مقدَّراً محترماً كبيراً في عيون جميع من عرفوه .

يعرف عنه بمساهمته الكبيرة في تطوير الحركة التعليمية للبنات  في محافظة الأحساء لعقودٍ ثلاث، ولم ينس الشيخ مرابعه التي نشأ فيها وقومه وعشيرته حيث بادر لتشجيع التحصيل والتفوق العلمي في منطقة عسير ورجال ألمع بإنشاء جائزة للتفوق العلمي لجميع المراحل الدراسية للجنسين وقد سميت باسمه أقيم أول احتفالٍ لها بتاريخ 4/5/2017م، وقد أطلق اسمه على إحدى مدارسها الابتدائية تقديراً له ولعطاءاته، أُكرم بالنَّادي الأدبي بالأحساء تقديراً لعطاءاته وجهوده التي بذلها خلال عقودٍ ثلاث في تطوير إدارة تعليم البنات وكان هذا بتاريخ 4/11/2015م وقد شاركت في هذا التكريم بكلمة كتبتها بمداد القلب وفاءً وحباً لهذا الرجل الفاضل المكافح العصامي الشَّهم والذي بلغ مابلغه فيه بكده وجهده ، وعرقه وعزمه بعد توفيق الله له وكأنه كان مستصحباً لمعاني هذين البيتين في حياته:

إني رأيتُ وفي الأيَّامِ تجربةٌ= للصَّبرِ عاقبةٌ محمودة الأثر
ماخاب من جدَّ في أمرٍ يُؤَمِّلُهُ= واستصحبَ الصَّبرَ إلا فاز بالظَّفَرِ

والحقيقة التي أحبُّ أن أتكلَّم بها بصدقٍ مماعرفته عنه أنَّ أياديه بيضاء في خدمة الناس كل الناس مواطنين ووافدين وبذل المعروف عنه سمته وحُلَّتُه ،سواء كان ذلك في إدارته التي كان على رأسها أو في غيرها من إدارات الدولة وقد سمعت وعرفت وخبرت وبصرت الكثير من القصص التي كان يبذل فيها من جاهه ووجاهته ، شفاعةً وخدمةً ووساطةً لتيسير الأمور على الخلق وتسهيل أمور الناس وكما روى أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله:( الخلقُ كلُّهم عيالُ اللَّهِ ، وأحبُّ الخلقِ إلى اللَّهِ أنفعُهم لعيالِهِ )أخرجه البزار وأبو يعلى والطبراني

فهنيئاً له خصاله وفعاله ومروءته وشهامته وهذا جليٌ واضح كعين الشَّمسِ في رأد الضحى ولي قصةٌ معه حدثت قبل سبعٍ وعشرين عاماً، فبعد أن قدَّمت استقالتي من الحرس الوطني زاده الله رفعةً ومنعة بعد خدمة استمرت لأحد عشر عاماً كطبيب أسنان فيه وكان أن أكرمني المولى بالحصول على ترخيص افتتاح عيادةٍ خاصة في الأحساء من وزير الصحة حينها وأريد الحصول على تنازل لإتمام الأمر وكان الأمر معقداً وصعباً أن تستقيل من إدارة حكومية وتعطى تنازلاً للقطاع الخاص حاولت وحاولت حتى كلَّ سعيي ولم يكلل مسعاي بالنجاح وكان أن وسطت الكثيرين دون جدوى فكان أن قدمت إلى الشيخ علي الألمعي حفظه الله متوكلاً على المولى سبحانه في كل أمري وحدَّثته بمعضلتي عساه يشفع لي عند وكيل الحرس الوطني بالمنطقة الشرقية سمو الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز…كان هذا بعد جهدٍ ولأي ، وسعيٍ دؤوب من آخرين دون جدوى فلما حدثته بأمري كانت ابتسامته تتألَّق على وجهه كعادته لأقرأ البشرى ترتسم على محيَّاه فقال لي عساه خيراً ليودعني بأجمل مما استقبلني به بابتسامة الواثق بالبشرى فخرجت من عنده فرحاً مستبشراً متوكلاً على مولاي مسلِّماً أمري إليه لأتلقى منه خلال أيام البشرى بالموافقة على التنازل فجزاه الله عني كل خير وزاده الله من فضله   وبارك في عمره وصحته أجل هو ماحدث معي:ولغتي كليلة وكلماتي عاجزة ولاأقول إلا جزاه الله كل خير وحاله بحق تشرحه الأبيات التالية وكأنها قيلت له :

الناس بالناس مادام الحياء بهم = والسَّعدُ لاشكَّ تاراتٌ وهبات
وأفضل الناس مابين الورى رجلٌ= تٌقضى على يده للناس حاجاتُ
لاتمنعنَّ يد المعروفِ عن أحدٍ = مادمت مُقتدراً فالسَّعدُ تاراتُ 
واشكر فضائل صُنع الله إذ جُعلتْ= إليكَ لالكَ عند النَّاس حاجاتُ

هذه قصتي مع هذا الشيخ الفاضل ،والألمعي العصامي، والكريم المفضال ،أطال الله في عمره ،ونفع به ،وسدد على الحق خطاه وهداه لما يحب ويرضى والحمد لله رب العالمين

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أبنك /محمد أبوسعد

    أبومحمد غني عن التعريف أطال الله في عمره على طاعته ومتعه الله بالصحة والعافية وجعل السعادة ماتغادر وجهه

اترك تعليق على أبنك /محمد أبوسعد الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>