احدث الأخبار

التراضي الإلكتروني خلال الأزمات

الزيارات: 9340
تعليقان 2
التراضي الإلكتروني خلال الأزمات
https://www.hasanews.com/?p=6626119
التراضي الإلكتروني خلال الأزمات
مريم السليم - الأحساء نيوز

الإصلاح بين الناس عبادة عظيمة، وقد حثت الشريعة الإسلامية على التأليف بين القلوب وإصلاح ذات البين، ولقول الله عز وجل في كتابه الكريم: ﴿وَالصُّلْحُ خَيْرٌ(النساء:١٢٨) وقال تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ(الحجرات:١٠)

ففي هذه الآيات الكريمة دلالة على فضل الإصلاح بين الناس، وقطع الشحناء والخصومة.

وتعزيزًا للإجراءات الاحترازية وللحد من انتشار فيروس كورونا أطلقت وزارة العدل منصة تراضي الرقمية لحل النزاعات بالصلح عن بُعد، وتهدف هذه المنصة إلى تمكين أطراف الدعوى ومصلحي وزارة العدل والمصلحين المسجلين من الالتقاء الواقعي أو الافتراضي وممارسة عملية المصالحة إلى حين التوصل إلى حل يرتضيه أطراف النزاع، عبر إجراءات مؤتمنة من بداية تقديم طلب المصالحة حتى نهايته.

وتفعيل هذه المنصة يساعد على إنهاء النزاع في زمن قياسي برضا جميع الأطراف دون الحاجة إلى اللجوء للمحاكم وذلك من بداية تقديم الدعوى وحتى الانتهاء بمحضر الصلح؛ وهذا لتعزيز السرية في جلسات المصالحة وتحديد الخلافات بين الأطراف والتوصل إلى تسوية مُرضية، وتسجيل محضر صلح يعد ملزم لجميع الأطراف.

محاضر الصلح تعد سندات تنفيذية بعد اعتمادها رقميًا من الأطراف وثم مركز المصالحة، يمكن تنفيذها في حال الإخلال بالوثيقة عبر محاكم التنفيذ.

وآلية عمل المصالحة تكون عبر المنصة الرقمية https://taradhi.moj.gov.sa/، يتم البدء بإنشاء الطلب، ومن ثم اختيار المصلح حيث يقوم على هذه المنصة مصلحون ومصلحات مؤهلون بمختلف التخصصات يتم اختيارهم حسب نوع النزاع، ويتم بعدها عقد اللقاءات ليقدم المصلح إجراءات عملية التراضي عن طريق إعطاء كل من الأطراف الوقت لإبداء رأيه، ويجري المصلح أيضًا جلسات منفردة لكل طرف لحل النزاع، وأخيرًا يتم إنشاء المحضر عند التوصل إلى تسوية، فتكتب الشروط المتفق عليها ويتم توقيعها من قِبل أطراف النزاع، وعند عدم حصول التسوية يجوز الاتفاق على وسيلة بديلة كالقضاء أو التحكيم.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    وزارة العدل
    اذا لم يتم الصلح واصبح العيش مع الطرفين
    مستحيل بسبب الخلافات الزوجية او عدم التفاهم
    او عدم الصلح او بسبب المشاكل وعدم التوافق
    بين الطرفين
    فما هو الحل ياوزارة العدل ؟ كيف يتم التعامل
    مع هذا الموضوع اذا لم يكن هناك صلح وكيف
    تعيش المراة في راحة تامة اذا لم يتم الصلح
    لانه المراة بحاجة للرعاية ووقوف وزارة العدل
    معها لانه اغلب الازواج يظلمون المراة ولم يكن
    لديها احد يدافع عنها او يظهر حقها فماذا
    تفعل المراة في تلك الفترة ؟ وماهي المنصة
    او الايقونة المختصة بذلك حتى وان كانت الخدمة
    الكترونية بسبب الكورونا هذه الايام ..
    نتمنى من وزارة العدل توضيح ذلك بصحيفة
    الاحساء نيوز وبالصحف …

  2. ١
    زائر

    ماشاء الله موضوع حيوي يحتاجه المتزوجين بغض النظر عن اعمارهم وخاصة في هذا الزمن الذي انشغل فيه الازواج بالذهاب للاستراحات والمقاهي وكذلك الزوجات اللاتي اصبحت شغلها الشاغل الخروج مع صديقاتها للمقاهي والاسواق وباذن الله يكون هذا المشروع بداية رجوع الطرفين للاخر واستمرار حياتهم للافضل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>