احدث الأخبار

الإخبارية تستضيف متحدثي الداخلية والتجارة والموارد البشرية والطيران المدني وفاة الفنان القدير “حسن حسني” عن عمر يناهز 89 عامًا ميركل ترفض دعوة ترامب لحضور “قمة” في واشنطن دراسة: المسنون المصابون بالسكري أكثر عرضة للوفاة بكورونا تشتهر بينابيع المياه النقية .. “قرية كاملة” معروضة للبيع غدًا بهذا المبلغ في السويد!! طقس السبت: هطول أمطار رعدية ورياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق تعليم الأحساء يُمهد لعودة موظفيه غدًا الأحد بإجراءات احترازية وقائية من كورونا تشمل المساجد والأسواق.. “الداخلية” تعلن البروتوكولات الوقائية للحد من انتشار “كورونا” بموافقة خادم الحرمين .. اعتماد خطة الفتح التدريجي للمسجد النبوي في هذا الموعد الداخلية تعلن عن “البروتوكولات” الوقائية للقطاعات للحد من انتشار كورونا المعدّة من وزارة الصحة بالصور… “٧٠٠” جامع ومسجد بمحافظة الأحساء تكمل جاهزيتها لاستقبال المصلين وزير الشؤون الإسلامية: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية

لا تنثر أشلاء “كورونا” في الطرقات !!

الزيارات: 2146
تعليقان 2
لا تنثر أشلاء “كورونا” في الطرقات !!
https://www.hasanews.com/?p=6625619
لا تنثر أشلاء “كورونا” في الطرقات !!
بسام الأحمد

حتى لو كنتَ أخي ، أو أختي ،أقاربي وأصدقائي ،أهلي ، وأمي ، وأبي ، إن “فعلتم” هذا السلوك فلن أجاملكم بالسكوتِ ، لأني أُحبكم !! .

على الرغم من الوعي الكبير في المجتمع الأحسائي والحملات الكثيرة التي بادرت بها جهات مسؤولة ، وفرق تطوعية بالآونة الأخيرة فيما يخص النظافة ، إلَّا أنَّ هُنالك قلةٌ قليلةٌ تُخلِّف من ورائِها -أجلَّكم الله- “عَفَن” حضاري وفكري كبير قبل أنَّ يكون تشوه بصري وتلوث بيئي وصحي ! ، حينما تُصرُّ على أن تكون غير “مسؤولة” ، لتستمر في رمي النفايات وتوابعها في الأماكن العامة سواءًا راجلةً على قدميها ، أو من نوافذ السيارات في غير مواضعها المخصصة لذلك من الدولة .

في هذه الأيام يمر العالم بأسره بجائحة كورونا -نسأل الله أن يحفظ الجميع منها- ، ومنظمة الصحة العالمية منذ وقت ليس بالقصير دعت الجميع بأن يلتزم بالتعليمات الصحية ، ونظرًا لخاصية سرعة انتشار هذا الفيروس تحول إلى وباء عالمي دخل في أكثر من 192 دولة والسبب في ذلك هو مساعدة “المستهتر” له !.

من المؤسف تلك المشاهد التي رصدناها ، من بعض أفراد المجتمع “اللامبالين” في عدة مواقع بالمحافظة و”نعتذر على عرض صورها ، فهي لاتليق بذائقة الأغلبية العظمى الراقية” ، ولكن من واجبنا الإعلامي والمهني لابد من تسليط الضؤ عليها للمصلحة العامة ودرأ المضرة ، وهي رمي الكمامات والقفازات بعد استخدامها فورًا في مواقف السيارات عند المحال الغذائية وبالشوارع والطرقات الأخرى ، في سلوك غير حضاري ، ممايسهم في مساعدة الفيروس للتفنن في الانتشار ، فضلًا عن ذلك التشوه البصري الذي تخلفه هذه الممارسات ، والتلوث البيئي بعدم تحللها.

وافر الشكر والتقدير للأغلبية الملتزمة ، الواعية والمسؤولة التي تأبى على نفسها هذه السلوكيات الخاطئة ، ولتلك المحال التجارية التي وفرت هذه الكمامات والقفازات والتعقيمات حرصًا منها على سلامة الجميع قبل دخول المستهلك إليها ، وفي الختام يامن تشعر بالراحة حين إلقائها في الأماكن العامة دون وضعها بالأماكن التي خصصتها الأمانة والجهات ذات العلاقة أقول : انضم إلى عقد الجمال الواعي في المجتمع الأحسائي الراقي ، و لاتنثر أشلاء كورونا في الأحساء ، وبصيغةٍ أُخرى إنْ لم تَستَهوِكَ الأولى : “خلّك كفو وتسنَّع”.!

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    المفروض يرجع للكميارات ويغرم ويسجن ويشهربه ردع له ولأمثالة هؤلاء لايوجد لديهم وطنية
    الدولة تبذل الغالي ‏والنفيس من أجلهم وهم اناس
    مستهترين

  2. ١
    زائر

    أرى بعض الصور كالبهارات للخبر … بمعنى بعض الصور تم صنعها من المعد والمصور لإضفاء نوعًا من المبالغة لهذه الظاهرة المستغربة لمجتمعنا الطيب الراقي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>