بــتــكــاتـفـنا نـصنع الأمل

الزيارات: 1212
تعليق 16
بــتــكــاتـفـنا نـصنع الأمل
https://www.hasanews.com/?p=6625266
بــتــكــاتـفـنا نـصنع الأمل
فاطمة الصالح - الأحساء نيوز

قال تعالى : (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا) سورة الإسراء الآيه84.
إن الإنسان من حيث المبدأ حرٌ في تصرفاته، ولكن هذه الحرية مقيدة بحدود قد تفرضها الشريعة الإسلامية والقوانين، وبمجرد تجاوز الفرد لهذه الحدود فإنه يتحمل تبعات ذلك، وإن احترام القانون لا يحتاج إلى تنظيرٍ طويل؛ بل إلى وعي كبير يبدأ بضرورة الإلتزام بالقوانين والأنظمة وكل ما تأمر به الدولة من أوامر، وأن القانون لم يوضع إلا لتيسير حياة البشرية وتنظيم التعاملات وتحقيق العدل والمساواة وتكافؤ الفرص وتوفير الحماية والأمن للناس والمنشآت، وردع لكل من تُسوّل له نفسه الخروج عن الإطار العام، والغاية هي أن يكون الاحترام نابعاً من الذات، وليس لأن القانون مُلزم بفرض عقوبات على كل من يخالف أحكامه بل لأنه يحمي الأفراد والمجتمع من أن يقعوا في أي محظورات تمس أنظمة الدولة، والمجتمع الذي لا يحترم ولا يلتزم بقوانين الدولة سرعان ما يتحول إلى حالة من الفوضى.

كما هو الحال الآن في ربوع مملكتنا الحبيبة، التي تشهد في الوقت الراهن جائحة كورونا المستجد (COVID-19)، حيث أصدرت الدولة العديد من القوانين والأنظمة التي يجب على الأفراد الإلتزام بها وعدم التهاون في تنفيذها.

قال الله تعالى في مُحكم آياته: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ) سورة النساء آية 59.
وبقدر ما أصبح هاجس جائحة كورونا المستجد موضع تتبع دقيق ويومي من قبل المجتمع الدولي بكل مواقعه ومسؤولياته، وبالنظر إلى تهديده الواضح للصحة العالمية، فإنه يقتضي منا التعامل مع كل جوانبه وآثاره الأخرى الممكنة والمحتملة بكثير من الجدية والموضوعية والمسؤولية، بعيداً عن الهلع والقلق والتهويل.

وهُنا تكمن مسؤولية الفرد اتجاه دينه ووطنه ونفسه وأن يلتزم بكافة التعليمات الصادرة من الجهات المختصة، نظراً لما تقوم بها المملكة العربية السعودية من جهود جبارة باتخاذِها الإجراءات الاستباقية والوقائية بشأن جائحة كورونا، لتوفير أقصى سُبل الراحة والحماية للمواطنين والمقيمين.

وأخيراً إن في التزام وتقيد كل مجتمع بأنظمة وقوانين وقرارات بلاده الصادرة من الجهات المختصة أمرٌ يعكس رُقي ووعي المجتمع.

التعليقات (١٦) اضف تعليق

  1. ١٦
    زائر

    سلمت يمناك غاليتي

  2. ١٥
    زائر

    فعلا الالتزام بالأنظمة و القوانين يدل على وعي المجتمع و حرصه على تطبيق شرع الله، كما أمر الله سبحانه بطاعة ولاة الأمر. و ما يتنج عنه الا تأثير ايجابي يصب في مصلحة المجتمع.

  3. ١٤
    زائر

    مقال رائع وفي الصميم حيث وضح واجب كل فرد ومسؤولياته تجاه دينه ووطنه .. وفقك الله أينما وحيثما كنتِ .. وننتظر المزيد إذ نتشوق لخبر قلمك .

  4. ١٣
    زائر

    شكر لك وهذه مسؤلية الجميع والله يرفع عنا الوباء

  5. ١٢
    بسام بن صالح الصالح

    مقال رائع حيث وضح واجب كل فرد تجاه دينه ووطنه .. اسأل الله لك التوفيق وننتظر المزيد إذ نشتاق لخبر قلمك

  6. ١١
    زائر

    رائع و صوره واضحة و كافيه عن الوضع الراهن

    • ١٠
      زائر

      كلام في الصميم بوركت جهودك بالفعل الوعي

  7. ٩
    زائر

    وفقك الله لما يحب ويرضى
    كلام جميل

  8. ٦
    زائر

    ومانبضت حروفك إلا بفائق وعيك وينبوع ثقافتك، كم نحتاج لهذه الأسطر التي تفوح وطنيّةً وتُعزِّزُ وعي والتزام المواطن والمُقيم على هذه الأرض الطيّبة، إلى أَلَقٍ دائم وبانتظار المزيد من إبداعاتك التي تُنيرُ البصيرة بإذن الله.
    بارك الله فيك.

  9. ٥
    زائر

    بارك الله لك ،، فعلاً فاليوم الشعب هو اقوى سلاح تمتلكه الدوله، فكل ما زاد وعيه وادراكه بحجم المسؤولية والتزم بالانظمة والقوانين المفروضه من الدوله انتصرنا على كل ماهو صعب ،، كلام جداً جميل

  10. ٤
    زائر

    بارك الله لك،، فعلا فاليوم اقوى سلاح تمتلكه الدوله وتواجه به هم الشعب فإذا كان الشعب واعي ومدرك حجم المسؤوليه اتجاه وطنه ومدى ضرورة الاتزام بالقوانين نجحنا في التغلب على كل ماهو آت ،، اليوم الدول تقاس بمدى وعي شعوبها والتزام اكثر من القوة العتديه،، بداية موفقه وبإنتظار المزيد ،،

  11. ٣
    احمد الصالح

    مقال واقعي .. شكرا لطرحك

  12. ٢
    يوسف محمد الصالح

    مقال رائع وجميل بارك الله فيك ووفقك لما يحبه الله ويرضاه

  13. ١
    يوسف محمد الصالح

    مقال رائع وجميل بارك الله فيك وفقك الله لما يحبه ويرضاه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>