احدث الأخبار

إمارة ⁧‫”مكة المكرمة”‬⁩ تكشف تفاصيل حادثة “ارتطام سيارة” في أحد أبواب ⁧‫المسجد الحرام‬⁩ “مكافحة الفساد”‬⁩ تباشر (123) قضية جنائية، وتؤكد أنها مستمرة في رصد وضبط كل من يتعدى على المال العام الفيصلي يكسب الوحدة في جولة “رئاسة العشرين” قبل أيام من مواجهة الشباب.. ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بين صفوف النصر “المياه” تعتذر لعميل عن صدور فواتير عليه رغم إغلاقه محبس العداد.. وتتعهد بالمحاسبة بالصور… “ابو الايتام” يزور الأحساء “الرابطة”: “الإسلام السياسي” أيديولوجيا متطرفة لا علاقة لها بالشريعة الإسلامية “مجموعة العشرين” تشجع الاقتصاد الدائري للكربون بهدف توفير مسارات جديدة نحو النمو الاقتصادي أمانة #الأحساء تكشف عن مخطط شامل للجذب السياحي على شاطئ العقير المملكة تعرب عن ألمها وأسفها لمقتل وإصابة العشرات في زلزال إزمير التركية بالفيديو .. ريمونتادا فتحاوية أمام ⁧‫”العين”‬⁩ وتألق مراد باتنا خادم الحرمين الشريفين يتلقى رسالة خطية من أمير الكويت

ما هو حس المسؤولية عندنا؟

الزيارات: 760
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6625224
ما هو حس المسؤولية عندنا؟
عادل بن حبيب القرين

ــ بداية ما موقعنا بالحياة؟
ــ هل لتكرار الكلام واجترار المقام؟
ــ هل للأكل والشرب والراحة المُفرطة؟
ــ كيف تكون حياتنا إذا ما تجذر فيها حُب الذات، والاستغفال، والأنانية، وتخدير العقول؟
ــ ما قيمة هذا التنصل الموجه للغير؛ وساعة ما تُشاح الخضرة عن ملامحنا تتعالى أصوات النوائح في (وينكم عني)، ويتعاقبها رسم المشاكل، وتوريثها الأجيال بالحقد وخباء الضغينة؟
ــ هل الإنسانية شعور بالعمل؛ أم بخور بأسواق التملق والكذب والمصالح المشتركة والعامة بالأدلجة؟
ــ هل ما نفعله للغير نقبله على أنفسنا؛ أم ساعة الشارة نعرف المهارة؟
ــ هل من يُكثر حضوره يتجلى نوره بالفهم والإدراك؟

 

ــ (يشحطط روحه بين هذا وذاك كأنه مزراق حايچ بالمديح، وتغميس فجل الودمة بالتجشؤ بين الصحون والبوادي)، وعلى أهله ومجتمعه الأذن (صمخه)، وتبلد الأحاسيس، وكأن الأمة كراتين مغلفة، وينقصها كتابة الإهداء بالاستماع الأرعن والتبعية العمياء!

 

ــ يُثقل جسمه، ويصوّم حسمه بتسبيح خرز الوفادة، ويحضر المجالس بعقيدة دموع الوسادة، وساعة ما تُعرض أخباره وتجّاره، يشترط عدد الأصفار، ويضاعف الأسعار، ويستغل الأوتار.. بين تفانين فجور الخصومة، والحلف على ثفنات حكة ثوم الجبهة بالكرامات والخُزعبلات، والاتباع المُقنع للجهل البسيط والمُركب!

 

ــ يتهور في قيادته، ويفرح بمركبته الجديدة، التي هي من نقود غيره، وساعة ما يقتل أحد المارة، يُغلف هذا الأمر بالقضاء والقدر.. وهذا الأمر بخلاف التفحيط، وإزعاج الناس، ورمي الأوساخ، وكذلك البصق على الأرض (أعزكم الله)، وفي الختام (يتحلطم بهذرته): “وين النظافة وكلام الجرايد، وتضبيط الشوارع اللي جنب بيتنا”؟!

 

أجل، المواقف هي من تُحدد نبراس سلوكنا، ومعاملتنا تتضح في كلامنا وقراطيس مرامنا.. فإذا كُنا لا نملك التدبير لا ندّعي التقرير عبر صوامع الغلال وتدوير المِلال..

 

ختاماً:
الوعي مطلب والبحر مركب.. وأنا على يقينٍ تامٍ بأن كلامي يسكن غيري بالإجابة.. ولكن حلمهم ساد المحور، وكرمهم أطرَّ المنظر، وصور الجوهر بالسلام والختام.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>