نعمَّا رجالٌ عرفتهم (16): الدكتور فهمي توفيق مقبل

الزيارات: 1323
تعليقات 4
https://www.hasanews.com/?p=6623587
نعمَّا رجالٌ عرفتهم (16): الدكتور فهمي توفيق مقبل
محمد إياد العكاري
نعمَّا رجالٌ عرفتهم( 16)
الأستاذ الدكتور فهمي توفيق مقبل رحمه الله 1944-2016م
في حفل تكريم أسناذنا القدير الدكتور فهمي توفيق مقبل رحمه الله الذي أقامه له مشكوراً الأستاذ الفاضل محمد صالح النعيم راعي اثنينية النعيم الثقافية مساء الخميس 2007/4/12م، بحضور صفوة من الأدباء والعلماء والشعراء والباحثين الذين يعرفون بمكانتهم العلمية والفكرية الرفيعة حيث ألقوا كلماتٍ صادقة بماعرفوه عن هذا الرجل الفاضل وألقوا بحوثاً محكمة كشهادات في حقه تتناول مؤلفاته وآثاره ومنهج د.فهمي مقبل ونهجه ودراساته التاريخية والفكرية والثقافية القيمة وفي هذا الحفل قبل أربعة عشرعاماً كاملة ألقى الشاعر الأريب والأديب النَّجيب والأخ الحبيب الأستاذ بسام دعيس أبو شرخ حفظه الله قصيدةً رائعة اخترتُ منها هذه الأبيات:
هو البحرُ والتَّاريخُ بعضُ كُنوزِهِ = وأَنَّى يُجاري لُجَّةَ البحرِ جَدْوَلُ
يفيضُ بِعِلمٍ زاخِرٍ وثقافَةٍ = أتى يرتوي الظَّمآنُ منها وينهَلُ
يُفيدُكَ منه القولُ إنْ كانَ مُوجَزاً = وإنْ مُسهَباً فالقولُ لاشكَّ مُذهِلُ
تَرَجَّلَ في كلِّ العُصًورِ مُطَوِّفاً = ومركَبُهُ مازالَ فيها يُنَقَّلُ
فيمضي بنا مابين ماضٍ وحاضِرٍ = وفي يده عبر الدَّياجيرِ مَشْعَلُ
يُعيدُ لنا صورة الأمس حيَّةٍ = فنشهدُ عهداً كان بالعِزِّ يرفُلُ
وتبقى فلسطينٌ هواهُ وجُرحُهُ = وماكانَ يوماً عن هواها يُحَوَّلُ
هوَ ابنُ بلادٍ شَرَّف اللهُ قدْرَها = وباركها الآيُ الكريمُ المُنَزَّلُ
هذه الأبيات الصَّادقة  المُنسابةُ كشلَّالِ ماءٍ عذبٍ بماتحملهُ من أحاسيس مُرهفة، ومشاعرَ مُتألِّقة، ومعانٍ مشرقة، من شاعرنا القدير بسام دعيس حفظه الله أصابَ ريُّها القلوب، وأندى رذاذُها الحنايا، لصدقها، وجمالها، ونفحها، وطيبها، وعُذوبتها، ونقائها، ونِعِمَّا ماقال شاعرنا فيه، فأستاذنا القدير د.فهمي توفيق مقبل رحمه الله أستاذ التاريخ سابقاً في جامعة الملك فيصل شخصيَّةٌ فَذَّةٌ، وعلمٌ من أعلام الفكرِ والثَّقافة، وهامةٌ من هامات الأمة وقاماتها العلمية والثقافية والتَّاريخية والحضارية.
وقد أقيم له في نفس العام بتاريخ  3/6/ 2007م حفل تكريمٍ آخر في أحدية المبارك برعاية سفير الأدباء وأديب السُّفراء الشيخ الجليل أحمد بن علي آل الشيخ مبارك في منتداه الثقافي في الأحساء حضرها ثلةٌ من الأدباء والشعراء والمفكرين ومحبي د.فهمي احتفاءً بالمؤرخ المفكر الأديب الإنسان تحت عنوان فهمي مقبل مؤرخاً وأديباً إنساناً ألقي فيها العديد من الشهادات والبحوث والدراسات بحقه.
والحقُّ أنَّ الدكتور فهمي مقبل رحمه الله قد برَّز في مجالاتٍ عديدة وخصوصاً في مجاله العلميِّ والتعليميِّ والبحثيِّ حيث كان لايكلُّ ولايملُّ في البحث والجِدِّ والعملِ والتَّأليف أجل كان هذا دأبُه ليترك لنا بصماتٍ مميَّزةٍ في المجال التاريخي والثَّقافيِّ، وفي المجالِ الإنسانيِّ والحضاريِّ، وفي المجال الأدبيِّ والفكريِّ مقدِّماً أكثر من ستين مؤلَّفاً خدمت الثقافة والتاريخ والمعارف والحضارة، لنراهُ عالماً فّذَّاً، ومُؤَرِّخاً جَهْبَذاً، وأديباً مُبدعاً، ومُفَكِّراً عَلَماً، وباحثاً مُحَكَّماً، وإنساناً إنساناً مرهف الأحاسيس، دافِئ المشاعر، عظيم الشَّفافية، فاعلاً ومنفعلاً مع قضايا أمَّته، مشغولاً بها لتراهُ كأنَّ همومَ الأمَّة جاثمةٌ فوق رأسه وكأنَّ أبا الطَّيب المتنبي عَنَاهُ حين قال:
وإذا كانتِ النُّفوسُ كباراً = تعبتْ في مُرادِها الأجسامُ
عرفناهُ أباً حانياً، وأخاً بَرَّاً، وأستاذاً بارعاً، ومحاضراً ساحراً، وباحثاً مُسَدَّدَاً، وجليساً كريماً، وضيفاً عزيزاً، وزائراً أنيساً أحبَّ الدِّين والعروبة والإسلام، وعشق الوطنَ والحضارة، هواهُ القدس والطُّهرُ ورفعة الإنسانية، وارتقاء الأمة المجد ببلوغ مراقي الحضارة، لذلك لاغرو إن أطلق عليه البعض (عاشق العروبة والإسلام والحضارة).
رسم بيراعة قلمه، وجمال بيانه، وروعة أسلوبه، لوحةً فكريةً ثقافية حضاريةً إنسانية باهرة، حيث ناهزت مؤلَّفاته وربت عن ستين كتاباً أجل ولايزالُ النَّهرُ المُتَدَفِّقً بالعطاء يجري بنا حاملاً معه الزَّمانَ والمكانَ والتَّاريخ والحضارة مشاعلَ ومناراتٍ على الطريق ليقول في إحدى عباراته: (إنَّ ماضي أُمَّتنا الغنيِّ بحضارتها وفكرها الإنساني العالمي هو المُلهمُ لنا في هذه الأزمان العصيبة)
فهو متيقِّنٌ بحتميَّةِ النُّهوض رغم الظُّلم والظَّلام، والقهر والاحتلال، فالإشراقُ قادم، والنَّصرُ قريب، والفَرَجُ في الآفاق.
هذا العَلَمُ الجَهْبَذُ الَّذي تفتخر الأممُ بأمثاله، وترفع الشُّعوبُ هامتها بمعشاره ….فكيف بمثله رحمه الله؟! وماذا عساي أقولُ في حقِّه ؟! وبياني عاجزٌ عن بلوغ المُرادولكني أقولُ كما قُلتُ في حفل تكريمه في كلمتي وأنا بين قاماتٍ وهاماتٍ، أدباء وشعراء، علماءَ ومفكِّرين سيدلونَ بدلوهم في تكريمه لأقول:
إذا الحِمْلُ الثَّقيلُ تَوَزَّعَتْهُ= أَكُفُّ القَوْمِ خَفَّ على الرِّقابِ
فحسبي من السِّوارُ دُرَّةً مما أحاط بالعًنُقِ.
فكم استمعنا واستمتعنا بما يُتْحِفُنا به أستاذنا القدير د.فهمي مقبل رحمه الله في محاضراته وندواته، ومداخلاته ومشاركاته، وكذلك في مسامراته وزياراته، سواء كان ذلك في المجالس الأدبية أو المنتديات الثقافية أو المحاضرات العامة لتراه كالبحر حيث كان في ثقافته ومعرفته، وكالنَّهر المُتدفِّق في عطاءاته ورِفْدِه أدباً وحكمة، عبرةً وفائدة.
كان شُعلةَ نشاطٍ حيث حلَّ سواًءً كان حينما درَّس في كلية الآداب في جامعة قسنطينة في الجزائر 1983 -1984 أو في  جامعة الملك فيصل حيث مكث ما ينيف عن عقدين ويزيد من 1984-2007م أو في الأردن حينما عاد إليها ليدرس في كلية التربية جامعة البتراء في عمَّان 2003-وحتى قبيل وفاته رحمه الله 2016م وكنت على تواصلٍ معه بعدما سافر إلى الأردن وقبيل وفاته بقليل  أقيم له حفل تكريمٍ في اتحاد الكتاب العرب في الأردن وقد أعلمني بذلك ووددت لوكتبت عنه في حفل تكريمه هناك  ولكن فاتني ذلك الشَّرف، وجاء القدر المحتوم ووافته المنية رحمه الله، ووفاءً لهذا الرجل، وتقديراً له ولإسهاماته، وإبداعاته، وإشراقاته ،فإني أحاولُ أن أفيَ بمقالي له بعضاً من حقِّه عليَّ، ونِعِمَّا هو وماكان، وماقدَّم لأمته وقومه،لقدسه ووطنه، ولايزالُ صدى حديثه يتردَّدُ في آذان كل من حضروا محاضراته وندواته، ومشاركاته، ولفتاته رحمه الله.
ولازلت أذكر بعض كتبه وخصوصاً (فضل العرب والمسلمين في اكتشاف العالم الجديد) أي أمريكا وكذلك (حق العرب والمسلمين في القدس وفلسطين) والذي دحض فيه مزاعم بني صهيون في أيِّ إرثٍ لهم بذرَّةٍ من الأرض المقدَّسة المباركة وقد سخَّر أستاذنا القدير الدكتور فهمي مقبل يراعه وعلمه، وأدبه وثقافته، ودراساته ونتاجَهُ، لدفع الأباطيل، ودرء الافتراءات الماكرة عن الأمة من أجل نصرة قضاياها، بل اتَّخذَ من علم التَّاريخ مطيَّةً لإحياء حاضر الأمة، والنُّهوض بها، وإحياء تراثها، وكنوزها الثَّمينة، وكان أن سعى إلى إبراز عظماء الأمة وعلمائها وأبطالها، ورجالاتها عبر التاريخ الإسلامي، مسطِّراً سيرتهم بسطورٍ من نور، ومُجسِّداً قصصهم للأجيال مناراتً ومشاعل من نور لإحياء ذكرهم، وتخليد مجدهم، للنهوض بواقع أمتهم، وذلك عبر المُثُلِ والنَّماذج، ليرسم لنا صورةً وضيئةً للسَّلف الصَّالح الذين بذلوا دماءهم وأرواحهم، ونفوسهم وحياتهم، ليصل إلينا هذا الدين العظيم، أجل كان دأبهُ ذكر سيرة السَّلفِ الوضيئة لإحياء واقع الخَلَف …فالأمَّة زاخرةٌ عامرة برجالاتها وقاماتها وعظمائها وأبطالها وهاماتها وقُوَّادها، وقلَّ لأمَّةٍ أن يكون لها مثلهم، ولاتتسع الموسوعات لذكرهم.
وقد جمع أستاذنا الدكتور فهمي مقبل تراجمه لبعض الأعلام في كتابه القيم (من أعلام الحضارة العربية والإسلامية) وكذلك في (رؤىً ثقافية وفكرية) في جزأين تضمَّن الكتاب في الجزء الأول تراجم لواحدٍ وعشرين علماً من أعلام الأمة مبتدأً بأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها مسمياً إياها بمدرسة الرسول الأولى ثم ترجم لأئمة الفقه الإسلامي الأربعة كما ترجم للإمام أبي حامد الغزالي، ومن العلماء ترجم لجابر بن حيان، والخوارزمي ،والحسن بن الهيثم، وابن البيطار، وابن النَّفيس، وغياث الدين الكاشي، ومن الرَّحالة ابن بطوطة، والإدريسي، وترجم لأبي الفداء الحموي، وصلاح الدين الأيوبي، كما ترجم للسلطان سليمان القانوني في كتابه (سليمان القانوني وأثرهُ في تاريخ الشرق والغرب) كما ترجم لدعاة الإصلاح في العصر الحديث أمثال جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده، وعبد الرحمن الكواكبي، ومحمد رشيد رضا، فكان في كتبه يسكب سحر بيانه بيراعته، وبراعة أسلوبه، وجميل أدبه فانظروا إلى حديثه وسكبه وأدبه وغفنه في حديثه عن أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها يقول: “سيدة نساء العالمين في عصرها وماتلاها من العصور وكرِّ الدُّهور، أطهرُ وأكملُ نساء قريش، وأولى أمَّهاتِ المؤمنين، وفيها ومنها ابتدأ الطُّهرُ مسارَهُ، وامتطى الخيل ركابه، وانبلج النُّور، وانطلق الفِكرُ، وفكَّ الزَّمانُ قُيودَهُ، واخضوضرتِ الأرض بفيضها وحنانها وطيب أنفاسها، إنَّها الأمُّ لكلِّ من ليس له أم، والأختُ لكلِّ من ليس له أختْ، وهي الأهل لكلِّ من ليس له أهل، أمُّ كل يتيم، وعزاءُ كلِّ تقيٍ كريم، وقدوةُ كلِّّ مؤمنٍ نبيل، ومدرسةُ الدُّنيا والدِّين، عندها انتهى يُتمُ خير الأنام، وإمام المرسلين حين أصبحت أولَ أزواجه، وأولَ من آمن به إذ كفر به النَّاس، وصدَّقَتْهُ إذ كذَّبهُ النَّاس، وواستهُ إذ حرمه الناس، وآوتهُ إذ رفضه النَّاس، ورزقه الله منها الولدَ دون غيرها من النِّساء، وفوق ذلك كلِّه عوَّضته أمَّهُ وأباه، وأختهُ وأخاه، وأهلهُ وقومه ومن آواه، فكانت عالمَهُ الأثير، وقمره المنير، وشمسه النَّضير، وسراجَهُ الوهَّاج، وماءه الثَّجَّاج، ونجمَهُ الدَّليل، وفيأهُ الظَّليل، وسكنَهُ الأثيل، وحُبَّهُ الأصيل الأول والأخير”، سكبٌ كالدُّرِّ، وترجمةٌ بالمسك والعطر، وحسٌ كوابل القطر في ترجمة السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها ومن سمات كتاباته إضافةً إلى سمو لغته وسحر بيانه استشهاده بالآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة وكذلك استشهاده برقائق الأدب ولطائف الشعر العربي وتألُّقاته في مختلف العصورمن ذلك قوله في ختام ترجمته لأم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها:
مضى السَّلفُ الأبرارُ يعبقُ ذكرهم= فسيروا كما ساروا على الأرضِ واصنعوا
وماالفخرُ بالماضي إذا لم يكن لهُ= من الحاضرِ الزَّاهي بناءٌ مُرَفَّعُ 
وفي ختام ترجمته للإمام مالك يقول:
كن ابنَ من شئتَ واكتسب أدباً= يُغنيكَ محمودُهُ عن النَّسَبِ
ولازلت أذكر أبياتاً كان يُردِّدها دائماً لإيليا أبوماضي ومازال صداها بصوته في أذني وتعابير وجهه كأنها ماثلةً أمامي حيث يقول:
كن بلسماً إن كان دهرك أرقماً= وحلاوةً إن صار غيركَ علقما
إنَّ الحياةَ حَبَتْكَ بعضَ كنوزها =لاتبْخَلَنَّ على الحياةِ ببعض ما
أحْبِبْ فيغدو الكوخُ كوْناً نَيِّراً=وابْغَضْ فيمسي الكونُ سِجناً مُظلِما
ولازلت أذكرُ وصف الفدائي لابراهيم طوقان من فمه بأجمل تعابير، وأصدق الأحاسيس، مع جمال الإلقاء وعنصر الدهشة فيه
لاتَسَلْ عن سلامته=روحُهُ فوق راحته
يرقبُ السَّاعة التي=بعدها هولُ ساعته
***
هوبالبابِ واقفُ= والرَّدى منهُ خائفُ
فاهْدئي ياعواصفُ=خجلاً من جراءَته
***
صامتٌ لوتكلَّما= لفظَ النَّارَ والدَّما
قُلْ لمن عابَ صمتَهُ= خُلِقَ الحزْمُ أبكما
الله الله الله الله
معرفتي بأستاذنا الدكتور فهمي مقبل أخينا الحبيب ،وجارنا القريب قديمة مُذ قدم إلى المملكة عام 1984م حيث كان لي شرف مجاورته في سكنه في حي الشُّروفية في المبرَّز في الأحساء لسنواتٍ طويلة، وكان كلانا جاراً لمسجد الصويغ، وماأبهى ذلك المسجد ….وأجمل إشراقاته.
وكذلك كان لي شرف مجاورته في الأردن في إربد، حيث اشتريت قبل شقةً قرب جامع السامرائي هناك، حيث حظيت بزيارته لي، وشرفتُ بزيارته في بيته في إربد، رحمه الله كان بحق نعمَّا الأخُ والصَّديقُ، ونعم الخِلُّ والجار، وكان كما خبرته وعرفته متفانياً في الذودِ عن أمته، مُتحرِّقاً على واقعها، كما كان مخلصاً وفيَّاً في صداقاته وعلاقاته، وقد جمعتني به رحمه الله أخوَّةٌ حميمة، وصداقةٌ متينة، وجيرةٌ عزيزة، وهمٌ مشتركٌ نحمله بين جوانحنا، ما انقطعنا عن بعضنا رحمه الله كان كتلةً متحرِّكةً من المشاعر والأحاسيس، عالماً من عوالم الصِّدق والوفاء، بحراً زاخراً بشتى العلوم والثَّقافات، معلماً من معالم التاريخ والحضارة، لأختتم بما قاله أستاذنا القدير، وأخونا الحبيب الدكتور بسيم عبد العظيم من فيوض مشاعره ومن فرات قلبه بقوله عنه:
نَهَلَ العُلُومَ من المنابعٍِِ ثَرَّةً= خلفَ البحارِ على أليمِ شتاتِ
قَهَرَ الصِّعابَ جميعها في هِمَّةٍ =غلَّابةٍ تسمو على الأزَمَاتِ
حملَ الهُمُومَ همومَ أمَّةِ أحْمَدٍ= لم يلتمسْ عُذراً بغيرِ شكاةِ
ومضى يُحاولُ جاهداً ومُجاهِداً ليَصُدَّ عنها عاتيَ الهَجَماتِ
هو في البلاغةِ قسُّ أو سحبانُها= ليُريكَ نثرَ الدّرِّ في الكلماتِ
 هوفارسُ التَّاريخِ في أحديَّةٍ =رُبَّانُها هو فارسُ النَّدواتِ
أنْعمْ بهِ عَلَماً وأكرمْ رائداً=نشرَ العُلُومَ بأجْملِ الواحاتِ
رحم الله أستاذنا القدير، وباحثنا المحكَّم، وعالمنا الجليل، ومؤرخنا الجهبذ الأستاذ الدكتور فهمي توفيق مقبل رحمه الله وطيب ثراه وأحسن مثواه وتقبَّله في علِّيين والحمد لله ربِّ العالمين.
2020/3/8م الموافق 1441/7/13هـ
د.محمد إياد العكاري

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائران باسم

    بارك الله بك يا دكتور على هذه الكلمات الصادقة الرقيقة التي سطرتها بالدكتور فهمي. أمد الله بعمركم وجمعنا بالدكتور في جنات النعيم يا رب يا كريم

  2. ٣
    زائر

    بارك الله بك دكتور على هذه الكلمات الرقيقة التي سطرتها
    بالدكتور فهمي مقبل (ابو باسم) رحمه الله واسكنه فسيح جناته. وكما ذكرت ان هذا غيض من فيض من كتاباته التي وهب نفسه لإنجازها للعلن. شكراً دكتورنا الفاضل وبارك بك وأمد الله بعمرك.

  3. ٢
    زائر

    رحمه الله رحمة واسعة

  4. ١
    زائر

    رجل لأ ينسى وعلامة مؤرخ وقامة فكرية وثقافية
    عالم رسخت ذكرياته في وجدان من عرفه..
    رحمه ألله وأسكنه فسيح جناته وحفظك الرحمن شاعرنا الدكتور الوفي…
    ….
    بسام دعيس….

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>