“لمار” يدشن ويختم مشاركته بملتقى الفرق التطوعية الـ2 بـ “الورود” ويشكر رواده

الزيارات: 332
التعليقات: 0
“لمار” يدشن ويختم مشاركته بملتقى الفرق التطوعية الـ2 بـ “الورود” ويشكر رواده
https://www.hasanews.com/?p=6619891
“لمار” يدشن ويختم مشاركته بملتقى الفرق التطوعية الـ2 بـ “الورود” ويشكر رواده
الأحساء نيوز

اختتم فريق لمار التطوعي يوم أمس السبت مشاركته في ملتقى الفرق التطوعية الـ“2 ” الذي أقيم يوم الخميس الـ 5 من جمادى الجاري بمركز التنمية الاجتماعية بمحافظة الأحساء بتنظيم من فريق المراح التطوعي التابع لجمعية المراح الخيرية والذي ضم عدة أركان لفرق تطوعية مشاركة متنوعة ، حيث قام فريق “لمار التطوعي” بتقديم مبادرة بيئية لطيفة لزوار ركنه بالمعرض تحت شعار”الورد للورد” لاقت إعجاب واستحسان الجمهور وذلك حينما يقوم الزائر بزيارة الركن والتعرف على الفريق وأهدافه ورؤيته وإنجازاته بعرضٍ من مشرف القيادة الميدانية بالفريق الأستاذ ناصر السلمان وعدد من أعضاء الفريق فيتم إهداء الزائر وردًا لزراعته في بيته أو أي مكان يناسبه في إشارة إلى الاهتمام بالبيئة المحيطة وإضفاء روح الجمال البصري عليها .

وعبر قائد الفريق الأستاذ بسام الأحمد عن سعادته بمشاركة فريقه التي وصف بأن هدفها الأسمى هو التشرف بمعرفة الفرق الزميلة عن كثب وعقد الشراكات معها بهدف خدمة هذا الوطن المبارك ومواطنيه الأجلاء وتبادل الخبرات حيث تم توقيع شراكة مع فريقي العيون وسمو التطوعيين بتنسيق مسؤول الشراكة بالملتقى الأستاذ سامي الجاسم .

وشكر “الأحمد ” مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء ممثلًا بسعادة مديرها الأستاذ أحمد الفضلي لاستضافتها للملتقى وللمشرف العام على الملتقى الشيخ صالح المرشد وجمعية المراح الخيرية ممثلةً برئيسها الأستاذ يعقوب المرشد وبفريقها التطوعي ممثلًا بقائده الأستاذ سالم المرشد، تبنيها تنظيم هذا الملتقى المبارك الذي حاز على إعجاب الجميع ، كما تقدم بشكره لرئيس مجلس الجمعيات بالمملكة الدكتور سعدون السعدون على تكريمه للفريق بختام الملتقى. تجدر الإشارة إلى أن ركن الفريق حصد عددًا كبيرًا من الزيارات وإقبال من المهتمين بالشأن التطوعي والإعلاميين ويرجع السبب في ذلك إلى تلك البرامج النوعية و المبتكرة التي يقدمها الفريق ولشمولية منهجه بمجالات التطوع حيث يتكون نسيجه من عدة مدن وقرى الأحساء والمقيمين فيها بتنوع أطيافهم ومن فئات عمرية مختلفة .

 

تصوير : عبدالله الياسين – علي الخليفة

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>