الذكرالله… يكتُب: القدس… ليست للبيع

الزيارات: 684
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6619380
الذكرالله… يكتُب: القدس… ليست للبيع
يوسف الذكر الله

ظهر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وبجانبة بنيامين نتانياهو رئيس وزراء إسرائيل في ليلة سوداء وبكل ثقة بدأو يتآمرون على طرح صفقة القرن وصفعة السلام وكأن الأمر بهذه البساطة في حل قضية لها قرون بإيادي الفلسطينيين في نضالهم وكفاحهم المستمر لاستعادة الأراضي المحتلة والمغصوبة.

هكذا ظهرت الصورة الرديئة على الملأ وما يحيكها من مؤامرة واضحة على وجوههم ومن جلس يصفق لتأييدهم وقد نسو أن هناك طرف آخر مهم جداً في هذه القضية وهم أصحاب الأرض الأصليين الذين لن يقبلوا بهذه المهزلة والمكيدة وقد بدأت الأحداث والخطط بالمساومة على شراء “القدس” لتصبح عاصمة موحدة لإسرائيل بدفع مبالغ كبيرة وإغراءات من أجل الموافقة المبدئية ولم يتوقف عند هذا الشيء المخزي؛ بل بمفهوم آخر وغير مباشر إن لم تفعلوا ستكون العواقب وخيمة بمشروع (الجزرة والعصى) كانت هي الرسالة المقصودة التي بعثوها بشكل خاص لدولة فلسطين وبشكل عام للدول العربية والإسلامية.

الغريب في هذا الظهور أن الكيكة اللذيذة التي صنعها نتانياهو على كفوف ترامب لم تعد جاهزة للتذوق أو للتقطيع بالشراكة وبالوكالة وإنما ينقصها ذلك الطبق العربي كي تصبح أكلة لن تمر في حلوق الإسرائيليين بهذه السهولة، فقد حلموا وتخيلوا بأنهم بإستطاعتهم احتلال العقول والبطون أيضاً.

وأخيراً أيها السادة الآن الكيكة في المزبلة لأنها غير صالحة للأكل.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    الكوت القديم

    سترجع القدس الى اهلها مجلوة بالمجد والسؤدد
    والمسجد الأقصى إلى ربه يزخر بالركع والسجد
    ستشرق الشمس على أمة لغير وجه الله لم تسجد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>