الجعفري.. تكتُب: مجتمعات التعلم المهنية ودورها في التحسين المدرسي

الزيارات: 538
1 تعليق
الجعفري.. تكتُب: مجتمعات التعلم المهنية ودورها في التحسين المدرسي
https://www.hasanews.com/?p=6619081
الجعفري.. تكتُب: مجتمعات التعلم المهنية ودورها في التحسين المدرسي
أماني الجعفري - الأحساء نيوز

لم تعد المدرسة هي المصدر الوحيد للمعرفة في ظل الانفجار المعرفي المتسارع لذا فإن قدرتها على البقاء والتميز في ظل مجتمع المعرفة أصبحت تقاس بقدرتها على التعلم الجيد، وعلى ذلك تغيرت النظرة التقليدية لها من كونها مكاناً يتعلم فيه الطلاب، ويُدرس فيه المعلمون، ويقود فيه المديرون، إلى منظور أوسع وأشمل يهتم بتعلم كافة الأطراف المعنية من قادة ومعلمين وإداريين وطلاب إلى جانب الأسرة وأفراد المجتمع المحلي، ومن ثم تحولت إلى ما يطلق عليه مجتمع تعلم (Learning Community).

فعملية التعلم هي المقوم الأساسي الذي تعتمد عليه أي مدرسة لكي تصبح مجتمع تعلم، حيث يهتم بالتطوير المستمر لقدرات العاملين وكافة المسؤولين بها، وتنمية أنماط جديدة من التفكير لديهم، كما يحثهم على العمل الجماعي لإنجاز المهام والأنشطة وتحقيق الأهداف، ولا يتأتى ذلك إلا في ظل قيادة واعية تدمج عملية التعلم في رؤية المدرسة وأهدافها واستراتيجياتها وأنشطتها اليومية.

إن مجتمعات التعلم المهنية تعمل على تيسير التعلم لكافة أعضاء المدرسة بصفة مستمرة لتواكب برنامج التحول الوطني وتحقيق رؤية 2030، كما تسعى إلى تحقيق عددًا من الأهداف المنشودة والتي من أهمها إصلاح وتطوير المدارس وخلق بيئة مدرسية داعمة ومحفزة على التعلم وتنمية الشعور بالشخصية الجماعية وتنمية خبرات ومهارات الطالبات والمعلمات ورفع مستوى الأداء بالمدرسة فهي وسيلة منهجية لتحسين أداء التعليم والتعلم والثقافة المدرسية.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    بندر السنين

    مقال مميز.. كما ان قيادة عملية التعلم تحتاج الى قائد ذو مؤهلات عليا وخبرات تراكمية متميزة وليس قادة تقليدين

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>