السماعيل… تكتُب: التواصل الصامت

الزيارات: 563
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6617367
السماعيل… تكتُب: التواصل الصامت
أنيسة السماعيل
التواصل الاجتماعي مطلب أساسي للربط بين النفوس والاهتمام بها، فقد نشط التواصل في الفترة الأخيرة عبر الوسائل الحديثة بحوار صامت.
فقد تصل الفرد في يومه مئات الرسائل ومئات العبارات التي تحمل التهاني والدعوات وكلها متشابهه في مضمونها مع تغيير في أشكالها، وتتكرر لدى الجميع، ولكن هل لها تأثير في النفوس؟
فعندما تلتقي بمن تشتاق إلى رؤيته تجده اكتفى بتلك الرسائل الصامته ولن يتكلم أو يحاور أو يطمئن على حالك اكتفى بتواصل كلمات أرسلها لك ولغيرك من عبارات متكررة ودعوات مصورة وصور مطبوعة.
أين الجلسات الحميمة؟
أين الحوارات العميقة؟
أين صدق المشاعر التي نلمسها حتى في كلمة السلام عليكم ومرحبًا؟
لقد جفت المشاعر وقل التواصل نعم قل التواصل عندما انتشر التواصل الصامت بين البشر، يجتمعون وكل فرد فيهم لايرفع
عينه عن جهازه، كم نحن بحاجة أن تلتقي نفوسنا قبل أجسادنا وتتواصل قلوبنا قبل حروفنا، الحوار الصامت أخرس الألسن.
قد تصلك في يوم الجمعة مائة رسالة، ولكن هل فكر أحدهم بزيارة من يحب في ذلك الْيَوْمَ الفضيل أو تلمس حاجته وتفرغ لسماع حواره وما يحمل في نفسه.
أن هذه الأجهزة الحديثة تحمل الكثير من المزايا والفوائد التي لايمكن إنكارها ولكن أن تنسينا ماتتميز به من تواصل حقيقي وود
صادق خاصة اتجاه من هم بحاجه لنا من أطفال وكبار السن.
لقد أخرست الجميع  فالأطفال تلعب بأجهزة قد تحمل لهم الضرر قبل الفائدة، والكبار أخرست ألسنتهم وضيعت أوقاتهم وانستهم أمور مهمة في حياتهم.
كم نتمنى أن تكون لتلك الأجهزة تأثير اجتماعي وتقني متميز وأن لاتكون مصدر للإشاعات والأكاذيب.
هل نحن بحاج لأن نتعلم كيف نتحكم في تلك الأجهزة قبل أن تتحكم فينا وتنسينا أصول تربينا عليها من صلة الأرحام وقراءة القرآن، ونشاطات اجتماعية وثقافية؟
يجب أن نعمل على تنشيط الأجساد والعقول معاً فكم نحن بحاجة لنوادي في الأحياء يمارس فيها النشاط البدني والصحي والفكري والترفيهي.
وكم نحن بحاجة لمسابقات تبني الجسد والروح مثل الجري الأنشطة الرياضية، يجب أن نجدد أفكارنا بكل ما يفيد وعدم الأدمان على تلك الأجهزة، التي ولدت لدي الكثير الكسل والإهمال وعدم التركيز.
كم أحزن عندما أشاهد السائق منشغل بجهازه وهو يقود سيارته، فكم راحت نفوس نتيجة تلك التصرفات التي لم نحسن
التعامل معها، فيجب الانتباه لنفسك ومن حولك وأن لاتشغلك تلك الأجهزة عن أساسيات حياتك وتشتت فكرك.
نعم لها دور مهم، لكن لاتنسينا دورنا الأساسي، نعم للتقنية ومتابعة كل جديد، ولا للإدمان عليها وضياع الأساسيات وإهمالها، فالتوازن مطلوب في كل أمر. 
فهل نفكر كيف نعطي الكبير حقه ووقته خاصة ممن لايجيدون التعامل مع تلك الأجهزة؟
هل عملنا علي توجيه الصغار علي كيفية الاستفاده من تلك التقنية وتسخيرها بما لايعيق وقتنا وإنجازتنا الحياتية وأهمها الأمور الدينية التي هي محور حياتنا وسعادتنا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>