احدث الأخبار

مصادر “الأحساء نيوز”: تكليف “الحجي” مديرًا لصحة الأحساء خلفًا لـ”العمير” نِعِمَّا رِجالٌ عرفتهم (27): الدكتورأحمد محمد كنعان حفظه الله تعرّف على “الرصيف البارد” .. تقنية لتخفيف حرارة الأسفلت والأرصفة في الصيف “بلدي الأحساء” يكرّم المتطوعين في حملة “الأحساء تغرس 2020” بمشاركة 700 متطوع بالفيديو .. المطلق يوضح شرط تنفيذ وصية الميت في تقسيم تركته لغير الورثة محكمة تلزم وزارة المياه بدفع تعويض 110 ملايين ريال لأحد الشركات .. والكشف عن تفاصيل القضية نصف “الشوريّون” من العاملين بهذا القطاع .. نسب وأرقام حول “أعضاء المجلس” حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء وظائف صحية شاغرة للجنسين بمستشفيات القوات المسلحة “الزكاة والدخل”: بلاغات المستهلكين سرية .. وقد يحصلون على مكافات تشجيعية ”مكافحة أمراض الدم الوراثية“ بالأحساء تحصد جائزة الاستجابة الدولية للجهود الأكثر فاعلية في مكافحة كورونا وزير الصحة : حريصون على تأمين اللقاح .. وتقصير البعض يؤثر على الجميع

الجاسم… يكتُب: اكتشف نفسك وستجدها

الزيارات: 1161
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6617291
الجاسم… يكتُب: اكتشف نفسك وستجدها
سامي الجاسم
كثيرون من الذين أعرفهم يريدون أن يحصلوا على كل شيء فيخسروا كل شيء، فلا شيء مُلح يجعلك تملك الإصرار على أن تستحوذ على كل شيء دون أن تكون هناك أولويات لبعض الأشياء المهمة في حياتك.
كثير من الأمور نحتاج  للوصول إليها إلى تقديم تنازلات عن بعض الأشياء التي تعيقنا للوصول إليها، فلا يمكننا في أغلب الأحيان الجمع بين كل ما نريد ونتمنى.
الإشكالية هي في تعدد الأهداف، وربما تزايد الأطماع، دون الاقتناع بهدف تتوجه إليه كل أفكارنا وطاقاتنا.
فبعض زملائي الذين تركوا التدريس والتحقوا بالجامعات وأكملوا الماجستير والدكتوراه حققوا هدفهم وأصبحوا أساتذة جامعة، لم يكن التخلي عن نسبة من الراتب في بداية التحاقهم بالجامعات كمعيدين عائق فنجحوا، بينما لم ينجح الذين اختاروا خيار الراتب ولم يكملوا دراستهم العليا وجعلتهم قناعاتهم المادية يكتفون.
وحتى زملائي الأدباء والكتاب، الذين لم يعرفوا أن يسوقوا لأنفسهم من خلال حبس مؤلفاتهم في أدراجهم نظرًا لترددهم في دفع المقابل المادي لتلك المؤلفات عندما لم يجدوا من يطبعها لهم أو الذين عرفتهم من الكتاب، الذين لم يحسنوا التسويق لأنفسهم والتعريف بمؤلفاتهم فأصبحوا مكانهم لا يعرفهم أحد.
وبعض الزملاء الذين امتهنوا التجارة وعملوا في كل مجالاتها وأرادوا الغنى السريع والكسب الفوري، ففشلوا عندما تاجروا في كل شيء دون أن يدركوا أن التجارة مهارة وأحياناً شطارة متقنة عندما تدرك مهية تجارتك ونوعية زبائنك.
لن يسوق لك أحد غيرك، ولن يدرك قيمة وأهمية أهدافك سواك، فلا تبحث عنها عند الآخرين وتحاول تقليدهم، فلكل منا غاياته وأهدافه وحتى قدرته في تحقيق ما يريد.
بعض الذين عرفتهم وتعاملت معهم كانوا لا يدركون قيمة ما يملكون ولا أهمية أن يظهروا ويبرزوا ما يملكون فاختفت بصماتهم الذهبية من واقع يومهم وإنجازاتهم، فهم احتاجوا فقط للبوصلة التي ترشدهم وتعينهم للوصول لما يريدون.
كانت الإشكالية الكبرى لكل أصحاب القدرات المخفية أنهم احتاجوا لانبثاقات النور التي تجعل دربهم مضيء بمنجزاتهم التي هي موجودة لكنها غير ظاهرة.
بعض الذين يريدون المجد بأبسط الأشياء وأسهلها لا يدركون قيمة الاستماع بلحظات النصر المبهجة بعد العناء.
فقط اكتشف نفسك وستجد أنك ستحقق ما تريد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>