بالصور… المكتبة المركز بالرميلة تختتم مبادرتها “مذاكرتي في مكتبتي” بتكريم شركاء النجاح

الزيارات: 803
تعليقات 3
بالصور… المكتبة المركز بالرميلة تختتم مبادرتها “مذاكرتي في مكتبتي” بتكريم شركاء النجاح
https://www.hasanews.com/?p=6616996
بالصور… المكتبة المركز بالرميلة تختتم مبادرتها “مذاكرتي في مكتبتي” بتكريم شركاء النجاح
حسن العلي
دشّنَتْ المكتبة المركزية بالرميلة في محافظة الأحساء بالتنسيق مع جمعية الرميلة الخيرية للخدمات الاجتماعية والتنموية مبادرتها بتهيئة مَقرّ المكتبة للمذاكرة استعداداً لاختبارات الفصل الأول لهذا العام الدراسي 1441هـ. وتمكين طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية من الالتحاق والاستفادة من الأجواء المريحة فيها.
ومن خلال دعوة المعلمين والمعلمات للتطوّع لمساعدتهم وفق مجموعة من المعايير المشتركة حسب جدولة قائمة وموزّعَة خلال أيام الاختبارات بمعدل 5 ساعات مسائية يومية.
وكان مِن أهمّ الأهداف هو تحقيق أفضل جوّ مناسب للمذاكرة لجميع المواد الدراسية لتحقيق التفوق الدراسي خصوصاً لِمَن لا تتوفّر لهم أجواء في المنزل (هدوء المكان، وكذلك المساعدة في الاستذكار). ويكون الأصدقاء المتميّزون محلّ عناية إدارة المبادرة طيلة أيامها.
وفكرة المذاكرة هي فردية، وكذلك جماعية للشروحات المشتركة كجلسات تعليمية قصيرة تستهدف تنمية قدراتهم الذاتية.
ما جعَلَ التواصل القريب بين الطلاب والمعلمين يُسهِم بشكل كبير في رفع مستوى الأداء والفهم لدى الطلاب، وهذا ما انعكس بشكل كبير على نتائجهم بعد الاختبارات.
وقد عبّر المنسّق العام للمبادرة الأستاذ عيسى العبد الكريم أنها في أهدافها فاقَت التوقعات بشواهد متعددة من الجانبين الأنثوي والذكوري.
منها للمثال:
– خلال أكثر من أسبوعين للمبادرة، لوحِظَ الاحتواء الاجتماعي – حضور ومتابعة من عدّة شخصيات علمية ورموز اجتماعية – ومتابعة الأُسَر بشكلٍ لافِت والإقبال الكبير من الطلب والطالبات حتى بلغ المئات عدداً في الجانبين.
– أن عدداً ليس بقليل من الجانبين بعد نتائج الاختبارات قال أنه لأول مرّة في حياتِهِ يحصُل على تقدير ممتاز نتيجة استفادته من المبادرة.
– وعشرات الطلبة والطالبات عبّروا بأن المبادرة كانت مُثريةً جداً ومُتميّزة. وعن استفادتهم الواسعة بعد يأسهم من المذاكرة المنزلية قبل المبادرة. كما عبّروا عن شُكرِهِم لِحُسن التعامل من الإدارة والمعلمين والمعلمات. ذلك ما بدّدَ حالة الرهبة والتخوّف والضغط النفسي للاختبارات.
– كثير من الأمهات استغربنَ حرص أبنائهن على المذاكرة اليومية في المكتبة، بعد أن كانوا مهملين قبل المبادرة.
– في خطوة عكَسَتْ حرص إدارة المكتبة على تنمية المواهب الشابة، وتهيئة البيئة الاجتماعية، أتيحَتْ  الفرصة لطالب المرحلة المتوسطة/ حسن صلاح الراشد، أن يتطوّع ضمن المعلمين في تعليم طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية مادة اللغة الإنجليزية.
– استضافة الموهوب الطالب نصر الله السلمان. والموهوبة رؤيا الرشيد للحديث في وسط الطلبة “في الجانبين” عن طُرُق استذكارِهم وتنظيم أوقاتهم اليومية وانعكاس تفوّقهم على مستوى المملكة على حياتهم الشخصية. “ذلك تحفيزاً لبقية المستفيدين والمستفيدات الحضور لتطوير قدراتهم”..
– المبادرة لاقَتْ صيتاً اجتماعياً ملحوظاً من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. وعُبِّرَ عنها كسابقة فريدَة مِن نوعِها. حتى أن عدداً من الطلبة التحقوا من خارج مدينة الرميلة. وكذلك بعض المعلمات.
– حظيتْ المبادرة باهتمام مجموعة من المهتمين والمثقفين حول أهميتها والمخرجات التي حققتها، كونها تأتي في سياق تكريس الجوانب العلمية والذهنية للطلاب والطالبات.
– وكثيرةٌ هي الشواهد.
هذا وقد اختتمت إدارة المكتبة المركزية بالرميلة مبادرتها “مذاكرتي في مكتبتي” بحفلَيْ تكريم:
الأول حضَرَه المعلمين المتطوعين في المبادرة عرفاناً بما قدّمَوه طيلة الفترة. وكذلك بعض الأهالي.
والثاني أقيمت نسخة مماثلة في الليلة التالية كحفلٍ للجانب النسائي. وحضره المعلمات وبعض الأهالي السيدات.
وفي الليلة المخصصة للرجال افتتح الحفل الأستاذ علي محمد العبود المشرف التنفيذي للمكتبة بكلمة رحّب فيها بالحضور، ثم وضِّحَ مسار المكتبة منذ تأسيسها حتى اللحظة بلغة الأرقام.
بعدها، وبخريطة مسار مشتركة بين المكتبة وجمعية الرميلة الخيرية “المظلّة الرسمية للمكتبة”، جاءت كلمة رئيس الجمعية الأستاذ حسين الشقاقيق، مشيراً فيها عن مدى سروره بنجاح المبادرة، ومعبراً عن تفاؤله بأن تكون هذه المبادرة مشروعاً متواصلاً يحوي مجموعة من البرامج الاجتماعية، ضمن خطة المكتبة المركزية في المستقبل.
من جهته في كلمته أوضح المنسّق العام للمكتبة الأستاذ عيسى العبد الكريم، أنّ المكتبة المركزية فضلاً عن المبادرة يُعتَبَران مَساراً يَستهدِف جميع شرائح المجتمع للاستفادة من برامجها المتعددة حسب خطّتها الاستراتيجية المعتمَدة.
مضيفاً بأن له شرف تقديم واجب الشكر والثناء للمجتمع الذي احتضَن المبادرة، ولشركاء النجاح المعلمين والمعلمات الذين كان لهم دور في نجاح المبادرة. وللطلبة والطالبات المستفيدين منها. داعياً لهم بالتمكُّن والقدرة على بناء مستقبلهم وتنمية قدراتهم في شتى المجالات لنفع أنفسهم وأُسَرِهِم ومجتمعِهِم ووطنهم العزيز. وأوصَلَ الشكر إلى فريق العمل من الجانبين النسائي والرجالي أصحاب الجهد الوافِر المُخلِص.
وفي فقرة الحديث المفتوح مع المعلمين والأهالي، أشاروا إلى معاناة غالبية الطلاب من صعوبة المذاكرة، وخصوصاً قبل أيام الامتحانات، في ظل وجود عدة أسباب منها: تراكم الدروس، وصعوبة التركيز،  وغياب المتابعة الأسرية للأبناء أيام الدراسة.
وهُنا تأتي ضرورة وجود برامج وأنشطة تُوجِّه الطلاب لمعرفة طُرُق الاستذكار العلمية الصحيحة، واتباع العديد من الخطوات والإرشادات بشكل ناجح ومثالي.
وقد باركَ العديد منهم أنشطة المكتبة المركزية بالرميلة، ودَعَوا المجتمع بمختلف شرائِحِه وأعمارِه وجِنسِه إلى زيارة المكتبة للاستفادة من عشرات آلاف الكتب المتوفّرة في كافة التخصصات، والتأكيد على التسجيل في العضوية دعماً لبرامجها المستقبلية.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    مبادرة جداً رائعة .. و المشاركة بها كانت مميزة
    وفقتم لكل خير يا من يا من عهدناكم للأفكار السبّاقة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>