الجاسم… يكتُب: تغير الكراسي

الزيارات: 827
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6616525
الجاسم… يكتُب: تغير الكراسي
سامي الجاسم
كنت ولا زلت مؤمن بأهمية تغيير وتدوير رؤساء الدوائر والمؤسسات الحكومية والأهلية والخيرية والتطوعية بشكل مستمر وأن يكون التغيير واقعاً يراه ويتلمسه ويتقبله الجميع.
فنحن بحاجة للتجديد والتطوير وتغيير الفكر والروح والطموح والعمل، حتى لا نُصاب بالجمود والركود.
لا زلت اذكر عندما بدأت وزارة التعليم في برنامج تدوير قادة المدارس في عام 1418 هـ تقريباً، ولم يتأقلم الكثير من قادة المدارس الذين امضوا سنوات طويلة في قيادة مدارسهم القرار، وقرر العديد منهم التقاعد، حيث أن بعضهم امضى ما يتجاوز الخمسة والعشرين سنة في مدارسهم وكان قرار التدوير قرار يجدد الأفكار والدماء.
ولا زلت أرى أن مثل هذا القرار يجب أن يُطبق على رؤساء الدوائر الحكومية ورؤساء الجمعيات الأهلية والخيرية، الذين امضوا سنوات طويلة في الرئاسة، حتى تتغير وتيرة العمل وسياسة التنفيذ فالدماء الجديدة تعطي الحماس ليكون العمل مميز ومختلف.
البقاء لسنوات طويلة على الكرسي دون إحداث نقلة نوعية في منهجية العمل يجعلنا في حاجة ملحة لنحدث حراك يجعل الإنسيابية تحكم عمل الأفراد والمؤسسات.
ويجب أن يتقبل أصحاب الكراسي هذا التغيير برحابة صدر ويتقبلون ويؤمنون بأن بقاءك لفترة طويلة في منصبك وأنت لم تحقق المأمول منك، فتركك له واجب وتغييرك ضرورة.
كانت لي تجربة شخصية، فقد دوِرت كقائد مدرسة أربع مرات ووجدت في كل مدرسة تجربة وإضافة تستحق الوقوف عندها فلكل تدويرة ظروفها ومميزاتها.
نحن يجب أن نؤمن طواعية أن كل مكان يحتاج ترك أثر يبقى ليكون التأثير كبير وشامل.
تغير البيئة قد يكون إيجابي لك ولمن يعملون في تلك المؤسسات، فقد يكون تغيير مدرائهم محفزاً لهم ليثبتوا وجودهم ويعطوا فرص للبروز وإثبات الذات، فالبيئات الجديدة تصنع روح عمل جديدة وانعكاساتها تكون دوماً ملموسة.
الأماكن ليست مُلكاً ولا وقفاً على أحد؛ لذا التغيير وأخذ الفرص وإثبات الوجود حق للجميع يجب أن نحترمه.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    تغير البيئة لك ولكل الدوائر الحكومية إيجابي لكل شخص
    والتدوير في الأماكن يحدث نقله للشخص والمكان
    ولذلك يجيب النقل والتدوير من حين لآخر
    مقال في الصميم

  2. ٢
    غير معروف

    التدوير يكون على اساس تخطيط مدروس وليس عشوائي فالقائد لديه خبرات وممارسات يجب ان تقدر ويستفادة منها بين القيادات لكن الحقيقة تدوير عشوائي وغير مدروس مم جعل القيادة شي غير مرغوب فيها وهذا خبرة من قائدة ٢٥سنه بعد رجوعي كامعلمة

  3. ١
    باقر يزيد ابو شلوان

    الكراسي دوارة على الباب و الدروازة والناس فرارة بالطار والصفارة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>