أمي وأبي … لطفاً أنا موهوب 

الزيارات: 805
تعليقان 2
أمي وأبي … لطفاً أنا موهوب 
https://www.hasanews.com/?p=6615267
أمي وأبي … لطفاً أنا موهوب 
فايزة العرجاني - الأحساء نيوز

الأم والأب هما أهم وأعظم ركيزة في بناء أبناءهم ورعايتهم، والوقوف على سماتهم الشخصية، وخصائصهم الفردية فهم اللبنة الأولى في صناعة أبناءهم وتكوين إتجاهاتهم.

لكون الطفل يبدأ تعليمه الأولي في المنزل ومحاكاته للوالدين في خصائصهم وميولهم وإتجاهاتهم، فمن خلال قرب الوالدين وعيش الطفل طوال اليوم معهم، هم أول من يكتشف مهارات أطفالهم وميولهم ومواهبهم.

ولكن هل كل موهبه لقيت القبول عند الأهل أو الألتفات؟!

فكم موهبة وأدت في المهد؟ وكم من طفل أهملت قدراته العالية الى أن تلاشت وأهدرت هباءً منثورا؟

إذن ماهي مسؤوليتك أيها الأب تجاه طفلك الموهوب ؟ماهي مسئوليتك أيها الأم إزاء هذه الموهبة؟

كون الأسرة الحضن الدافىء والمصدر الأساسي في تلبية احتياحات أطفالهم الفسيولوجية، والاجتماعية، والصحية، وتقويم مهاراتهم الجسمانية، والفكرية، ومراعاة تشكيل سلوكهم تشكيل سليم وبناء رغبتهم في تحقيق طموحاتهم في هذا الطفل وفي هذه الموهبة؛ لكون الأسرة عماد الحب، والتفاني فهم أساس نمو الموهبة.

فإن أعظم ما يواجه الموهوب من مشاكل وعقبات هما الوالدين وعدم إكتراثهم لموهبة أبناءهم ومقابلتها بالقمع أو الإهمال أو الجهل في رعاية خصائصه وسماته كموهوب.

وقد يجد الوالدين من خلال متابعة الطفل الموهوب أنه قد يميل إلى التحدث ورفقة من هم أكبر منه سناً، كما قد يرى الوالدين، حساسية طفلهم الشديدة اتجاه بعض المفردات التي يلقونها عليهم، وميلهم نحو نقد الذات، وعند النقاش معه يجدوا أنه يتشبث برأيه في الإقناع والمحاوره، وقد يلاحظوا حبه للاكتشاف والفضول، فعليهم أن يتقبلوا أبناءهم ويعززوهم ويشجعوهم، ويتفهموا خصائصهم، وسمات شخصياتهم، ويتقبلوا ما إذا كان هذا الطفل الموهوب لديه بعض المشاكل أو الأخطاء أو يميل للفوضى والتخريب فقد يكون ذلك من اكتشاف واشباع قدراته التفكيرية العالية في محاولة تحليل الأشياء.

فيجب على الوالدين الوقوف جانب أطفالهم ورسم ملامح الشخصية لديهم، ومكافئتهم وامتداحهم عندما يبدر منهم فعل صحيح، وتعزيز ذلك فيهم، وتقويم تصرفاتهم الخاطئة وتقبلها وحل مشاكل أبناءهم فهم الأمان والمدرسة الحقة لبناء كيان أبناءهم.

فالموهبة شعلة نور إذا رُعيت أنارت للكثيرين حولها وإذا أُهملت طُفئت وأظلمت.

هنا جوهر الفكر وعمق الإجابة وسمو المسؤولية ورجاحة التقدير.

أوجه حروفي هذه للأباء والأمهات، فكم هو جميل احتضانك نعمة الله وهديته لكم بحسن الرعاية ونبل التقدير لفلذات أكبادكم وصون موهبته وإحسان توجيهها ونيل جميل الأثر، وإنعكاس ذلك الاهتمام عليكم من خلال تعزيز الطفل والوقوف على موهبته وتقديم كل مايصب في نفعها وتطورها من المنزل أولاً إلى أن يكون حجر أساس في بناء مجتمع راقي.

 

 

 

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    الى الامام

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>