عاجل

وزارة الداخلية: صدور الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا

السويعي… تكتُب: الموهبة والإسلام

الزيارات: 927
تعليقات 5
السويعي… تكتُب: الموهبة والإسلام
https://www.hasanews.com/?p=6615237
السويعي… تكتُب: الموهبة والإسلام
نورة السويعي - الأحساء نيوز

شهدت الأمم تطوراً ملحوظاً في مختلف المجالات وكان للموهبة نصيبٌ من هذا التطور في الاهتمام والرعاية ولم يكن هذا الاهتمام والتطور وليد هذا العصر بل من العصر الإسلامي الذي سبق بقية العصور التي جعلت الكتاب والسنة مصدرها الأساسي كإطار تربوي يحفظ الموهوب بالمواهب التي منحها الله سبحانه وتعالى بما يعود عليه وعلى مجتمعه بالفائدة.

ومن خلال هذه السطور نحاول أن نجيب على هذه الأسئلة:

– هل هذه الموهبة وجدت في العصور السابقة؟

– أيُّ عصرتم اكتشاف الموهبة لفئات عمرية مختلفة؟

– هل حظيت هذه الموهبة بالعناية التي أدت إلى تطورها إلى وقتنا الحاضر هذا؟

فلكل عصر موهبة في مجال معين يميزه عن غيره ففي العصور القديمة ظهرت  في اليونان علوم الهندسة ، ولدى الفراعنة علوم الطب وغيرها، ولكن لم تذكر لنا المصادر التاريخية ما الفئات العمرية التي برزت مواهبها أم أنها اقتصرت على فئة عمرية معينة في الموهبة ،بعكس العصر الإسلامي اتضح لنا أن هناك اختلافاً في المراحل العمرية والأجناس و كذلك في المجالات فكل عصر اهتم بمجال معين ، فنجده اهتم بالدينية والعسكرية بما يتناسب مع احتياج العصر في ذلك الحين.

قال تعالى “وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”.

توجيه الأب لمستقبل أولاده وطموحهم فنجد في الآية الكريمة حرص الأب (يعقوب عليه السلام) على بناء مستقبل ابنه (يوسف عليه السلام) فهو الأب الناجح الذي يتلمس مواهب ابنه، ويستكشف تلك التي تكمن في نفسه، ثم يسعى بعد ذلك لتنميتها ومساعدته للوصول إليها ويزرع الهمة العالية والغاية النبيلة ليكون قائداً وعالماً ومصلحاً ونافعاً في مجتمعه ليواصل بذلك مسيرة القادة المصلحين.

وعندما وصلنا إلى عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم نلمح حرصه وتوظيفه للمواهب وذلك حينما دعا:

“اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين “هما عمر بن الخطاب، وعمرو بن هشام، وحينما عين عليه وسلم أسامة بن زيد قائداً على كبار الصحابة وهو لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، وعائشة رضي الله عنها أكثر نساء المؤمنين فقهاً تلك هي حكمة النبي عليه السلام والنظرة البصيرة باختيار فئات مختلفة وأجناس مختلفة بما يناسبها في المجال الذي كلفها به.

فلله الحمد والمنة مُنذُ بداية الإسلام وجدت الموهبة في (حلقات التحفيظ، التكليف بالغزوات، تولي القيادات العسكرية) ولا زالت هذه العناية بالمواهب إلى وقتنا هذا في تطور مستمر حيث لاقت الرعاية والاهتمام ففتحت مراكزموهبة التي تُعنَى بمواهب الطلاب واحتضنت المدراس فصول الموهبة وغيرها الكثير من البرامج والاستراتيجيات البارزة وذات القيمة التعليمية التي تواكب العصر في تعليم فلذات أكبادنا الطلبة الموهوبين.

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    زائر

    مقال جميل لموضوع قيم أحسنت في انتقاءه
    إلى الأمام

  2. ٤
    زائر

    ماشاء الله نشكر الكاتبه على هذه المباده نحن بحاجه الى مثل هذه الإلتفاته بحيث يأخذ هذا المجال مأخذه بما يستحق. لكي نرتقي ونسمو الى ارقى منازل العلم وتطور الفكري وتبني الافكار الابداعيه لكي نزداد في الرقي والتطور لوطنا الحبيب

  3. ٣
    زائر

    نشكر الكاتبه على هذه المباده نحن بحاجه الى مثل هذه الإلتفاته بحيث يأخذ هذا المجال مأخذه بما يستحق. لكي نرتقي ونسمو الى ارقى منازل العلم وتطور الفكري وتبني الافكار الابداعيه لكي نزداد في الرقي والتطور لوطنا الحبيب

  4. ٢
    الاسم (اختيارى)

    بارك الله في فكر تفكر وعقل تأمل وبصر تبصر وقلم سطر لقارىء يقرأ لفكر يبدع ويد تنتج وعلم يغرس لفرد يرفع وطنا فخراً .
    ذكريات صالح

  5. ١
    ذكريات صالح

    شكراً لفكر تفكر وعقل تأمل وبصر تبصر وقلم سطر
    لقارىء يقرأ ، لفكر يبدع ، يد تنتج ، علم يغرس ، لفرد يرفع وطنا⁦ فخراً .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>