دعها ترى النور .. موهبتك

الزيارات: 809
تعليقات 5
دعها ترى النور .. موهبتك
https://www.hasanews.com/?p=6615179
دعها ترى النور .. موهبتك
فايزة العرجاني - الأحساء نيوز

عندما أبدع الله في خلق الإنسان وهبه مايميزه عن سائر المخلوقات وأعطاه نعمة عظيمة تستوجب الشكر فالعقل والقدرة على التفكير تصنع المستحيل كلما وجد الإنسان قيمة طبيعته واستخدم مدركاته فيما يتناسب معها.

كما نجد أن القدرة على التفكير والمهارات العقلية تتفاوت من شخص لآخر، فنجد الشخص العادي، ومحدود القدرات، والمتفوق، والموهوب، وذوو القدرات العقلية الفذه العبقري.

وهناك من يسعى جاهداً في تطوير قدراته ومهاراته ويكتسح التطوير من أوج أبوابه، ولكن السؤال هنا!!

كيف أعلم بأني شخص موهوب أولدي موهبه مميزه عن الجميع؟

تعددت التعريفات والتوصيفات للشخص الموهوب، حيث اجمع الكثير بأنها تعني قدرات عقلية عالية في جوانب عديدة مهارية اجتماعية  أكاديمية نفسية حركية وقدرة الشخص على الإبداع.

ويجب أن يلقى الشخص الموهوب رعاية واهتمام وبرامج معينة تقدم له سواء على الصعيد الدراسي أو داخل الأسرة والحديث يطول في أساليب وطرق كشف الموهوبين ورعايتهم والبرامج التي يجب أن تقدم لهم وكيفية مساعدتهم، وهل يمكن أن تجد هذه الموهبة رعاية أو سوف تهمل فتضمحل وتموت!!

ولكن عليّ أولاً تجاه النعم التي حباني الله بها، استشعارها وشكر الله عليها ومن ثم من حقي على نفسي كإنسان ميزه االله أن اتلمس جوانب القوة لدي وأعززها وجوانب الضعف وأقومها.

وعندما أشعر بشيء من التميز أو الإبداع في جانب أوجده الله فيّ، متى ما وجد وكيفما وجد، أن اجعله يشرق وينبت في أرضي ويشرق في سمائي حتى لو لم أجد من يحتوي هذه الموهبة أو تأخر احتوائها دعها هذه الموهبة ترى النور.

قال فيها الشاعر:

تسير في موكب الإشراق موهبتي

وفكرتي أُشعلت من نور إبداعي

أرى الأماني التي أملتها كبرت

قد سخر الله لي من أمتي راعي

فتحت جفني في شوق وفي ألق ٍ

أسير في بهجة والحب إيقاعي

كل الدروب التي أسعى لها فُتحت

قد شعشع النور في الأعلى وفي القاع

ركبت صهوة عزم المجد منطلقاً

أقول للغرب يكفي اليوم إخضاعي

ما عدت أدفن أفكاري وأكتمها

ولم أعد اشتكي من سوء أوضاعي

ما عدت أندب حظي سرت مبتهجاً

أسعى لتحقيق أحلامي وأطماعي

غداً ستثمر بإذن الله موهبتي

واجعل الكون يسري فيه إبداعي

أطلق العنان لمواهبك ودعها ترى النور، وتشرق وتملىء كونك، وينتشر عبيرها ويُسمع صداها، دع لموهبتك جمالاً يشق طريقه، حررها من الصعوبات املاءها أملاً وتفاؤلاً بأنك هنا والآن واليوم لك ولمجدك ولموهبتك، أبدع وحتماً سترى موهبتك النور، الذي لطالما تخيلته وتمنيت الوصول إليه، أبدع فيما حباك الله  به من موهبة فكرياً كانت أو مهارياً، ضع لك بصمة تميزك ودع الأقلام تكتب مجدك وتخلد ذكرك أيها الموهوب.

 

 

 

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    روووووعه كلام مشرق كإشراق الشمس وابداع محفز للامام رعاك الله وزادك تلألاأً وابداعاً ي فايزه❤️

  2. ٢
    زائر

    جميلة ومبدعة دائماً

  3. ١
    زائر

    رائعة دائما

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>