القرين… يكتُب: على مقام الذكرى

الزيارات: 1444
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6614641
القرين… يكتُب: على مقام الذكرى
عادل بن حبيب القرين

في نهاية عام ١٤٠٩هـ اشتركت حملة الوالد حبيب بن موسى القرين (رحمه الله)، مع حملة المرحوم إبراهيم الحيز (رحمه الله) من حوطة العمران بالأحساء، وكذلك حملة الحاج يوسف التريكي من الدالوة، ورابعهم إبراهيم البطاط في حملة حجٍ واحدة، وتحت إدارةٍ موحدة باسم (حملة الهدبي/ الهديبي)..

 

الشاهد في الأمر أنهم كانوا يجتمعون على الدوام في أقطار مجالس الأربعة..

حيث يتشاورون في أمور الحج بمكة المكرمة والمدينة المنورة، وما يتبعها من عتبات مُقدسة في عرفة، ومنى، ومُزدلفة، ومسجد الشجرة، ومسجد قباء، والحمزة، والمساجد السبعة، ومسجد القبلتين والفضيخ وغيرها الكثير..

  

ففي يومٍ من الأيام تحدث أحد الثلاثة وهو الحاج يوسف التريكي مع الوالد على كبسة الربيان المُجفف بليلة قمرية:

..أشوفك يا بو توفيق كل محل تروحه تاخذ عيالك معاك

فأجابه ساعتها: “عشان يتعلمون”..

 

من هُنا سأتحدث عن الذين تعلم منهم الوالد (رحمه الله) أصول إدارة الحملات من باب الوقاء بحقهم، وليُدير بعدها حملته المُستقلة باسم “حملة القرين للحج والعمرة”..

ففي مقدمتهم صاحب اللحية البيضاء والبهية المرحوم الحاج حسين شيبه (حملة شيبة) من قرية الطرف بالأحساء، وثانيهم حملة المرحوم الحاج علي الخميس (حملة الكريمي) من قرية الحُليلة.. إذ كان يذهب معهم كطباخ لخدمة الحجاج بداية العام الهجري ١٤٠٠هـ ومُساندة كثيفة وتواشيح لطيفة من قبل المرحوم العم الشيخ عبد الله بن علي بو مرة ساعة سُكناه الفريج الشمالي بالهفوف، وبعد انتقاله لقرية الفضول، أو في صلاته المُتعاقبة بقرية الشهارين، أو بمقر بيته المعهود الآن بالطرف، وإلى قبل وفاته ملازمته وصُحبته لحملة المرحوم السيد محمد الغدير العلي بقرية المُطيرفي..

هذا بخلاف أعمال الوالد الأُخرى كصاحب ورشة التوفيق للموبيليا والنجارة بشارع النجاجير بالهفوف، ومُنشد في جلوات الأعراس، وكذلك طبخ الولائم، وذبح الذبائح، والبناء، وقبلها الحياكة عند أسرته، وإدارة ورعاية مجلسه بالفريج، والخدمات الخيرية والاجتماعية عام ١٣٩٥هـ

  

والحقيقة والواقع هذا ما أكسبني الآن معرفة كبيرة بكل القرى والمناطق الأخرى حيث كنا نتبع أطرف ثيابه بالمسير رفقة أخي الأكبر..

وإلى وقتٍ قصيرٍ وبالأحرى بداية الأسبوع الماضي، كنت أُذكر الأخ توفيق بجملة قصيرة كان يُرددها علينا ساعة ما يُعرض عليه أحد الأمور بالسيارة أو بالبيت وهي: “أيش رأيكم”؟!

هذه الحروف البسيطة بحروفها، والكبيرة بمقامها ما زالت وإلى اليوم عالقة في سماء وجدان، وترن في إطار مسمعي، وبذات النبرة، وكأنه يتبعني من ظهري، ويدفعني إلى الأمام..

فعلى صغر أعمارنا بالنسبة له، كان يطرح علينا المشورة، وكأنه يُمهد اعوجاج الطريق أمام أعيننا (بالجميع نتكامل)..

ــ فما قيمة الإنسان إلا بشريكه الإنسان؟

ــ وما قيمة المُعلم من دون التلاميذ؟

ــ وما قيمة التاجر من دون الخباز والسباك؟

ــ وما قيمة الكتاب من دون القارئ؟

ــ وما قيمة الخطيب من غير المستمع؟

 

ختاماً:

هل نحن ممن يُشارك عياله وبنانته الاستشارة؛ أم نستذكر الظاهر ونُشيّع المظاهر فقط؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>