الحميدي … يكتُب: لحظات الوداع!

الزيارات: 1304
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6614235
الحميدي … يكتُب: لحظات الوداع!
ناصر الحميدي

إنّ العرب أكثر أمم الأرض كتابةً أدبيةً في وداع الحبيــب والقريب؛ فعندما تُستثار المشاعر لن يستريح الكاتب أو الشاعر حتى يجد تلك الكلمات التي تعبر عما يجول بداخله من حب وشوق، أو من ألمٍ وحُرقة، بل ربما قُدِّر للمُحبِّ أو المحبوبِ أن يعيش  بتلك المشـــاعر التي تُستثـــار وتتغير من حين  لآخر ومن موقف إلى موقف ، فرُبّ خبرٍ مُفرحٍ لزوجةٍ أو صديقٍ أو زميلٍ يُبهجُ المُحب، ورُبَّ خبرٍ سيئٍ يُحزنُه ويجبرُه على الوقوف مع محبوبه في ذلك الموقف.

 

نعم لقد قُدِّر لذلك الشاعر عندما يتـألم أن يُخرجَ لنـا أفضل مــا في شعره من معانٍ مُضمرةٍ، وكلماتٍ ظاهرة -حتى وإن نسينا أو تناسينا أنها خرجت من رحِمِ ألمٍ وحرقة- فيُسمعنا شِعراً حسنًا نرويه ونقول في نهاية أبياته: “يا سلام”؛ معبرين عن روعتها.

 

ربما أجد  صعوبــة  في لحظات الــوداع  والنظرات الأخيرة، فلا أنسى ذلك  الموقف ليلة البارحة، عندمــا وقفتُ مع أحــد الأصدقــاء الذين لهـــم مكانـــةٌ قريبـــةٌ من القلـــب بأحد المطـارات مستودعاً إياهُ الله الذي لا تضيــع ودائعــه، بينما هو ذاهــبٌ إلى الدورة العسكرية وكلي مشــاعر فرح لنجـاحه وألم لوداعــه في آنٍ واحد محاولاً قدر إمكاني أن أمسك الدموع عن السقوط في تلك اللحظة. ولا أنسى ذلك التعبير عندما أخبرت أحد  الأصدقاء  بأنني  أكره لحظات الــوداع والنظرات الأخيـــرة، فأخبرني قائلاً:”تلك اللحظات تبقى في ذاكرتك كأنها حدثت للتو!”.

 

دعونا نتغلب على مشاعر الخصام للشخص الآخر بالصفح والعفو، فقد قال تعالى: “فمن عفا وأصلح  فأجــره عــلى الله”؛ فلِم يلــزم على المتحــابين المتخاصــمين أن يفاجأهــم حادث سيـــارة -لا قــدر الله- أو وفاةُ أحــد الأبوين كي يرجع أولئــك المتخاصمــون إلى مياهِ  الحــب والتقدير؟.. لم علينــا أن ننتــظر تــلك الأقدار حتى يحدث ذلك الود؟!

وما أجمل تلك الأبيات للدكتور فواز اللعبون التي يقول فيها: 

ودعتُهُ ووقفتُ مهزوزَ الخُطا       كمسافرٍ طالت عليه صَلاتُهُ

وأراهُ  مبتسماً يخادعُ نفسَــــهُ       وتنـــــمُّ عن تمثيلــــهِ حركــــــــاتُـــــــــهُ

حتى إذا الْتهمَ الطريقُ بـــقيّتي      فاضت على وجناتهِ عَـــــبراتُــــــهُ

 

ختامًا: إن الوداع من سنن الحياة، وسنةٌ لله في خلقه؛ “أحبب مـن شئت فإنك مفارقه”، ستودعـه يوماً من الأيام، نودع  المسافرين أو نسافر  فنودع المقيمين. ودعونا نقتدي  بالرسول  صلى  الله عليه وسلم الذي كان يودع  أصحابه  سواء كان هو المسافر أو هم بقوله: “استودع  الله دينك  وأمانتك  وخواتيم عملك” ،فالوداع لحظات  شبيه بالصدق، كثيفة الفضول بالغة التوتر تختزل فيها التفاصيل  وربما كانت “أتمنى لك السعادة” أكبر كذبة بيضاء تقال عند الوداع!.

 

 

ناصر بن عبدالله الحميدي

@dr_nasser2021

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    باقر يزيد ابو شلوان

    يابوعبدالله ليتك مقتبس هذه الابيات
    ودعتو به ماكان عاع وزاد الفراق له انتظار
    عصفا به الحنين فزاع من حرقت الايام اطوار
    تفتش به مرغم طاع وليست عنه في خده صطار

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>