ريحان الطين وصوت الحنين…

الزيارات: 646
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6613043
ريحان الطين وصوت الحنين…
عادل بن حبيب القرين

أن تُتابعه ويُتابعك، فهذا من السهل اليسير..

ولكن، أن يختلق من وسائل التواصل الاجتماعي شُعلة لسنوات أعمارنا، فهذا يستحق الشكر والانحناء، والتكريم الوجودي والوجداني..

فقد كون مسيرة رؤيته بثلاث مجموعاتٍ (وتسابية) تستحق الإشادة، ونيل الإفادة بالسؤال، ومطالب النوال لزرع الابتسامة..

ــ مجموعة مدرسة الجارود الابتدائية

ــ مجموعة متوسطة عمرو بن العاص

ــ مجموعة المرحلة الثانوية

قد يتبادر في نفسك هذا القول:

ما الذي دعاه لاستنهاض هذه الفكرة البسيطة في أعيننا؛ والتي يستكثرها بعض العباد، ويرويها جُلّ الرشاد، ودعاة كبح المفاد؟

أعتقد بالمُحصلة هو/ هي حب الناس، وزراعة الورد في طريقهم، وما أكثر المطالب وأقل المشارب..

فسلام من الله عليك يا حامل المسك والريحان، ويا سفير التمر والبرهان برياض الخُزامى..

أجل، هو شخصية تُرابية حدّ الدهشة، وما زلت استحضر خطوات الذكرى أمامه كمصورٍ فوتوغرافيٍ قناصٍ.. بجوار مجلس الحرز، وأُحجبات ديوانية العمران، وبيوت الفهيد والبو شليبي، والقطان والملا، والعلوي والسعيد  بفريج الكوت بين أطناب الحويش والوجاغ ودكان المتمتمي الصفار)..)

إلى أن تجمعنا بعد (30 سنة) من عام ١٤١٠هـ إلى عام ١٤٤١هـ

في ليلةٍ ابتهج فيها القمر، وتغنّى لأجلها الشهر باجتماع الأحبة شباب متوسطة عمرو بن العاص بهفوف حي الكوت، ولم تبرح الذكريات والضحكات تُزيد المكان والزمان بهجة وسروراً..

كانت الفكرة حاضرة ونادرة بتفاصيلها، والعيون ساهرة لتقاريرها..

من قبل صاحبها وراعيها، ومُتابعها وراويها عناية الأخ: يوسف العُمران (أبو جواد)

حيث لملم الأوراق المُتناثرة، والحكايات المُتواترة في جيب الزمن..

ليُخرجها بداية هذه السنة الهجرية بتكوين مجموعتنا (الوتسابية)..

فازدادت على إثرها الإضافات، وتعالت لمكنونها الصلوات..

نعم، حضر لأجل هذا التجمع الكبار والصغار، واعتذر الكثير من الأنفار..

وتمازجت الأنامل والأفواه بالتحيات بين أطباق الحلويات والسكاكر، والفواكه وعشاء المندي ، والمشروبات الباردة والساخنة..

أكاد أجزم بأن النخيل تراقصت، والنجوم تلامعت، فكيف بالقلوب والنبضات حينما توحدت وترادفت..

في هذه الليلة تفتحت بيوت ومنازل كل الحواري والفرجان (بالكوت، والنعاثل الغربي والشرقي، والرفعة الجنوبية والوسطى والشمالية، وكذلك بالفاضلية والتعاون)..

 

هذا كلامي على وجه الاختصار والاختزال..

فسلامي على كل الأرواح التي حضرت وتفاعلت وتخالطت لأجلها كل الأفكار وتمايل لفنها الهزار..

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>