دور القيادات التعليمية في تعزيز العمل الجماعي

الزيارات: 2795
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6607924
دور القيادات التعليمية في تعزيز العمل الجماعي
بندر السنين

قال تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) (المائدة:2)

في الآية الكريمة أمر لجميع الخلق بالتعاون على البر والتقوى وكل ما هو خير وصلاح للناس، وفي الآية سنة ربانية بأن يكون العمل الجماعي هو الأصل في الحياة، فالإنسان لا يعيش منفرداً أو منعزلاً عن الآخرين، بل في جماعة يؤثر فيهم ويتأثر بهم حتى يكتسب المعارف والمهارات والقيم والسلوكيات التي تجعله أكثر قدرة على الحياة. إن تنمية روح العمل الجماعي ينسجم مع العمل التطوعي القائم على تقديم المساعدة للآخرين وتحقيق الخير في المجتمع طواعية دون إجبار من أحد، ويحقق أحد أهداف رؤية المملكة 2030 في بناء وطن طموح والوصول إلى مليون متطوع.

وقد وضع عالم الإدارة هنري فايول (Henri Fayol) أربعة عشر مبدأ إداري كان منها (روح الجماعة) والذي يسعى فيه المدير إلى إشراك الموظفين وتوحيدهم، وتطوير ثقافة العمل الجماعي، وخلق جو من الثقة والتفاهم بين الموظفين، وتعزيز روح الفريق الواحد وتحقيق الانسجام والوحدة بين العاملين.

ويمكن تعريف العمل الجماعي بأنه مجموعة من الأفراد ذوي مهام مترابطة ومهارات متعددة، يعملون في بيئة محفزة ومناخ مناسب للعمل بروح واحدة، لديهم إحساس مشترك بالمسؤولية تجاه المهام المطلوبة، والتزام تام بالأهداف والقيم السائدة، وإصرار على تحسين نوعية ومستوى القرارات.

وقد حدد الدكتور دين تيوسفولد ((Dean Tjosvold ثلاثة نماذج للعمل الجماعي في المؤسسات والمنظمات وهي: التعاون، والتنافس، والاستقلالية.

ولأهمية العمل الجماعي في العملية التعليمية أقامت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء يومي الأربعاء والخميس 24-25/2/1441ه، ملتقى بعنوان (الطالب/ة البناء المتكامل) والذي هدف إلى توجيه طاقات وقدرات الطلاب نحو الاهتمام بمهارات العمل الجماعي، وإيجاد ثقافة تربوية مدرسية تشجع على العمل الجماعي وتسعى لتحقيقه.

كما يهدف العمل الجماعي في العملية التعليمية إلى مجموعة من الأهداف، منها:

1. مساعدة الطالب على تنمية شخصيته، وتحمل المسؤولية، واحترام النظام، وتنمية قدرته على التعاون، والمشاركة مع الآخرين، والمساهمة في حياة مجتمعه.

2.تنمية القدرة على المهارات الإنتاجية التي تساعد الطالب على اتخاذ القرار، وزيادة حصيلته المعرفية، وسرعة إنجاز العمل.

3.تنمية قيم الحوار والمناقشة بين أعضاء الجماعة واشتراكهم في تنفيذ البرامج والمشاريع المدرسية.

4.تساعد الطالب على اكتساب وتنمية قدراته ومهاراته القيادية.

ولتحقيق تلك الأهداف يجب على القيادات التعليمية وقادة المدارس والمعلمين تعزيز العمل الجماعي وتنمية مهاراته من خلال التالي:

· حث الطلاب على المشاركة في الأنشطة المدرسية.

· توظيف المعلمين لاستراتيجيات وطرق التدريس القائمة على العمل الجماعي في عمليات التعليم والتعلم.

· قيام أندية الحي بتوفير الأنشطة التي تتيح للطلاب المشاركة الجماعية، مثل الأنشطة الرياضية والفنية والاجتماعية والثقافية.

· مشاركة الطلاب في بعض القرارات التي تخص الفصل الدراسي ومشكلاته.

تخصيص جوائز تشجيعية لفرق العمل الجماعي المتميزة في المدرسة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    مقال جميل يا أستاذ بندر نفع الله بعلمك وانار الله دربك
    مثلما اتحفتنا بهذه المعلومات القيمه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>