تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

الباقر… تكتُب: الإتكيت…لغة رُقي

الزيارات: 661
تعليقات 5
الباقر… تكتُب: الإتكيت…لغة رُقي
https://www.hasanews.com/?p=6607442
الباقر… تكتُب: الإتكيت…لغة رُقي
إسراء الباقر - الأحساء نيوز

    يُعد الإتكيت أحد السلوكيات القديمة، فقد نشأ مع نشأة الحضارة فهو الذي وجه نشاط الشعوب المتقدمة عبر مراحل التاريخ من كل نواحي وجوانب التراث البشري الحضاري، وهو واحد من أنواع السلوك العامة التي تسود المجتمعات الراقية، والتي يستطيع كل إنسان أن يكتسبها بالتعلم.

   أطلق الفرنسيون كلمة “اتيكيت على السلوك الاجتماعي القائم على احترام الذات وتقدير الآخرين والتصرف بشكل لبق معهم، إلى جانب كونه عامل هام في تنظِّيم سلوك الأفراد والجماعات في جميع الأحوال والمواقف التي تواجههم.

    لكل ناحية ومجال في الحياة “إتيكيت”، لكل منها قواعد أساسية تتحكم فيه، ومن تلك الإتيكيتات: اتيكيت التعامل الرسمي والاجتماعي، اتيكيت الملبس والحفلات والاجتماعات، الأكل والتحدث فكل شي فيه تعامل مع الآخرين يعد اتيكيت.

    يمتلك الإتكيت صور وقواعد عدة تدل على رقي الشخص إضافةً إلى أنها تُساهم في تكوين صورة إيجابية عنه لمن حوله مما يجعله يكتسب احترام الناس وثقتهم اتجاهه، أهمها: تجنب التحدث بصوت عالي مع الآخرين، تجنب الانشغال بالهاتف المحمول عندما يكون مع الآخرين، تجنب التكلم بلغة أخرى ليست مفهومة، والكثير من القواعد التي يجب اتباعها؛ لكي يسود الرقي والوعي في التعامل مع الآخرين في المجتمع.

 أن الأخذ بالإتيكيت والتصرف المناسب يُجمّل صورتنا أمام الآخرين ويقوي روابط الألفة والمودة بيننا فالتعامل المهذب الراقي يظل عنوان ولغة رُقي الشخص المتحضر والمثقف، بغض النظر عن مكانته الاجتماعية أو عما يمتلك من شهادات.

 

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٢
    مروه

    ماشاء الله كلام جميل

  2. ١
    محمد

    كلام روعه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>