تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

ترفيهنا .. وترفيههم

الزيارات: 1047
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6606410
ترفيهنا .. وترفيههم
عبدالله بوحليم

تزامناً مع انطلاق #موسم_الرياض ضمن الفعاليات التي تنظمها هيئة الترفيه، ومروراً بفعاليات سابقه نظمتها الجهة ذاتِها، نستمع إلى أصوات تخرج لتُهاجم  “رجال الدينوتنتقدفعاليات الصيفوتُقلل من مسابقاتعيد الدوسريوتستهزأبقناة المجدوتُضايقجهاز الهيئةوتسخر من الصحويين!

هذا ليس مجتمعنا، هذا ليس نحن، نحن نقبل أن نستمع لك وعليك أن تقبل أن تستمع إلينا، من يرغب في زيارة أماكن الترفيه فهي مفتوحةٌ أبوابها للجميع، ومن لم يرد الذهاب لأي فعالية كانت .. لن تنتكس ميزانية الترفيه ولن يغضب تركي آل الشيخ، ولن تُلغى هذه الهيئة لأنه فقط قرر عدم الذهاب، فكم من المُقاطعين للمطعم الشهيرماكبينما هو مستمر في فتح الفروع حتى يفتتح في سطوح منازلهم.

الترفيه اليوم كان ولا زال أمرٌ لابد منه، ولنا في قصةحنظلةالتي رُويت في صحيح مسلم عن الرسول صلى الله عليه وسلم خير برهان.

ولي العهد محمد بن سلمان حينما يحارب على تنويع مصادر الدخل المتاحة للوصول لرؤية ٢٠٣٠، فلا نستطيع ذكر المداخيل إلا وأن نعرّج بل ونتعمق في عالم الترفيه اللامحدود، ففي أيام قليلة جداً منذ انطلاق #موسم_الرياض حتى كسرت الأرقام حاجز المليون زائر حتى الان!

هذا مؤشر يعطينا أن هذه إرادة الشعب، وهذه رغبتهم، فكثير منهم ينتظر مواسم الفعاليات خارج المملكة ليتسابق للحصول على تذاكر، والآن اصبح السباق محلياً حين تنفذ تذاكر فعالية ما خلال ١٥ دقيقة فقط!

هيئة الترفيه تقدم عملاً ممنهجاً وواضحاً، ولكن يجب أن نؤمن أننا سنجد تقصيراً وأخطاًء ليست بسيطة، لأنها التجربة الأولى في استقبال كرنفال بهذا الحجم في موسم الرياض، وجود هذا – الجهاز – وأنا أقصد به هيئة الترفيه للترويح عن شبابنا، ولجعهلم يقضون أوقاتاً سعيدة بين أحضان تراب وطننا، وعدم انسياقهم للأفكار المتطرفة خارجياً بل وحتى محلياً، فكم من روح بريئة راحت ضحية حزام ناسف داخل أحد بيوت الله، بل وحتى كم من رجل أمن كان يدافع عن وطنه تفاجئ بأحدهم يطلق عليه رصاصة أصابتنا قبل أن تصيبه، وكم من ابن عم قال له : ( تكفى ياسعد ) لكنه لم يلقي بالاً وقتله بدمٍ بارد ليقتلنا قبل أن يقتله، جميع تلك الفئات الضالة هي من تريد النيل من البلاد بكل الصور الممكنة، ومازالوا ولن يزالوا حتى يروا بلادنا خالية من الأمن والأمان، وهذا – بإذن الله – لن ينالوه مادام الشعب واعي لجميع هذه الأفكار، لا أجد مبرراً لمن يقلل من امكانياتنا السابقة وترفيهنا السابق وفعالياتنا المحدودة، ولا أجد سبباً للهجوم على كل فعاليات المحاضرات الدينية التي مازالت تصلنا مقاطعها على منصات مواقع التواصل الاجتماعي !

الترفيه اليوم يقدّم لنا فعاليات مختلفة ومتناسبة مع جميع أفراد وطبقات المجتمع، من يرى أن فعالية ما لا تناسبه، يستطيع الذهاب لفعالية أخرى تناسب “برستيجه” المرموق، لكن لا تهاجم ولا تعمّم ولا تنتقد الكل وأنت تقصد الجزء.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    ملاحظة مهمة جدا

    أسمح لي أخ بوحليم قولك ان هذه إرادة ورغبة شعب وقصة رواية حديث في صحيح مسلم غير صحيح لكن لوقلت إرادة القله القليله من الشعب نعم صحيح اما مقارنتك بالحديث مع مايحصل في وقتنا الحاضر فقد كذبت على رسول الله ومن كذب عليه متعمدا فليتبؤ مقعده من النار لاتفسر وتحور على مزاجك كما يفسر ويحور الارهابيين القرآن والحديث على مزاجهم نحن لانراعي تركي آل الشيخ رضي ام غضب فلا يعنينا شي مايعنينا هو رضى الله عز وجل وتجنب مايغضب ويسخط الله ارجو من القائمين على الاحساء نيوز نشر التعليق إن كانو يؤمنون بحرية القلم وحرية الرأي

  2. ٢
    باقر يزيد ابو شلوان

    مقالة اكاديمي

  3. ١
    زائر

    مقال ضعيف و غير متجانس من وجهة نظري نتظر مقال اخر حسن.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>