احدث الأخبار

عدادات مواقف الأجرة في الأحساء تستفز الناس

الزيارات: 1590
تعليق 21
https://www.hasanews.com/?p=6603546
عدادات مواقف الأجرة في الأحساء تستفز الناس
عبداللطيف الوحيمد

لا تكاد تمر على سوق أو شارعٍ مشمولٍ بعدادات مواقف الأجرة في الأحساء منذ تركيبها في 3/4/1438هـ إلا وتشاهد سيارةً أو أكثر مقيَّدةً بقفلٍ في عجلتها من قبل الشركة المشغِّلة لتلك العدادات بسبب وقوف صاحب السيارة اضطرارياً لأخذ شيٍءٍ سريعٍ أو مستعجلٍ من مكانٍ ما فما أن يعود بعد دقيقةٍ أو دقيقتين إلا ويشاهد القفل مثبتاً على عجلة سيارته ولكي يفكه عليه أن يدفع غرامةً عاليةً قد لا تتوفر في جيبه وربما يستعين بسيارة أجرة للوصول إلى مكتب الشركة لتتكرم بفكه أو يتفاجأ بقيام المراقب بنقل السيارة بواسطة ناقلةٍ إلى موقع الشركة.

وفي ذلك استفزاز للمواطن وضياع لوقته وماله لاسيما إذا كان لا يحسن استخدام تلك العدادات المعقدة فهي ليست كعدادات مواقف الأجرة في دول الخليج من حيث سهولة الاستخدام حيث ما عليك سوى وضع العملة المعدنية في صندوقها والمضي في حال سبيلك ولكن عدادات المواقف في الأحساء عدادات إلكترونية تعوزك للوقوف طويلاً متبعاً خطواتٍ لا يحسنها الأمّي أو محدود التعليم ولا يتقبلها المستعجل ولا أدري ما سبب اختيارها ؟ مع علم أمانة الأحساء بتعقيدها ووجود عداداتٍ سهلةٍ كالعدادات التي ذكرتها سالفاً ؟ فكلما أمر على سوقٍ من الأسواق التجارية أو شارع من شوارع الأحساء وأرى سيارةً مقيدةً بقفلٍ أتألم من هذا المنظر لشعوري بحال صاحبها حين يعود من مهمةٍ لم تستغرق أكثر من دقيقةٍ ويرى القفل في عجلتها ويشعر بالمعاناة.

 

فالذي أرجوه من أمانة الأحساء الرحمة بالناس واستبدال هذه العدادات البغيضة التي أكرهها مع أنني متعلم فكيف بالأمي أو الذي لا يحسن استخدامها بتاتاً ؟ فهي صعبة الاستعمال على الأميين وشبه المتعلمين أو الذين لا يحسنون استخدام الأجهزة الإلكترونية حيث يتطلب الأمر العديد من الخطوات التي لا يحسنها الجميع وهي حفظ رقم بلاطة الموقف ومن ثم تشغيل العداد واختيار حساب الدفع وإدخال رقم الموقف وطلب تذكرته ومن ثم التأكيد وإيداع العملة وسحب التذكرة ووضعها على طبلون السيارة لكي يراها المراقب ولا يضع القفل على عجلتها وفي حالة وضعه لابد من الرجوع للعداد لدفع الغرامة وفتح القفل وتحرير عجلة السيارة وبدل ذلك كله يمكن الاستعاضة عن هذا العداد المعقد بالعدادات التقليدية التي لا تزال في دول العالم ويتم فيها وضع العملة المعدنية فقط وبسرعة فائقة دون تعقيداتٍ تُذكر.

 

أما العدادات المستعملة في الأحساء فقد تسببت في عزوف الكثيرٍ من الناس عن المجئ إلى الأسواق المشمولة بتلك العدادات لتفادي دفع الرسوم من جهةٍ ومن جهةٍ ثانيةٍ لعدم معرفة استخدامها وخاصةً من قبل البسطاء وكبار السن والأميين وذوي المهن البسيطة الذين لا ينقطعون عن الأسواق الشعبية وأصبح المتضرر الأكبر من ذلك هم أصحاب المحال التجارية في تلك الأسواق حيث قلَّت مبيعاتهم وتكبدوا الخسائر واضطر بعضهم لبيع محالهم لقلة عدد زبائنهم الذين كانوا في السابق يملأون السوق ويشعلونه بالحركة ويساهمون في دعم السياحة.

 

وقد ظهر الأثر جلياً هذه الأيام من خلال خلو المواقف المقابلة لتلك الأسواق من السيارات التي كانت تملأها سابقاً وقلة المتسوقين وضعف حركة البيع والشراء وليس هذا فحسب بل اضطر أصحاب الدكاكين للبحث عن مواقف لسياراتهم داخل الأحياء المحيطة بتلك الأسواق مما سبب اختناقها وهي أحياء قديمة ذات أزقةٍ ضيقةٍ لا تحتمل التكدس الحاصل فيها من السيارات وتلك الأسواق من أبرز معالم الأحساء التجارية وكل ما نخشاه أن تصاب بالشلل بسبب العدادات الموضوعة لمواقفها فيا حبذا لو أعيد النظر فيها واختيار الحلول المناسبة التي لا تسبب ضرراً للصالح العام مع إعادة النظر في الرسوم المحددة من شركة تشغيل العدادات فهي رسوم مرتفعة حيث حددت ريالين للساعة أو الجزء منها تتضاعف بزيادة جزءٍ من الساعة الثانية وكان من المفترض أن تكون أقل من ذلك وأن لا تكون وسيلةً لجباية الأموال دون أي اعتبارٍ آخر حيث لا يحتاج بعض المتسوقين لأكثر من دقائق في بعض الأحيان لشراء شيءٍ محددٍ أو استبداله أو إرجاعه أو السؤال عن شيءٍ معين ومن ثم مغادرة المكان.

التعليقات (٢١) اضف تعليق

  1. ٢١
    زائر

    أنا كنت في الخبر ورأيت تعامل الموظفين يختلفمشكلة المواقف في الأحساء أنها قريبة من أماكن سكنية وليس فقط السوق . فلا يستطيع القريب زيارة قريبة في تلك المناطقة أو حتى أصدقاءه إلا بدفع ضرائب الموقف.

    عدى عن ذلك أنه لا يوجد فرق مابين شخص أوقف سيارته لمدة خمس أو عشر دقائق و شخص أوقف سيارته لمدة أكثر من ساعة. لا يوجد تفاهم مباشرة يتم سحب السيارة أو تقييد السيارة بقفل.

    أوقفت سيارتي للتوقف لأخذ بريال خبز من المخبز وأتفاجأ أن سيارتي قد تم وضع القفل عليها؟؟

    موظفين الشركة على مايبدو يشعرون أنهم مسؤولين عن جباية الأموال المواطنين والتقيل على الموظنين والضغط عليهم. وهذا ليس هو الهدف من وضع العدادات !!

  2. ٢٠
    زائر

    الموظفين للمواقف مدعومين من الحكومه
    عندما تتفاهم معاهم يثبتون انهم مثل عساكر

    ادفع وبعدين تفاهم.. والنظام حسب تعليمات من فوق لنصب واحتيال لو كان فيه من وقتك طويل
    غير مهم اهم شي كفر مايكون خارج موقف ولو جزء منه وثاني شي لازم توقف بين خطين لو داس كفر عليه يسحبونها وغير مهم انك تضايع السياره
    غيرك.. لانهم ساحبين السياره وسبب كفر خلفي واحد خارج الموقف ومع انه باقي وقت..
    والمواقف تصميمه حق العاب اطفال..

  3. ١٩
    أبو عبدالله ح

    نعم لقد أصبت استاذي
    مواقف السوق تحتاج الي اعادة نظر من جديد. كم هي متعبه نفسيا لكثير من المرتادين يقع بين كماشتين اما مخالفة المواقف او مخالفة مرورية
    السوق يحتاج الي مواقف والي نظام أفضل من هذا الحالي ولو توضع خطط لعدة مراحل لعمل مواقف كعمل كبري على الشارع الرئيسي للسويق على طوله خاص فقط للمواقف المدفوعة الأجر وتكون مضلله ومهيئة لسهولة الترجل للمتسوقين او نزع أطراف من املاك المواطنين وتحويلها لمواقف تكون على اعلى مستوى من الخدمة وتوضع لها تسعيرة مناسبة
    وتترك المواقف الحالية مجانية خدمية لفترة قصيره للتحميل والتنزيل فقط ومن يتأخر على الوقوف اكثر من نصف ساعه يدفع اجر ساعة مثلا مقداره ٢٠ ريال. واذا ساعتين تكون ب ٥٠ ريال وهكذا يتضاعف السعر لكل ٢٤ ساعة ٣٠٠ ريال

  4. ١٨
    زائر

    أضافه على ذلك تدفع العمله الحديد وأضافت ٢٥ هلله فوق الريالين٠وين ادور الخلل.

  5. ١٦
    زائر

    وأضافه على ذالك لازم بل هلل واضافت ٢٥ هلله فوق الريالين كا قيمه مضافه.وين احصل الهلل؟

  6. ١٥
    زائر اضافه على ذالك لازم بل هلل واضافت ٢٥ هلله فوق الريالين كاقيمه مضافه.

    التعليق

  7. ١٤
    زائر

    نعم صدقت ليس هناك حاجه لترقيم المواقف احد اكثر الاسباب للمخالفه هي تعثر صاحب السياره في دفع الرسوم؟ الدمام والخبر دفع الرسوم سهله وليس معقده كما في الاحساء

  8. ١٣
    زائر

    احسنت نعم انها عدادات معقدة وموظفين البلدية ينتهزون الفرص لتصيد الاخطاء وتعاملهم تعامل جاف مع المواطنين

  9. ١٢
    زائر

    مو ضروري تضع رقم الموقف .. رقم 202 الموجود على الشاشة يكفي .. اهم شي التذكرة وعليها الوقت والتاريخ … بصراحة النظام ممتاز بغض النطر عن القيمة وطريقة الاستخدام … انت مو جاي للسوق كل يوم … على قولة المثل الشعبي في السنة حسنة !!!

  10. ١٠
    زائر

    بيض الله وجهك يابو ايمن
    واحب اضيف نقطه بخصوص العاملين الميدانيين القائمين على متابعة هذه الاجهزه للاسف ليس لديهم الكفائه والدرايه التامه بالانظمه والتعليمات المنظمه لهذه المواقف كما انهم ليسوا مدربين على مقابله والتعامل مع الجمهور فالكثير من الناس يشتكي سو تصرفاتهم

  11. ٩
    زائر

    امانة الاحساء للأسف ضرّت الأسواق ولم تنفعها بهذا التنفيذ السيء للمواقف. للاسف شكلهم متوهقين مع عقد الشركة المنتفعة
    ليت الامر توقف على هذا، تنفيذ الأرصفة خاصة عند تفرعات الشوارع يبنونها بشكل زاوية قائمة بدلا من الشكل المشطوف او المتقوس حتى تنعطف السياىات بكل انسيابية وهذا يعرفه اي شخص فما بالك بالمهندسين

  12. ٨
    زائر

    نعم صدقت انا لي سنه ماجيت القيصريه بسبب المواقف

  13. ٧
    زائر يعاني

    انا مخالفتي ان جزء من الكفر الخلفي طالع برى غرموني وحطوا القفل على السياره ورجعت ادور الموظف يشيل القفل مالقيته الا بعد خمس دقايق ، اضطريت اترك اهلي عشان ادفع لقيت الغرامه تشمل قيمة القفل والضريبه !! الموظف يهدد اني لو مادفعت الغرامه الان فورا بيشيل السياره وذكرلي ان المخالفه تتضاعف ٣٦ ريال كل ساعه في مواقفهم واعطاني مثال على سياره ماتسوى ٥٠٠ ريال تركها صاحبها عندهم لعدم توفر المبلغ والان المخالفه وصلت الى ٥٠٠٠ ريال !!!! حرام

  14. ٦
    زائر

    انا دفعت الرسوم لسااعه واحده وتاخرت خمس دقايق لقيت على المساحات مخالفه قيمته ١٠٠ريال
    وكانت المواقف فاضيه ولا في زحمه في السوق

  15. ٥
    زائر

    شكرا على طرح هذا الموضوع الذي يلامس عناء المواطن
    وبكل صراحه وامانه اصبحت اتجنب بالذهاب الى الاسواق القديمه وابحث عن اماكن اخرى او فروع اخرى لكي لا اذهب للتسوق في القيصريه
    وابحث عن البدائل لها في جميع مناطق الاحساء لهذا السبب لكي اخذ الطمئنين بالتسوق دون الخشية من عناء المخالفات او اتتبع الوقت اثناء التسوق

    واعود بالشكر للاخ عبداللطيف لابداع قلمه على هذا الطرح .

  16. ٤
    زائر

    في الدول المجاورة تجد الكثير من مرتادي الاسواق الشعبية هم الاجانب نظرا لعددهم الذي يفوق اعداد المواطنين ولهذا لاتمس ولاترهق المواطن الا من بعيد في حالات معدودة اما اذا نظرت عندنا في المملكة عموما او الاحساء خصوصا تجد المواطنين هم المرتادين لهذه الاسواق او يسكنون حولها نظرا لكبر عدد المواطنين على الاجانب نااهيك عن ان الساكنين في هذه المناطق من الطبقات الفقيرة التي لا تستطيع الانتقال الى المناطق السكنية الجديدة وهذا كله سبب عبئ كبير على المواطن

  17. ٣
    زائر

    تركنا ارتياد هذه الاسواق كحال الكثير من الناس واتجهنا الى المجمعات التجارية .المواقف متوفرة ومجانية .
    وقد اتجه مثير من اصحاب المحلات الى ترك هذه الاسواق التي اصبحت كابوسا مع وجود موظفين لشركة جباية تأتي بصورة تنظيم المواقف يفتقدون في كثير من الاوقات التعامل بالخلق والطيب مع الناس بل على العكس من ذلك يعاملونك وكأنك مجرم وجب القبض عليك ومعاقبتك ويرون انفسهم مكلفين بذلك. مع شديد الاسف

  18. ٢
    زائر

    نعم تضررنا بشكل كبير من طريقة التعامل مع موظفين الشركة المشغله وكذالك طريقة الوقوف تحتاج إعادة نظر
    1- تلغى طريقة الترقيم وتترك للمواطن يختار أي موقف ما دامة في اطار الوقت الذي له وذالك لعدة أسباب مثلا احتاج 5 دقائق بجانب القيصريه وبعدها احتاج 15 دقيقة احمل جهاز بجانب محلات الأجهزة والأدوات الكهربائية وتارة أخرى ربما نسيت حاجة ورجعت بعد 10 دقايق مثلا فما دام من الوقت المخصص لي فلي الحق اقف في أي موقف اجتاج له
    2- إعادة النظر في أوقات المناسبات مثل الأعياد تنقص المواقف وتكاد تكون معدومة وزحمة فتتركون مرونة وتغافل في هذه الأوقات لان المواطن يقع بين مواقفكم وبين نظام المرور
    3- لا تستخدمون رفع السيارة بالونش يكفي تسجيل صورة مدعومة بالوقت ولا تتسببون في تعطيل المواطن والاحراج وخاصة صاحب العائلة
    4- إعادة تعديل الواقف تصميمها خطأ وانتم تحملون المواطن المخالفة

  19. ١
    زائر

    لتفادي دفع الرسوم من جهةٍ ومن جهةٍ ثانيةٍ لعدم معرفة استخدامها

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>