احدث الأخبار

“اليوم الوطني” لحظة فارقة في تاريخنا

الزيارات: 464
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6602191
“اليوم الوطني” لحظة فارقة في تاريخنا
أحمد بالغنيم

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين نبينا محمد بن عبدالله و على آله و صحبه أجمعين ، و بعد :

يمثل اليوم الوطني تاريخا فارقا في مسيرة وطننا الغالي فهو علامة بارزة تنقل ذاكرة الجيل المعاصر إلى قصة خالدة تحكي مرحلة الكفاح و البناء و التأسيس التي تمت بفضل الله عز وجل ثم بجهود قادها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله و أكمل مسيرتها أبناؤه الملوك البررة حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله حيث نعيش عهدا زاهرا تتحقق فيه إنجازات فريدة و قفزات تنموية كبيرة ليس لها حد ، و يوما بعد يوم نشهد حراكا كبيرا وصولا إلى تحقيق مبادرات رؤية المملكة 2030 التي صاغ إبداعها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .
وحتى تدوم هذه النعم العظيمة التي تحققت يجب علينا شكر المنعم سبحانه ثم المحافظه على هذه المكتسبات والمنجزات بتأكيد الوقوف صفا واحداً مع قيادتنا الرشيدة و الحفاظ على وحدة الوطن و الذود عن حياضه ورفع رايته و السعي في بناء نهضته لكي يتحقق الانتقال بالوطن من المحلية إلى العالمية
حريٌ بنا بهذه المناسبة أن نستلهم ما قدَّمه الوطن قيادة و شعبا في سبيل خدمة الإسلام و العالم حتى غدا أنموذجا خالدا في البذل والعطاء ، حري بنا أن نحافظ على ما حققه الوطن من الصدارة في كثير من المجالات الاقتصادية والتنظيمية حتى أصبح بيتا للخبرات النوعية و ما النجاح السنوي المبهر في تنظيم الحج و إدارة الحشود البشرية بكل كفاءة و براعة إلا شاهد على رؤية ثاقبة و قدرة فائقة نالت إعجاب العالم.
و تأتي الذكرى التاسعة و الثمانون لليوم الوطني و قطاع التعليم يخطو خطوات رائعة في تطوير منظومته بالتركيز على نواتج التعلم لتخريج جيل متميز في معارفه و مهاراته و قيمه مواكبة لمستهدفات رؤية المملكة 2030 لأن يكون التعليم مرتكزا على التنمية و البناء ، و لهذا سخَّرت الطاقات و جنَّدت الإمكانيات في التوسع في بمرحلة رياض الأطفال ، و رعاية الموهوبين و الموهوبات ، و دمج التقنية في عمليات التعلم و استثمار التعاملات الإلكترونية في تلبية رضا المستفيدين و المستفيدات ، و العمل الدؤوب على تحديث الهياكل التنظيمية و الأدلة الإجرائية .
و في الختام أشكر الله تعالى وأحمده على ما حبانا به من نعم ، ثم الشكر والعرفان إلى قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وو لولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز و إلى أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز و إلى سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان آل سعود و إلى محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد ابن جلوي آل سعود سائلا المولى أن يجزيهم خير الجزاء.

والشكر موصول إلى كل من ساهم في البذل والعطاء والتشييد والبناء ليبقى وطننا شامخا ورائدا إلى الشعب السعودي الوفي سائلا المولى القدير أن يديم علينا نعمة الأمن و الاستقرار ، و يحفظ بلادنا من كيد الأشرار ، و ينصر جنودنا البواسل في الحد الجنوبي .

مدير عام التعليم بمحافظة الأحساء

أحمد بن محمد بالغنيم

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>