مدينة شهداء الواجب

الزيارات: 812
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6600352
مدينة شهداء الواجب
متعب الكليب

الحمدلله الذي أعزنا بالإسلام وبنعمة حكام هذه البلاد ناصرين الحق داحرين الشر وأهله بحول من الله وقوته، فلم ترف مدينة عيون الأحساء بالتنافس مع كافة أقطار مملكتنا المعطاءة وهي تزف ابناءها شهداء الوطن في سبيل الله من ميادين الشرف والعزة.

فقد كانوا صامدون مع إخوانهم، صناديد أشاوس على الحدود، تعتليهم روح الإصرار والصمود، ويتسابقون معهم إلى ميادين العزة والكرامة، للارتقاء إلى ذرى المجد بكل فخر واعتزاز، مسطرين الأمجاد بقيم حب الوطن والولاء، مسخرين أرواحهم ودماءهم ثمناً للدفاع عن أمن وطنهم ولينعم بالأمان، مجسدين بشجاعتهم أسمى معاني الانتماء إعلاءً لوطنهم ودفاعاً عن أرضه وكيانه، إيماناً منهم بالله ثم ولاءً لمليكهم ولوطنهم لتظل راية المملكة العربية السعودية عالية خفاقة في سماء العز والمجد، وينعم ابناءها بالطمأنينة والأمن، وستبقى مملكتنا رأيتها خفاقة آمنة مطمئنة باْذن الله.

فبالأمس استشهد منها أبطال أحياء عند ربهم يرزقون باْذن الله، واليوم تخلد معهم بطل في ميادين العزة والكرامة أخيهم ابن مدينة العيون شهيد الوطن/ حمد بن محمد المكاحلة السبيعي رحمه الله رحمة واسعة واسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والأبرار، فهاهم رجال أمننا البواسل يقفون وقفة عز وشموخ، مضحين بكل ما اوتوا من قوة لا يخافون في الله لومة لائم، مصدقين بوعد خالقهم سبحانه ومصداقا لقوله تعالى (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا(23))

يستشهد رجل ويستنهض رجال، يرحل بطل ولن يتوانا أبطال باذن الله، واثقون بأمر الله مدافعون بكل بسالة وشهامة وبطولية عن دينهم ووطنهم، وأن ما أصاب أخوانهم لم يكن ليخطئهم من منطلق إيمانهم وعزيمتهم وإخلاصهم اما النصر واما الشهادة في سبيل الله، وهذا مدعاة الفخر والاعتزاز، والوطن وابناءه يفخرون بأن فيهم ومنهم وبينهم هؤلاء الجنود الأبطال، وأن فيهم رجالٌ يذودون بأرواحهم وأموالهم وأولادهم وبكل غالي ونفيس وهم مصدر إلهام، ولن ينسى الوطن وابناءه ومن وقف على أرضه على مر الأيام والأزمان، ما خلده رجال أمنه من تضحيات بدمائهم العطرة التي أضاءوا بها الأمل وأمن البلاد بعد الله، فسيظل يذكرهم التاريخ والمجد، وسيخلدهم بوسام العز والفخر، ويحمل لهم ولأسرهم وأبنائهم مشاعر التقدير والعرفان والامتنان، ويبقون رمزاً للأصالة والوطنية، وسيبقون في سماء الوطن والعز والشرف أحياء.

ويقول نبينا صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيدِه لولا أن رجالاً من المؤمنين لا تطيب أنفسهم أن يتخلَّفوا عني ولا أجد ما أحملُهم عليه ما تخلفت عن سريةٍ تغزو في سبيل الله والذي نفسي بيده لوددت أني أُقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل))

نسأل الله العلي القدير أن ينصر رجال أمننا على الحدود، وأن يسدد رميهم، وأن يشفي المصابين منهم وأن يمن عليهم بالصحة والعافية والسلامة، وأن يتغمد شهداءنا برحمته وأن يجعل ما قدموه وبذلوه من تضحيات في موازين حسناتهم وأن يسكنهم الفردوس الأعلى، فهنيئاً لنا برجال أمن أوفياء مخلصين فداءيون لدينهم ولوطنهم أمثالكم، وما مشاهد التلاحم ووقفات قادة بلادنا حفظهم الله مع رجال الأمن وابناء الوطن إلا قوة في الوحدة والتماسك وإجتماع الكلمة بفضل الله، ونسأل الله أن يحفظ ديننا وبلادنا وولاة أمرنا ورجال أمننا من كل سوء ومكروه وأن يديم على مملكتنا نعمة الأمن والأمان وجميع بلاد المسلمين فسنبقى باْذن الله متكاتفين متماسكين سد منيع في وجه العداء ومن تسول له نفسه المساس بأمننا وبسيادتنا وبوحدتنا وإسلامنا وعروبتنا وتعكير صفونا وأي عداء للإسلام والمسلمين.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ابو محمد .المنصورة

    رحم الله الشهداء من رجال الأمن الابطال وشهداء الاحساء العمران والسبيعي والدوسري وكل رجل امن أستشهد من اجل تراب وطنا الغالي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>