قضية “الجمعة والعيد” عالقة .. فمن المسؤول .. !؟

الزيارات: 1456
تعليقات 9
https://www.hasanews.com/?p=6599213
قضية “الجمعة والعيد” عالقة .. فمن المسؤول .. !؟
يوسف الذكر الله

أكثر من ١٥ سنة .. وإن كنت تسأل عن الحال فهذا هو حالهم.. فلا زالت المعاناة نفس المعاناة وتضجر كبير بسبب البطيء في حل قضيتي (شركات توظيف الأموال .. العيد والجمعة)  دون شيء يذكر على الساحة القضائية حتى يومنا هذا غير الصمت الحاضر يعم في اروقة تلك الدوائر والتقاعس للنظر والبت فيها؛ طمأنونا هل هي لازالت على قيد الحياة .. علمونا حتى لا نترحم عليها.

لقد تأثر الكثير من المساهمين وهم ينتظرون بارقة أمل ونالوا من الخسارة ما يكفي في هذه الشركات المحتالة وما شابههم طول تلك السنوات من احباط من تلك المصادر العشوائية  في بث المعلومات المطمئنة والتخدير وإسهامات البنوك في التحايل على المساهمين اقصد البنك الوسيط وهو معروف الذي سحب الصكوك الأصلية الخاصة بشركة العيد على أن تعاد أموالهم كاملة ولكن اكتشف المساهمين مؤخرا انها خدعة تمحورت فقط بإعادة نسبة بسيطة إليهم على ان يستلم المساهمين كامل اموالهم ولكن هيهات من  عدم المصداقية التي أصبحت حتى الآن في مهب الريح وأمام مدافع المستفيدين لتتقاذفها بعيدا عن أعينهم وتحجب حقيقتها والأمل المرجو منها وهي الآن تشيخ وبكامل حيثياتها وتسويفاتها في خبر كان وغير معلوم ؛؛ ام هي ترقد في سلام الى امد بعيد.

لنحرك المياه الراكدة من جديد لطرح هذه القضية لعل وعسى تنال اهتمام المسئولين لنعيد الامل المفقود لهم ونهز أكتاف اصحاب النخوة أهل الفزعات كما عودونا بوقوفها بجانب من ظلمهم ومن همشهم خلال تلك الفترة لنسلط الضوء على معاناتهم وما يمرون به من يأس تجاه الركود الذي سرق الأمل من صدورهم.

لنضع هذه القضية كرأي عام على طاولة القضاء ونتساءل أين وصلت إليه ! وأين هي طول تلك السنوات لماذا بقيت منسية ! وهل فعلا ضاعت حقوق المساهمين ليرددوا “وداعيه يا آخر قضية تجمعنا ” وهي قابعة في أدراج المحاكم أم هي في أدراج خزائن البنوك تنمو وتترعرع وتتكاثر.

أسئلة من حق المواطن أن يعرف الاجابة والرد عليها ويفهم ما آلت إليه قضيتهم الغائبة والصمت الذي جسد عنوانا لا لون ولا معنى له في ظل لا ظل له مع غياب شمس الحقيقة.

رسالتي وندائي .. من هو المسؤول بجعل هذه القضية تصل الى هذه المستوى من الإهمال والتخاذل وتمييعها بعد أن كانت في مراحلها الاخيرة لإنهاء هذه القضية الطويلة وإغلاق هذا الملف الشائك .. من هو المسؤول الذي لا زال ملف القضية لديه دون ان يحركها ودون ان يتخذ قرار صائب وواضح في وضع الحلول التي تخدم هذه القضية .. من المسؤول؟ من حقنا نعرف من هو لكي يحاسب على هذه الاهمال والأضرار بالمساهمين وتدهور حياتهم فمنهم من مات ومنهم ما زال يسدد ديونه ومنهم من ينتظر حتى مل منه الصبر.

نحن على يقين ان العدل في محاكمنا كبير وأملنا فيها عظيم وسوف يأخذ الحق مجراه وسنجد إن شاء الله منهم من جديد انتعاش لهذه القضية وايجاد الحلول السريعة لإنهاء مسرح من التداولات والمخاطبات والتأجيلات فلا ننكر دورهم في المحافظة على حقوق المساهمين .. لكن الوقت طول .. متى ترجع فلوسك يا صابر.

 

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    باقر يزيد ابو شلوان

    انت وامثالك من الاعلاميين هم المسؤلون عن التأخر لانهم لا يحركون المياة الراكدة لعل تنال الاهتمام وتتحرك القضية وتنحل والكل يعيش بسعادة واناقة وجمال

  2. ٧
    عبدالرحمن

    ان لم يكن هذا يندرج تحت مسمى الفساد فأين الفساد إذاً. ندائنا لولي العهد ان يقتص من الظالمين في هذه القضايا منذ بداية تعطيل الأموال حتى الان سواء ادارية المنطقه القضاة الفاسدين البنوك او اي احد تقاعس عن اداء عمله لاسترجاع المظلومين لأموالهم. حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من سرق أموال الناس بغير حق

  3. ٦
    ابو محمد .المنصورة

    شكرا استاذ يوسف الذكرالله

  4. ٥
    زائر

    يا امير الشباب اسالك بالله ان تنظر في وضعنا فان الفساد وراس الفساد في قضيتنا التي لم ترى النور بعد ١٥ سنه والى الان لم تحل هذه القضيه وانا متاكد شخطة قلم من يدك الكريمه سوف تنهي معناة الالف من المتضررين

  5. ٤
    زائر

    نعم من المسؤول عن تاخير حل هاذه القضيه
    نطالب ولي العهد وامير المنطقه الشرقيه بالنظر في هاذه القضيه اللتي تاخر حلها منذ ١٨ سنه
    هناك متضررين كثر في هاذه القضيه
    نرجو من ولي العهد احالة القضيه الى مكافحة الفساد حتى يحاسب المسؤول عن التاخير في حلها

  6. ٣
    زائر

    نرجو من ولي العهد النظر في قضيتنا اللتي طال عمرها في اروقة المحاكم او تحويلها لهيئة مكافحة الفساد لمعرفة من المتسبب في تاخير حلها منذ ١٨ عاما

  7. ١
    احد ضحايا العيد والمحاكم والإمارة

    رسالة الى اصحاب القرار
    المفروض هذه القضيه وشبيهاتها تكون على طاولة هيئة مكافحة الفساد

اترك تعليق على احد ضحايا العيد والمحاكم والإمارة الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>