أنا أعمل الخير .. “شوفوني”

الزيارات: 1023
تعليقات 4
https://www.hasanews.com/?p=6597775
أنا أعمل الخير  .. “شوفوني”
جاسم البراهيم

يعرف المختصون  العمل التطوعي  على أنه  تقديم المساعدة وعمل الخير للمجتمع أفرادا أو جماعة ويكون هدفها نفع الآخرين والعمل التطوعي والخيري فيه رضوان لله عز وجل ودليل على صفاء ونقاء الشخص المتطوع

وفي وقتنا الحالي لا يكاد يمر يوم على رواد برامج التواصل إلا و يصابوا بحالة غثيان مما يشاهدوه من مقاطع أو صور

أما السبب في ذلك فهم حمقى وسائل التواصل طالبي الشهرة وحب الظهور والترزز على حساب الآخرين

ففي كل مناسبة تجد هؤلاء  منتشرون وكل حسب تخصصه فبعضهم في  فصل الصيف وآخرون في  فصل الشتاء تجدهم وفي شهر رمضان ومناسبة الحج تجد آخرون وووو .

لا يبحث هؤلاء عن عمل الخير وطلب الأجر والثواب من الله بقدر ما يكون بحثهم وطلبهم للشهرة وتناقل إسمهم في المجالس وكيل المديح لهم في مواقع التواصل

أنا بالطبع لا أعمم ولكن هناك الكثير ممن يأخذ هذا العمل كطريق للشهرة، فمساعدة الفقير وإفطار صائم ومساعدة عاجز كبير بالسن او بر الوالدين هي واجبات يجب أن يتحلى بها الشخص المسلم المتقي لله وحب الخير صفات  تمت تربيتنا عليها من آبائنا واجدادنا وكانت منتشرة سابقا  كما لو كانت عادة إجتماعية لأن الأغلب الأعم كان يتحلى بها

فمثلا في رمضان كان من الطبيعي أن ترى أبناء الحي يتهافتون لمساعدة الفقراء دون ضجيج وتبادل أطباق الإفطار ، وبعد ذلك ظهرت أفكار الإفطار  في المساجد والخطوط السريعه، وفي المناسبات العائلية من الطبيعي أن يحتفل الأبناء بوالدتهم أو والدهم أو ان يقوم الإبن برعاية والده العليل

الأمثلة كثيرة على ذلك  ولكن ومع ظهور السوشيال ميديا إنقلب الحال لدى البعض وبدأ الكثير يتصف برجل الخير في هذه الوسائل  فقط ولا يبدأ في أي عمل  إلا بوجود كاميرا تصوير لتنقل الحدث له وتراه يزعل  كثيرا إن كانت زاوية الصورة غير جيدة أو لم تكن واضحة فهذا الشخص من الواضح أنه يريد رضى نفسه فقط 

أما من يريد رضا ربه ودعوة تنقذه يوم الحساب فلا زال متمسكا بمبدأه وهو عدم إظهار ما يقوم به من أعمال الخير والأمثلة كثيرة وكثيره جدا، فصدقة السر وعمل الخير في الخفاء كما يعلم الجميع أكثر أجرا وثوابا عند الله أما من يستخف بمشاعر المعوزين والمحتاجين فأقول  عملك مرفوض  

وعن نفسي أرفض من يقول أن إظهار هذا الشئ من باب التحفيز للغير فهذه الأشياء لم تكن موجودة سابقا لأن المحفز كان الدافع النفسي لحب الخير  ومن يعمل لوجه الله يجب أن لا ينتظر الشكر من الناس ويكون عمله من دافع إنساني لا كمن ينتظر الريتويتات أو اللايكات أو تناقل مقاطع ما يقوم به في وسائل التواصل

ولكن لهؤلاء أقول تمعنوا قول الله سبحان وتعالى” إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ۖ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ “. 

فأجر من يقوم بعمل الخير من رب العالمين لا من المديح

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    باقر يزيد ابو شلوان

    اجل تبي اسوي خير واقطه بحر لازم من الثناء والشكر المبالغ فيه

  2. ٣
    زائر

    دنيا وآخره
    شهره واجر😂

  3. ٢
    أبوخالد

    نتفق معك حبيبنا الكاتب في المبالغة في التصوير وخروج العمل عن هدفه وإطاره العام الموضوع لأجله ، ولكن البعض يريد توثيق العمل حتى إذا سئل عن شيئ قال هذه أعمالي ، فطالما أن عمل أناس تحت الستار ويريدون الأجر والثواب فلما أردوا أن يثبتوا شيئا واحدا من أعمالهم لم يسعفهم العمل تحت الستار فلا بأس أن يظهر المتطوع بعض أعماله ليس لهدف الرياء والترزز ولكن لهدف الإقتداء وتوثيق العمل وتحفيز الآخرين ، فالله أعلم بالقلوب والنيات ويكفينا في هذا الزمن الذي نحن مطالبون بالتوثيق بحيث لو تكلمت وقلت عملت كذا وكذا ردوا عليك وقالوا وما يثبت ذلك .

  4. ١
    لين

    ليس لنا دخل في نواياهم ولكن لعل البعض يقلدهم في عمل الخير
    والبعض منهم ليس نيتهم المديح الله اعلم بالنية
    ولماذا افتراض سوء النية بهم دائما
    هناك اشخاص منهم نواياهم حسنه
    ولو قامت مؤسسات خيرية بعمل فيديو للاحسان للعماله
    لااشاد الكل بما قامت به امؤسسه
    ولكن لاجل ان عمل هذا العمل مشهور يصبح مرائي !
    النويا والخبايا لله هو المطلع عليها
    وفي زمن الرسول عليه كان الصحابة يظهرون اعمالهم
    كما فعل ابو بكر رضي الله عنه

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :«مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ صَائِمًا»؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه :أَنَا. قَالَ:«فَمَنْ تَبِعَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ جَنَازَةً»؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه :أَنَا. قَالَ: «فَمَنْ أَطْعَمَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ مِسْكِينًا»؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه :أَنَا. قَالَ:«فَمَنْ عَادَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ مَرِيضًا»؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه :أَنَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :«مَا اجْتَمَعْنَ فِي امْرِئٍ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ» .
    أخرجه مسلم .

    هذا الحديث اظهر الصديق رضي الله عنه اعمال بر كثير ليس بقصد الريا ولم يصفه احد بالريا
    لو حصل مثل هذا الموقف في وقتنا
    لقلتم عن من يجيب مرائي

    ليس دائما علينا اخفاء الخير
    ومن سن سنه حسنه سيكون له من الاجر مثلها

    ﷺ يقول: من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا خرجه مسلم في صححيه.

    لماذا نستكثر على المشاهير عمل الخير وحصد الحسنات
    ومن الخطا ان نعمم

    توجد فئة فعلا قصدهم المرائاه ولكنها قليلة

    وتوجد فئة نوياهم مختلفة

    لذا الافضل ان لانعمم حتى لانؤثم

    وفقكم الله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>