الفضول تودع خطيبها و أديبها” المطر”

الزيارات: 2793
تعليقات 7
https://www.hasanews.com/?p=6597298
الفضول تودع خطيبها و أديبها” المطر”
محمد النويصر
برحيل الخطيب و الأديب  والمربي النجيب الحاج / جواد بن الشيخ  كاظم المطر فقدت بلدة  الفضول خاصة  أحد أبنائها البررة  المخلصين، حادثة  تركت  في نفوسهم  مرارة الفقد  و لوعة  الفراق ، وذلك لما  يتصف به هذا الطود الشامخ  من سمات فريدة وشمائل عديدة ، و بما يمثله من خصائل محبوبة  ومكانة مرموقة  في  أوساط مجتمعه .
تسعة عقود قضاها من حياته كان فيها لأدب العلماء عنوانا و لشيم الكرماء نبراسا ، كانت  تعلوه هيبة  مكسوة بتواضع  العلماء ، و وقار مزين بأنوار الإيمان ، و عاطفة مليئة  بالشفقة و الحنان .
قبل أكثر من 60 عاما وبعد  العديد من التنقلات  بين العراق و البحرين  و القطيف  و الهفوف  اختار بلدة  الفضول ليكون بين عائلته و أهله  فاحتضنته  قارئا  و مربيا  ومرشدا  حتى أضحى  خطيبهم الأبرز و معلمهم الأول وذلك لأسلوبه الراقي ومهارته الخطابية و صوته الشجي وأدبه الجم  و تواضعه النادر .
لقد كان شخصية قيادية امتازت  بالحب الصادق لأبناء  مجتمعه و العطاء المستمر لهم  ، وله جهود كبيرة في إحداث  نقلة  نوعية  في العديد من  الفعاليات الدينية و  الاجتماعية    بالبلدة من شكلها التقليدي إلى  مظهرها  المنظم ، وقد  تصدى ردحا من الزمن  لتعليم الأشبال  وتثقيفهم دينيا  و تربويا   .
كما أصبح  مساهما  ومشاركا أساسيا في مهرجانات  البلدة  من خلال كتابته  للقصائد  بنوعيها  الفصيح و العامي   والتي عالج من خلالها  العديد من  القضايا التربوية و الظواهر  الاجتماعية  في المجتمع .
لقد استطاع  هذا الفقيد أن ينمي في  نفوس العديد من الأجيال  شتلات الإيمان و يرسم  في سلوكهم  منارات الأخلاق والالتزام  ويغرس فيهم محبة الصعود لأعلى درجات  العلم  والنجاح ،   لذا  فهو وبتوفيق  من الله  قد  نجح في  إيصال  رسالته لمجتمعه .
و ها هو  اليوم يودعه  أهله  و  محبوه إلى مثواه  الأخير وافدا إلى رب كريم  رحيم  ، نسأل الله له المغفرة و الرحمة و لذويه الصبر و السلوان إنا لله  و إنا إليه  راجعون .

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته بحق محمد وال محمد

  2. ٦
    زائر

    رحمة الله عليه
    فراقه يألم كل من عرفه

  3. ٥
    زائر

    رحمك الله واسكنك فسيح جنانة ياوالدي

  4. ٤
    زائر

    رحمه الله سيبقى دائماً في قلوبنا

  5. ٣
    زائر

    الله يرحمه

  6. ٢
    زائر

    رحمك الله ياابا عبدالهادي ونسأل الله لك المغفرة والرحمة

  7. ١
    زائرغفرانك يارب

    التعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>