احدث الأخبار

شاهد .. “الفلك الدولي” يحسم حقيقة توهج السماء بالمنطقة العربية

الزيارات: 619
التعليقات: 0
شاهد .. “الفلك الدولي” يحسم حقيقة توهج السماء بالمنطقة العربية
https://www.hasanews.com/?p=6595971
شاهد .. “الفلك الدولي” يحسم حقيقة توهج السماء بالمنطقة العربية
محليات - الأحساء نيوز

بعد تضارب آراء الخبراء حول سبب الإضاءة غير الاعتيادية التي لُوحظت في سماء المنطقة العربية بعد غروب الشمس في الأيام الماضية، والألوان غير المعتادة التي تزيّنت بها السماء في عديد من دول العالم أخيراً، فقد رأى البعض أن سبب هذه الظاهرة هو ظواهر جوية عادية في طبقات الغلاف الجوي العلوي، في حين رأى آخرون أن سببها هي الحرائق في المناطق القطبية.

وحسماً للموضوع قام مركز الفلك الدولي بتتبع صور الأقمار الصناعية خلال الأشهر الماضية لمختلف مناطق العالم، وتبيّن من خلال الصور وجود تلوّث عام في مختلف مناطق الكرة الأرضية خلال هذه الفترة، إلى أن تبين أن التلوّث بدأ يوم 22 يونيو الماضي، وذلك من خلال انبعاثات مفاجئة ظهرت في منطقة نائية تقع في البحر ما بين روسيا واليابان، وبعد تفحص هذا المكان تبيّن أنه عبارة عن جزيرة روسية تتكون من بركان فقط اسمه بركان “رايكوكي”، وقد ثار هذا البركان يوم 21 يونيو في الساعة السادسة مساءً بتوقيت جرينتش، ومن أهم الانبعاثات الصادرة من انفجار البراكين هو الرماد وغاز ثاني أكسيد الكبريت.

وكشف مدير مركز الفلك الدولي، المهندس محمد شوكت عودة؛ الأمر لـ “سبق”، قائلاً: بالنظر إلى هذا المكون تحديداً، وجدنا من خلال صور الأقمار الصناعية أن الانبعاثات التي بدت على شكل بقعة صغيرة يوم 22 يونيو ما لبثت أن ازدادت حجماً إلى أن انتشرت بشكلٍ لافت للنظر في مختلف دول العالم، وبتتبع الانبعاثات، قمنا بالتركيز على الانبعاثات التي وصلت إلى المنطقة العربية، وتبين أنه في يوم 22 يوليو انفصلت كتلة صغيرة عن الانبعاث الكبير، وذلك في منطقة تقع في شمال المحيط الهادي، وبتاريخ 30 يوليو دخلت هذه الكتلة إلى الأراضي الصينية، واستمرت بالاتجاه غرباً إلى أن دخلت الهند يوم 01 أغسطس، ودخلت باكستان يوم 02 أغسطس، وفي يوم 04 أغسطس دخلت إلى المنطقة العربية من جنوب العراق والكويت وشمال السعودية، إلى أن وصلت بلاد الشام ومصر في اليوم التالي يوم 05 أغسطس، وتستمر هذه الكتلة بالمسير غربًا فوق الدول العربية في إفريقيا إلا أنها أصبحت أضعف.

وزودَ عودة؛ “سبق”، بصور تبيّن مراحل تكوّن وانتشار هذه الانبعاثات ابتداءً من انطلاقها من البركان من أقصى جنوب شرق روسيا حتى وصولها إلى المنطقة العربية.. مُفصلاً إياها بأن الصورين الأولى والثانية تبينان موقع البركان وشكله. وتبيّن الصورة الثالثة وضع الكرة الأرضية يوم 21 يونيو قبل حدوث ثوران البركان، ويظهر عدم وجود أيّ تلوث في مختلف دول العالم، وتبين الصورة الرابعة ظهور الانبعاثات يوم 22 يونيو من موقع البركان. وتبيّن الصورتان الخامسة والسادسة كيفية انتشار التلوّث في مناطق واسعة من الكرة الأرضية يوم 01 يوليو و10 يوليو على التوالي.

وتبيّن الصورة السابعة انفصال الكتلة يوم 22 يوليو التي وصلت إلى المنطقة العربية لاحقا. وفي الصورة الثامنة تظهر الكتلة فوق الصين يوم 30 يوليو، وفي الصورة التاسعة يظهر موقعها فوق الهند وباكستان يوم 02 أغسطس. وفي الصورة العاشرة دخولها إلى المنطقة العربية يوم 04 أغسطس. وفي الصورة الأخيرة وصولها إلى بلاد الشام ومصر يوم 05 أغسطس.

يِشار إلى أن هذه الظاهرة أثارت خلافاً كبيراً بين المتخصصين العالميين وكل فريق كان يؤكّد وجهة نظره بأدلة، وفي النهاية قام مركز الفلك الدولي طيلة أمس ولمدة ساعات بتفحص صور الأقمار الصناعية إلى أن حسم الأمر، بحمد لله، في حين أن بعض الخبراء رجّحوا أن يكون سبب هذه الظاهرة انبعاثات بركان “رايكوكي”، إلا أنه لم يمكن حسم الأمر سابقاً من خلال تتبع الانبعاثات من لحظة انطلاقها من البركان حتى وصولها إلى المنطقة العربية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>