تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

شاهد .. إقبال كبير على سوق المزارعين بـ”القرين” وهذه آراء بعض مرتاديه في “الباعة”!!

الزيارات: 2473
تعليقات 7
شاهد .. إقبال كبير على سوق المزارعين بـ”القرين” وهذه آراء بعض مرتاديه في “الباعة”!!
https://www.hasanews.com/?p=6594356
شاهد .. إقبال كبير على سوق المزارعين بـ”القرين” وهذه آراء بعض مرتاديه في “الباعة”!!
بسام الأحمد

في بادرة رائدة وتشجيعًا لصغار المزارعين ودعمًا لهم قامت المؤسسة العامة للري بإنشاء هذين السوقين “المؤقتين” بالأحساء ريثما تجهز الأسواق الدائمة خلال الفترة القريبة القادمة كما أعلنت المؤسسة مسبقًا ، أحدهما بالهفوف بالقرب من عين اللويمي والآخر بمدخل قرية القرين بالقرب من عين أم سبعة ، الأمر الذي لاقى قبول وبإشادة من الأكثرية حتى وصفها بعضهم بتحقيق “الحلم” لهؤلاء المزارعين الصغار الذين يعتمدون في كسبهم على محاصيلهم الموسمية ، ويومًا بعد يوم يزداد إقبال المواطنين على هذين السوقين ثقةً في المنتج الأحسائي “الفريد “ودعمًا لابن جلدتهم .

الأحساء نيوز ” قامت مساء أمس السبت بزيارة موقع مدخل القرين الواقع بالقرب من عين “أم سبعة” بمحاذاة مقبرة الشقيق ورصدت عدستها كثافة كبيرة جدًا من الزبائن حول الباعة في دلالة واضحة على النجاح الحقيقي الذي حققته المؤسسة بهذه المبادرة ، واحتوى هذا الموقع على عدة طاولات بيع منها اثنتين فقط لمواطنين والباقي “لعمالة وافدة ” ، التي أرجع سبب تواجدها مدير الاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي للمؤسسة العامة للري بالأحساء الأستاذ هشام الثنيان في تصريحٍ “سابق” بمادة نشرتها الأحساء نيوز قبل أيام بعنوان: “الري” تكشف لـ”الأحساء نيوز” آلية العمل بأسواق المزارعين .. وتوضح سبب تواجد “الأجانب”!! “لكفلائهم” من المواطنين حينما قال : أن الأولوية بالتأكيد للمواطنين وماتم رصده من وجود عدد من العمالة في السوق تباشر عملية البيع جاء ضمن استخراج الرخص من “كفلائهم” الذين خولوهم بذلك نيابةً عنهم مع إثبات تبعيتهم وعملهم بالمزارع التي يملكونها هؤلاء الكفلاء .

وتابع “الثنيان” قائلًا : والمؤسسة بدورها تقوم بالتأكد من تواجد هذه العمالة والمحاصيل بالزيارات الرقابية لهذه المزارع وأي مخالفات يتم رصدها يتم التعامل معها حسب الإجراءات المتبعة بالنظام .

وفي هذا الصدد شكر أحد مرتادي سوق القرين المواطن واصل بن ضيف المؤسسة العامة للري على هذه المبادرة التي وصفها بالتاريخية الجميلة وطالب كفلاء هذه العمالة بأن يقوموا بأنفسهم لمزاولة المهنة والبيع بدلًا من إخراج الرخص لعمالهم إلَّا إذا ثبت أن لديهم ظروف صحية تمنعهم من ذلك كما طالب المؤسسة بالتدقيق ومراجعة هذا الأمر، وتابع “بن ضيف” زرت هذا السوق مرتين وسوق اللويمي بالهفوف مرة فتفاجأت بأن طاولات بيع العمالة الوافدة تفوق طاولات بيع السعوديون في العدد وهذا أحد أمرين أما أن الكفلاء كبار سن وتمنعهم ظروف صحية وهذا غير معقول أو أنهم موظفون ويتقاسمون الأرباح مع عمالهم !. وهذا غير مقبول .

فيما رأى المواطن مسلم عبدالله أن وجود هذا الكم الكبير من العمالة لايضر فالمحصلة النهائية هي عرض المنتج الأحسائي الخالص وتسويقه بشكل جميل للزائر من خارج الأحساء يُعد ربحًا كما أن الكفيل “المواطن” سينال نصيبه من الربح المادي في النهاية،

وذكر المواطن حسين جواد أنه يقصد الباعة السعوديين فقط بالشراء منهم في هذه الأسواق أما العمالة فوجودهم بالنسبة له غير ضار لأنهم ليسوا مستهدفين لديه .

تصوير : إبراهيم البن أحمد

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    يبوزيد ماغزيت على اساس ان الموطن هو الي يبيع رجعنا على الاجانب من الاول المواطن حينما يعرض بضاعته تشوف دوريات وتشوف سيارات هيئة الري والصرف يبعدون بحجة روح افتح لك محل لاكن الاجانب لاحسيب ولا رقيب الدولة عملت هذه لكي تبعد البيع العشواءي وتكون هذه للمواطن السعودي للأجنبي

  2. ٥
    زائرة

    حطو لهم سوق عدل مخليهم في الحر والشمس
    اصلا هذا مو سوق بايكات سيارات أغراضهم تخرب من الحر

  3. ٤
    بلدوزر

    شكرا لكم تطور حضاري جميل ولكن الأهم مراقبه الأسعار وعدم استغلال الماره والفرق واضح عن أسعار السوق

  4. ٣
    ابن الاحساء

    بارك الله في جهودكم … هذا الاجراء الصحيح تستاهل الاحساء عاصمة السياحة واهلها الكرام ….

  5. ٢
    زائر

    أخشى اليوم تعرض بالمجان .. وبعدين يكون برسوم لتحجز مكان

  6. ١
    زائر

    تطبيل وتفخيم لشئ لا يستحق
    هنغر وشوية صبه على جانب الطريق قالوا سوق
    للأسف موضوع تم تضخيمه من قبل بعض الصحافيين ومتملقي السوشيال ميديا
    يا ريت نحصل واحد يقول كلمة حق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>