المظلة مظهر ومطلب!

الزيارات: 433
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6592197
المظلة مظهر ومطلب!
طارق البوعينين

من المعلوم أن ثقافات المجتمع مستحدثة وهي أيضا مستوردة وكذلك قابلة للتصدير, ويبقى عامل الوعي المجتمعي الفيصل في تقبل تلك الثقافة من عدمها.

في الدول الغربية يلحظ السائح والمقيم أن الغالبية من الناس يحملون معهم المظلات إما أن تقيهم أشعة الشمس وإما أن يستكنوا بها من الأمطار, تجدها عند مخرج المنزل وفي السيارة وفي المكتب وفي بعض الأماكن العامة, فهي بالنسبة لهم من الضروريات وأيضا من باب الإحتياط تحسباً لتقلبات الجو المستمرة.

كما أن هذه المظلات تعتبر جزء من المظهر العام, لذا فهم يحرصون على أن تكون المظلة ذات ألوان متناسقة وزاهية وجميلة. من العجيب أن مثل هذه الثقافة –حمل المظلة- لا تكاد ترى في بلداننا إلا نادراً رغم حاجتنا لها في ظل الأجواء الحالية واشتداد درجة الحرارة, فهي إحدى وسائل الوقاية من أشعة الشمس للمشاة ولمن يرتاد المتنزهات والحدائق وأيضا لمن يحتاج إلى العمل فترات طويلة تحت أشعة الشمس وأثناء ذهابه وعودته, أضف إلى ذلك أنه لا يوجد أي محظور شرعي أو نظامي من استخدامها, غير أن هناك ما يعرف بالمحظور العرفي الذي توارثناه, فقد يرى الشخص أنه باستخدامه هذه المظلة سيكون شاذ المظهر وأن الأنظار ستتوجه صوبه بالسخرية والهمز واللمز, وعلى أقل تقدير إن كنت ممن يحسبون لكلام الناس ألف حساب, فلا أقل من أن تمنح أطفالك تلك الفرصة وأن تعودهم على هذه الثقافة, فالأمر لا يتعلق بالترف أو المظهر بقدر ما يتعلق بسلامة الناس مما قد يصيبم من إعياء ومن ضربات الشمس وإلتهاب الجلد وأيضا ما قد يصل لحد الوفاة نتيجة الحرارة الشديدة وموجات الحر. إن مما يشجع على استخدام هذه المظلات التطور المشاهد لها وابتكار أنواع جديدة وذكية وسهلة الحمل وبعضها يحوي رذاذ الماء فيضفي لطافة وبرودة على الأجواء, ولعلنا مع الوقت نرى مبادرات من المؤسسات والشركات والدوائر الحكومية لتبني هذه الثقافة خاصة وأنهم من أشد الناس حرصاً على السلامة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>