عندنا مجسمات تراثية .. أكبر باب خشبي وأطول نخلتين !

الزيارات: 1371
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6591252
عندنا مجسمات تراثية .. أكبر باب خشبي وأطول نخلتين !
يوسف الذكر الله

شاهدت مقطع فيديو من أحد أبناء الأحساء يرصد بعض أحياء الهفوف القديمة وخاصة حي النعاثل حينما يتجول بين بيوتها القديمة “والصكيك” ويتذكر تلك العائلات التي هجروها ورحلوا كأموات وأحياء ، فعلا لازالت تلك المباني شامخة ببقائها حية وهي خالية تعيد ذكريات من سكن وترعرع فيها وما لفت نظري ان هيئة السياحة والتراث وامانة الاحساء وضعتها في الحسبان في المحافظة على هذا التراث إما بترميم ما تبقى من المنازل والمساجد التي تعود إلى مئات السنين كي تحولها الى مزار سياحي وواجهة الأحساء القديمة والمشرفة التي يفتخر بها أهالي الأحساء.


ستبقى أحياء الصالحيه والكوت والنعاثل وغيرها من الأحياء القديمة كنوز تحتضنها مدينة الهفوف كحضارة ثمينة بمعالمها  القيمة وخالدة في نفوس أهلها ومعلم قائم يعكس أصالة ممتدة الى قرون شهد تاريخها العريق أحداث تميزت بعبق ماضيها وبروح الأحسائيين الطيبة وما تلك المباني المندثرة والمتماسكة والمتراصة الآن بزقيقها وضيق مداخلها تعكس مدى التلاحم والتعايش بين جيرانها هكذا تعلمنا من “اقصرانا” روح المحبه والطيبة زمن لن يعود ولن تجد له وصيف كما كان بعفويته وطبيعته وبساطته.


لقد رحلوا سكانه وبقيت آثاره تشهد أن للأحساء مكانه كبيرة في قلوبنا تتجدد مشاعرة وتختلط بألم وحسرة عندما نقف ضعفاء امام تلك المباني القديمة ونجلس على “دكاته” ونعيش خلف “درايشه وصباطه” وأبوابه الخشبية المفتوحة “ودهاريزة” الرطبة ونتلمس تراب البراحه باقدامنا الحفاه وبأصوات عيال الحارة وفتياتها يلعبون ويمرحون لا مركبات مزعجة ولا جوالات ملهيه ولا نت يغيبهم عندما يستمتعون بكل لحظة ويتعايشون بأمن وسلام وطمأنينة وسعادة هكذا هي كانت احياء الاحساء حياه حلوه ووجوه جميلة تشعرك بأنفاسها الدافئة.


فلا زال حلمي ان أرى “أحياء الأحساء القديمة” تمنح مساحة كبيرة من الاهتمام بزخاء وعطاء بتحويلها الى معالم سياحية وثقافية خاصة ماتبقى من تلك المنازل ذات الطراز العمراني القديم ليصبح موروث أحسائي مع إزالة ما حولها من حطام البيوت وأيضا الآيلة للسقوط .. كنت أتخيل أن أرى مجسمات عملاقة تراثية توضع عند مداخل الأحساء مثل ( القفص وداخله حبات الرطب بلونه الأحمر والأصفر) كذلك ( الفنر / السراج / التريك ) يشع بنور يراه القريب والبعيد و مجسم (نخلة عملاقة برطبها وتمرها) و مجسم ( باب خشبي كبير بزخرفته التراثية) و (الجاري / مركبة النخلاويين) ومجسمات توضع داخل كل دوار في مدن الأحساء لكي نبرز تراثنا ونعلمه لأبنائنا وزوارنا من كل أنحاء العالم .. نعم نؤشر بأصابعنا بفخر وعزة على هذه المجسمات ونقول هذا تراث أجدادنا الحساويين .. صناعتهم وزراعتهم وأدواتهم كانت هناك واليوم هنا نحتفظ بها ونبرزها كمعالم سياحية.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    باقر يزيد ابو شلوان

    رح شارع النجاجير يصلحونلك الي تطلب لو تبي باب من خشب النخل طويل

اترك تعليق على باقر يزيد ابو شلوان الغاء الرد

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>