حلول عملية قدمها

شاهد … “زائر مُخيف” يحمل سموم قاتلة يُحيط بأحد أحياء الأحساء والأهالي تستغيث !!

الزيارات: 12804
تعليق 17
شاهد … “زائر مُخيف” يحمل سموم قاتلة يُحيط بأحد أحياء الأحساء والأهالي تستغيث !!
https://www.hasanews.com/?p=6590188
شاهد … “زائر مُخيف” يحمل سموم قاتلة يُحيط بأحد أحياء الأحساء والأهالي تستغيث !!
فريق التحرير - الأحساء نيوز

حالة من التذمر والضيق تنتاب سكان المنطقة الرابعة لضاحية الأمير سلطان بمدينة العيون بمحافظة الأحساء ، حيث تتجاور المساكن بالقرب من المصانع في صورة سيئة آتت عواقبها مؤخرًا بعد كثرة المباني السكنية والمصانع التي تم إنشاءها حديثًا .

عدد كبير من الأهالي استغاث بـ”الأحساء نيوز” لإيصال صوتهم ومعاناتهم من تلك المصانع التي تنبعث منها  الروائح التي أدت لتلوث الهواء بمحيط الحي وفي الجهة الشرقية، داعين إلى أنه لم يعد السكوت ممكنًا على هذه القضية فلقد انتشرت الأمراض الصدرية والحساسية بين عدد كبير من ساكني الحي، على حد وصفهم.

المدينة الصناعية التي تؤرق المواطنين

أُنشئت المدينة الصناعية الأولى بالأحساء عام 1401هـ/1981م، على طريق الدمَّام السريع شمال محافظة الأحساء، حيث تحتلُّ موقعاً قريبًا من مدينة العيون حيث تمتدُّ على مساحة تبلغ نحو 1.5 مليون م2، لكن بعد أن أصبح التوسع العمراني لمدينة العيون حقيقة ظاهرة، باتت المصانع تمثل مشكلة تؤرق المواطنين وتضج مضاجعهم كل يوم.

وبات الأهالي يبحثون عن حل ويحملون عدة جهات المسؤولية فالبعض يطالب وزارة الصحة أو البلديات أو الزراعة وحتى الصناعة ٢٤ ساعة إزعاج من المكاين للتشغيل المصانع والتي تعمل بشكل يومي وإنتاجها متواصل دون توقف ولهذا تصدر منه الأصوات المزعجة والتلوث كما أن  الشاحنات تجول أمام المنازل وضيّقت الشوارع ناهيك عن إثارة الغبار يوميًا.

“الثواب” و أزمة الزائر الغير مرغوب فيه !!

المواطن المتضرر عبداللطيف عوض الثواب يشكو لـ”الأحساء نيوز” تصاعد الأدخنة التي تحمل معها الروائح الغريبة والكريهة وبقايا من قشور الشعير التي تتراكم على تهويات منزله بسبب أحد المصانع، مشيرا إلى أن هذه الروائح تكون بشكل دائم ومخيف جدا متسائلًا عن سر هذه الروائح والأدخنة وما مدى ضررها على المواطنين و بخاصة الأطفال وكبار السن

وقال إن هذه الروائح يسهل دخولها لمنازلنا القريبة والمحيطة بالمدينة الصناعية وخاصة المنازل الجديدة التي جاورت المدينة الصناعية نتيجة التوسعات العمرانية الجديدة وتدخل الروائح عبر النوافذ والفتحات المختلفة والتي تعتبر ضارة للمرضى من أبناء العيون الذين يعانون من أمراض الصدر والحساسية ولا نعلم الى متى يستمر هذا الحال رغم مطالبنا الكثيرة بالنظر لحالنا وسرعة حل تلك المشكلة.

الصرف الصناعي كارثة تخنق منازل السكان
بينما نبّه المواطن هشام السليم إلى إشكالية الصرف الصناعي المقارب لمنازلهم ، والتي لا يملكون غيرها فمسحيل أن يرحل المواطن من مسكنه الذي طال انتظاره وبناه ولازال يسدد أقساط بناءه حتى الأن ، حيث يشكو المواطن من قرب تلك المصارف الخطرة ذات التلوث الشديد على صحة أبناءه الذي أصبح البيت محبسًا لهم خوفًا من خروجهم للهو خارجه فيحصل ما لا تحمد عقباه .

تجاهل غريب من الجهات المسؤولة !!

فيما أشار المواطن نايف شبيب الشدي أن الروائح الصادرة من المدينة الصناعية كريهة جدا ولا يطيقها أي أنسان وسبق أن وجهنا مناشدات كثيرة للجهات المسؤولة دون أن نخرج بأي فائدة تذكر سوى التجاهل من المسئولين والجهات المعنية لأصحاب المنازل ودون مراعاة لأي مواطن يعيش حول هذه المدينة الصناعية ويعاني المشاكل الكبيرة بما تنشره من الروائح الخطيرة والمرعبة وأصبحت بمثابة الهاجس الكبير لنا خصوصا أن مثل هذه الروائح غريبة جدا ولا نعرف آثارها الضارة على أبنائنا وتحدث بشكل مستمر وأنا شخصيا أحد السكان الذي يعانون من هذا الأمر نظرًا لوجود بيتي المقابل للمدينة الصناعية نتيجة التوسع العمراني الكبير فى هذه المنطقة ولذلك أنا لا أجلس في بيتي كثيرا من أجل البعد عن كل هذه الملوثات الخطيرة والروائح أملا في أن يتم إيجاد الحل المناسب الذي يمكن به التخلص من هذه الروائح التي تعتبر بمثابة الخطر الكبير علينا وعلى ابنائنا الصغار .

عندما يعجز المواطن عن إيجاد حلول !!

وقال المواطن عبدالله الشاهين أسكن مجاورًا للمصرف الخطير الخارج من المدينة الصناعية بالعيون ونطالب المسؤولين فيها بتغطية هذا المصرف الذي يشكل خطرا علينا وعلى أبنائنا وعلى المنطقة نظرا لتشكل المياه بألوان مختلفة مخيفة تحمل معها روائح خانقة تجبرنا في كثير من الأحيان على مغادرة المنزل ورغم المناشدة إلا أننا لم نجد إلا تجاوبا بطيئا جدا وللأسف بدأ التجاوب لفترة ثم توقف فالمشروع مجاور لمنزلي وخلف منزلي وحتى هذا اليوم وإيجاد الحلول متوقف والمعاناة تحيط بنا .

المجلس البلدي يطالب “مدن” بحل تلك الأزمة 

من جانبه، طالب رئيس المجلس البلدي بالأحساء الدكتور أحمد بن حمد البوعلي مدن إلى استكمال مشاريعها في المدينة الصناعية بالعيون وذلك بعد شكوى العديد من الأهالي للمجلس البلدي عن ماانتشرت ملوثات ذات رائحة كريهه قادمة من مصانع الأحساء وتكاثر فيها البعوض والناموس داخل المصرف الزراعي للمدينة الصناعية في مدينة العيون المرتبط بالمصرف الزراعي التابع لمؤسسة الري والصرف .

ولا شك أن المصرف حاليا يشكل خطورة كبيرة على السكان بالحي حيث أصبحت تشكل هاجساً للسكان. مؤكد على ضرورة محاسبة المصانع المتهاونة بأنظمة الانبعاثات وتلوث البيئة لأي مخالف يضر المواطنين.

3 حلول عملية من “بلدي الأحساء” لنزع فتيل الأزمة

وتابع رئيس المجلس البلدي: حسب علمي ومتابعتي للموضوع و زيارتنا في وقت سابق لمدن في الأحساء والرياض وزيارة المدير م العام الهيئة السعودية للمدن الصناعية و للأحساء أن هناك جهود مذكورة وتجارب مع مطالب المواطنين نشكرهم عليها فقد عملت على قدم وساق لحل الكثير من المشاكل المسببه للروائح المنبعثة ومنها:

1- عمل مشروع إزالة ونظافة وطمر بحيرات التبخير بالمدينة الصناعية.

2- توفير محطة متنقله لرصد المخالفة البيئية للمصانع لرصد الإنبعاثات والروائح وتم مخاطبة المصانع المخالفة وتم ولله الحمد تصحيح هذه المخالفة من قبل المصانع و تم إصدار شهادات بيئية من هيئة الارصاد وحماية البيئة.

3- يجري الأن العمل على تغطية القناه المفتوحة وسيتم تغطيتها بالكامل خلال الاشهر القادمة بالتنسيق بينها وبين مؤسسة الري والأمانة
وقد طالب البوعلي بتوسعة المدينة وتحسين بيئتها وبنيتها التحية وإيجاد حلا عاجلا للروائح المنبعثة إلى أن يتم حل جذري بتغطية الصرف مع أهمية ضبط ومتابعة الأصوات والانبعثات المؤذية كما أكد على أن من  أهم حقوق مدينة العيون وضع حديقة يستفيد منها الأهالي وتسوير المدينة باشجار وتغير الشارع من الجهة الجنوبية إلى الجهة الغربية.

تجدر الإشارة إلى أن “الأحساء نيوز” تفتح الباب لاستقبال ردود المسؤولين على المادة المطروحة، كما يسرها أن تستقبل رسائل المواطنين وملاحظاتهم عبر تطبيق الواتساب برقم ” 0503777715 ” .

 

التعليقات (١٧) اضف تعليق

  1. ١٧
    بدر الحصحوص

    الحقيقة لا يزال سكان المنطقة الرابعة لضاحية الأمير سلطان بمدينة العيون في الجهة الجنوبية من كثرة المصانع التي تنبعث منها الروائح وتلوث الهواء الذي يتنفسه الأهالي ليس في تلك المنطقة فقط فأنما سرت في الجهة الشرقية على المجاورين لم يعد السكوت ممكنا على هذه القضية فلقد انتشرت الأمراض الصدرية والحساسية بين عدد كبير من الساكنين وبات الأهالي يبحثون عن حل ويحملون عدة جهات المسئولية فالبعض يطالب وزارة الصحة أو البلديات أو الزراعة وحتى الصناعة ٢٤ ساعة إزعاج من المكاين للتشغيل المصانع والتي تعمل بشكل يومي وإنتاجها متواصل دون توقف ولهذا تصدر منه الأصوات المزعجة والتلوث كما أن السيارات الكبيرة الشاحنات توقف أمام بعض المنازل ومضايقة الشوارع والتي تعمل على إثارة الغبار في هذا المكان ذهاباً وإيابا وهذه المشكلة مازالت قائمة ونطالب من حكومة خادم الحرمين الشريفين إبعاد المصانع عن المنطقة برمتها فهو الحل الوحيد للحفاظ على أرواح الناس الزحف السكاني والمصانع حيث الروائح الكريهة المنبعثة منها مما يعدم علينا الجو وعناصره فنحرم من المتعة ولا نستنشق إلا الروائح المزعجة التي تسبب لنا الأمراض المختلفة من أمراض الحساسية والأمراض الجلدية ولم نجد تعاونا يذكر ومشكلتنا هذه نعانيها منذ عشرات السنين بسبب انبعاث الروائح الكريهة والغريبة التي تخرج من المدينة الصناعية المجاورة وتسبب لهم ولأبنائهم العديد من الأمراض الخطرة والمزمنة في أوقات مختلفة خصوصا أثناء فترة الليل لاتبعد المدينة الصناعية وبين المنازل يفرق بينهم شارع فقط ملاصقة لها إضافة إلى المزارع التي تحيط بها مما جعل الأهالي يناشدون بتدخل الجهات المختصة لإيجاد حل مناسب للحد من مخاطر هذه المصانع وما ينتج عنها من روائح أصبحت الشغل الشاغل للأهالي خوفا من حدوث الأضرار لهم ولأبنائهم الأدخنة المتصاعدة والتي تحمل معها الروائح الغريبة والكريهة وبقايا من قشور الشعير تتراكم على تهويات بعض المنازل مشيرا إلى أن هذه الروائح تكون بشكل دائم ومخيف جدا ماهو سر هذه الروائح والادخنة وما مدى ضررها على المواطنين خاصة الأطفال وكبار السن خاصة أن هذه الروائح يسهل دخولها لمنازلنا القريبة والمحيطة بالمدينة الصناعية وخاصة المنازل الجديدة التي جاورت المدينة الصناعية نتيجة التوسعات العمرانية الجديدة وتدخل الروائح عبر النوافذ والفتحات المختلفة والتي تعتبر ضارة للمرضى من أبناء العيون الذين يعانون من أمراض الصدر والحساسية ولانعلم الى متى يستمر هذا الحال رغم مطالبنا الكثيرة بالنظر لحالنا وسرعة حل تلك المشكلة من هذه الروائح الصادرة من المدينة الصناعية كريهة جدا ولا يطيقها أي أنسان نطالب في إيجاد الحل المناسب الذي يمكن به التخلص من هذه الروائح التي تعتبر بمثابة الخطر الكبير علينا وعلى ابنائنا الصغار كما يعيشون حالة من الخوف والقلق جراء ما تبقى من المصرف المكشوف والخطر الخارج من المدينة الصناعية الأولى وما يحمله من تلوث بيئي حقيقي من مياه ومخلفات مختلفة وصفت (بالتلوث البيئي) المتشكل بألوان مثيرة للجدل وبروائح خانقة ومخيفة للجميع خصوصا لمن يسكن قريبا من المصرف فالمدينة الصناعية الأولى بالأحساء الواقعة بمدينة العيون باتت إحدى أكثر المدن الصناعية التي تشهد تنوعا في خطوط الانتاج الصناعي إذ تحتوي على الصناعات الكيميائية ومنتجاتها والبلاستيك وكذلك الخشب والأثاث ومنتجات الورق والصناعات الغذائية ومنتجات المطاط والمنسوجات والجلود بالإضافة إلى الصناعات الطبية وسط مطالب بتشكيل لجنة عاجلة لمتابعة ما يحدث وتغطية المصرف كاملا وإجراء عمليات تطهير بشكل مستمر الذي يشكل خطرا علينا وعلى أبنائنا وعلى المنطقة نظرا لتشكل المياه بألوان مختلفة مخيفة تحمل معها روائح خانقة تجبرنا في كثير من الاحيان على مغادرة المنزل .

  2. ١٥
    زائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .اتمنئ من الجهات المعنيه التحرك فيما يخصه فيما ذكر اعلاه بالموضوع وعدم التهاون ووجود حلول عاجله قبل وقوع مكروه او اذئ لسكان المنطقه الرابعه وارجو من المسؤولين وضع مخافة الله امامهم اعينهم في كل مايعملونه من اجل بناء هذا الوطن المعطاء

  3. ١٤
    عبدالله المطوع

    الوضع لا يطاق والحل نقل المصانع الى موفع اخر بعيد عن المدن

  4. ١٢
    زائر

    الصور تظهر بيوت قريبة جدا من مصانع ، من يتحمل هذا؟
    المواطن او الذي سمح بالبناء في بيئة ليست صالحة صحيا للسكن

  5. ١١
    زائر

    بجهود المجلس البلدي لأمانة الأحساء ممثلاً في رئيسه
    د احمد البوعلي ومتابعة عضو المجلس الاستاذ عبدالرحمن السبيعي …. في متابعة الروائح المنبعثة من المصانع في المدينة الصناعية بالعيون ؛ تم تشكيل لجنة لزيارة المدينة الصناعية غداً الخميس للوقوف على المشكلة ووضع الحلول المناسبة بالتنسيق مع المجلس البلدي بالاحساء

  6. ١٠
    زائر مصطفى علي الحميد نائب رئيس المجلس البلدي

    بجهود المجلس البلدي لأمانة الأحساء ممثلاً في رئيسه
    د احمد البوعلي ومتابعة عضو المجلس الاستاذ عبدالرحمن السبيعي …. في متابعة الروائح المنبعثة من المصانع في المدينة الصناعية بالعيون ؛ تم تشكيل لجنة لزيارة المدينة الصناعية غداً الخميس للوقوف على المشكلة ووضع الحلول المناسبة بالتنسيق مع المجلس البلدي بالاحساء

  7. ٩
    زائر

    الله يعينكم يا أهل الحي الفرج قريب لكن استمروا في المطالبة

  8. ٨
    زائر

    كيف سمح لهم بالبناء قرب المصانع

  9. ٧
    ابوفضل سعد

    سوى تخطيط المدن السكنية جنب المناطق الصناعية كارثة كبيرة.وتاتي من قلة فهم المهندس لى خطط المنطقة.تجاهل اضرار افرزات المصانع من غازات و روايح و ادخنة وتلوث لساكني الحي مت اضرار حساسية و ربو وضيق التنفس.يجب ان تبعد المناطق الصناعية عن السكنية مايقارب من 30كيلو الى 40كيلو عن الاحياء السكنية.

  10. ٦
    زائر

    معاناة سكان الحي من الروائح و الأدخنة و وقوف الشاحنات داخل الحي علما بانه تم الاتصال بالدوريات الأمنية و المرور ولا زال وقوف الشاحنات بوسط الحي السكني معاناة من كل الجهات

  11. ٥
    زائر

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته …حرام الله قاعد يصير ياجماعه الخير …وينكم ياامانة الاحساء حرااام هذا مصنع اسمنت ومدينه صناعيه ماتعلمون ياامانة الاحساء أنه إن المساكن حولها هناك اسر تقطن جوارها بها اطفال واناس كبار بالسن لايتحملون تلك السموم المنبعثة والغبار …..اذهبوا بالمنطقه الصناعيه الي خط قطر الذي لم تعملوا به شي الى الان …فهناك مساحات تمدد من بعد منطقه الغريبه الي سلوى طووروها واعملوا المناطق الصناعية في تلك المواقع

  12. ٤
    Fares Amere

    المدينه الصناعيه انشأت قبل 38 سنه و الناس هم اللي شرو اراضي سكنو حولها و الحين جاي بكل بساطه تطالب بنقل مصانع كلفت انشائها مئات الملايينن ؟!

    • ٣
      الاسم (اختيارى)

      وانت دافع شئ من جيبك خلهم يطالبون من حقهم وتتحملها البلديه لانا سوء تخطيط للمستقبل البعيد مهندسين من محلات بو خمسه

  13. ٢
    الاسم (اختيارى)

    التعليق

  14. ١
    الاسم (اختيارى)

    وانت دافع شئ من جيبك خلهم يطالبون من حقهم وتتحملها البلديه لانا سوء تخطيط للمستقبل البعيد مهندسين من محلات بو خمسه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>