تعلم متى ترحل !!

الزيارات: 2720
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6581978
تعلم متى ترحل !!
محمود عبدالرحمن

إذا كان هدفك في الحياة السعادة فحسب، فحياتك ستكون بلا طعم ولا معنى، فالحياة تستمر دائمًا  دون أن تقللّ من شأن من رحلوا، ودون أن تقلل من حجم ألمك، لكن عليك أن تدرك أن هذه الخسارة لن تنتهي، وهذا الشعور سيتبعك حتى آخر لحظة بعمرك، لذا تعايش معه، وحاول أن تتعلم وتتأقلم مع تلك الفجوة التي خلّفها بُعدُهم وغيابهم.

حقًا مؤلمٌ ما يُخلفه فقدانُ شخصٍ ما، جرحٌ لا يلتئم ولا يشفى،ولكن حاول أن تنظر وتتأمل وتتعلم، فالأمر أشبه بإصابتك بكسر في إحدى قدميك، كلما خطوت خطوة آلمتك، فهل ستتوقف عن السير وقتها، أم ستكمل طريقك نحو (الحياة) ..؟ شئت أم أبيت ستواصل السير .. هل توافقني الرأي؟

 كثيرًا ما تكون خطواتنا تبدو مضطربة لفترة، يشوبها الخلل الواضح، وذلك الأثر لن يبقى طويلاً، فمهما طال الألم سيختفي تدريجياً، حتى يكون سيرك بتلك القدم المكسورة طبيعيًا ومعتادًا، ففي النهاية أنت تمضي ولن تتوقف، وفي نهاية المطاف أنت موجود على قيد الحياة.

تلك الأيام  التي تأتيك من كسر عضوٍ من أعضائك هي درس من دروس الحياة، وخبطة من تلك الخبطات تأتيك وترحل، وما دامت لم تقتلك، فإنها ستقويك وتشدّ من أزرك لما هو آت.

دائمًا ما يكون المطلوب منك أن تسير وتتقدم،  فشعور الفشل يقتلنا، فكلنا نكره الاستسلام، ونكره الانصياع والإذعان. شغوفون بالحياة وتحدياتها، طموحنا وهدفنا النجاح والفوز في نهاية كل جولة وحين لا يتحقق هذا، يجب أن نتعلم كيف نستطيع أن نسير ونستمر بمفردنا محتفظين بكرامتنا وشموخنا.

يأتيك شعور مُلح بالرغبة في تجربة ما، ولكنه شعور صعب المنال فلا تقهر نفسك؛ فقط تعلم فن التعرف على تلك الأوقات التي يجب أن تمضي فيها، وتعلم منها متى ترحل، ومتى تتخلى عن الأمر وهكذا نمضي بأنفسنا ببساطة دون تخبط.

 هي الحياة خسائر متتالية، كسور وآلام لا تنتهي،  قصص مليئة بالمفاجآت، أيام تمضي وتسير ولا شيء يتوقف فالكون يدور بانتظام، ليلًا و نهارا،  دائمًا ما يأتيان في مواعيدهما بانتظام، فما زالت الشمس تشرق!! أنت فقط من تتوقف وتتأخر حركتك حين تنتهي علاقتك بالشيء، فلا تضيع الوقت وتزيده تعقيداً،  تعلّم فقط كيف ترحل،  هي قاعدة حياتية لا تندرج ضمن قواعد العلاقات، فهي لك أنت فقط؛ لن يأخذها سواك فهي ليست لها علاقة بأحد،هي لك فلا تفقدها،  هي أداة تمتلكها لتقرر بها حياتك أنت،فمشكلاتك أنت  لن تترك أثراً في تاريخ الكون، ارحل الآن، وانظر لتلك المشكلة بعد سنوات، فإنك لن تتذكرها، تذكر دائمًا بوضع المسافات والزمن الكافي بينك وبين المشكلات لتمنح لنفسك الفرصة للتمعن فيها وتحليلها بعمق، لترى الحل دائمًا أن تعرف متى ترحل بعيداً بنفسك قبل أن يأتي الوقت الذي يفرض عليك الرحيل!!!

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    مهندس محمود انا فخور فيك جدا ❤️
    اخوك / عبدالرحمن المجرد

  2. ٢
    زائر

    فعلاً اصبت عين الحقيقة سعادة الأخ محمود، يجب على الإنسان أن يتعلم متى يرحل وفي آى وقت حتى يترك بصمة برحيله.
    أ. د. حمدان المحمد

  3. ١
    زائر

    احسستك في هذا المقال كجراح ماهر بعين خبيره وجدت موضع ألم عضال وبيد ساحره ازلته
    اعتقادي انك بقصد ناقشت قضيه قلما يهتدي فكر اي كاتب مبدع لمناقشتها
    فتحيه من متابع لكتاباتك بشغف.. لأنك ببساطه مبدع
    اخي العزيز م. محمود عبد الرحمن

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>