احدث الأخبار

سكونٌ و شدة ..

“الخروف يأكل كيك” ..؟!

الزيارات: 2675
تعليق 18
https://www.hasanews.com/?p=6580678
“الخروف يأكل كيك” ..؟!
آمال العرجان
سكون ..
في الصف الثالث الابتدائي، بدأت والدتي متعها الله بالصحة و العافية بالاعتماد علينا أنا و أخوتي في كتابة مشتريات المنزل… و كانت دقيقةً جداً في ذلك فلابد أن تكون مكتوبة بشكل قائمة و لابد أن تكون الأكياس مدرجة معاً و الصناديق معاً و الحبوب معاً و كلها بقسمين أحدها للنوع و الثاني للكم …! و إذا أخطأنا في حرف واحد لابد من إعادة الورقة كاملةً ؛ فالشطب أياً كان ممنوع ببينونة كبرى …! و كانت تفحص القائمة و تقرأها و تتأكد من ترتيبها قبل أن تسلمها لوالدي -رحمه الله – حتى يرتاح بصره و هو يقرأها ..!
كان هذا الدرس المبكر و الدائم، سبباً في حرصي على التنظيم سواء في كراساتي و جداول اختباراتي حين كنت طالبة أو أثناء العمل بالحرص على تدوين المهام و تصنيفها و جدولتها تماماً كما علمتنا أمي التي توقف تعليمها عند المرحلة الابتدائية …!
اليوم نفتقد للتخطيط و تنظيم العمل و المصروفات، فنادراً ما أرى أسرة تبتاع احتياجاتها و في يدها قائمة أو ورقة ..! تم استبدال القائمة بنشرة العروض الوهمية و التخفيضات الخيالية ..! و أصبح الاستهلاك وحشاً يزداد ضخامة و تألقاً ، فلم يعد يكتفي بزجاجات شراب التوت الرمضانية  .. بل تجاوزها إلى الفوانيس و الأجهزة الذكية..!
و كان هذا الأمر واضحاً جلياً في التقرير الذي نشرته هيئة الإحصاء العامة حول نتائج المسح الخاص بدخل و انفاق السعوديين في عام ٢٠١٨ ، إذ أظهرت الأرقام زيادة في متوسط الإنفاق البالغ تقريباً ( ١٦ألفاً ) على متوسط الدخل ( ١٤.٨٠٠) بفارق يصل إلى  ١٢٠٠ ريال …!
إذا اجتهدت الأسرة قليلاً و تأكدت من محتويات المنزل قبل شد السلال إلى المتاجر الاستهلاكية ، ثم تطوعت مشكورة بكتابة تلك الاحتياجات و عدم الخضوع لإغراء التخفيضات ، و اكتفت بالشراء قدر الحاجة، و تم تقنين العمليات الحرجة داخل المطبخ في رمضان المبارك خاصة، و في الشهور عامة، ستكون هناك موازنة عظيمة بين مستوى الدخل و مستوى الإنفاق و قد ترجح كفة الدخل و التوفير على كفة الإنفاق و التبذير ..! و لن نسمع من الأطفال تساؤلات  مثل : لماذا نرمي الأكل في القمامة ..! أو حتى سؤال : هل الخروف يأكل ” كيك “..!
شدة : 
عليكم بالقوائم .. فإنها مباركة ..!
كل عام و أنتم بخير

التعليقات (١٨) اضف تعليق

  1. ١٨
    زائر

    👍👍👍👍👍👍 مقال رائع جدا

    • ١٧
      Amoon

      مقال جميل كجمالك يا امال اسعدك الرحمن 😘🌹

  2. ١٦
    زائر

    مقال في الصميم رحم الله والدي ووالديك
    نحتاج المزيد منه لنصل لهدفنا المنشود غايتنا رضا الرحمن وعساكم من عواده بلا إسراف ولاتقتير
    أمة وسطا

  3. ١٥
    زائر

    مقال جميل و فيه قيمة توعوية أجمل ..مزيداً من المقالات آمال العرجان 👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻

  4. ١٤
    زائر

    يعطيك العافية على المقال
    تأثير الفوضى كبير جدا في حياتنا بشكل كامل
    من الاستيقاظ وحتى العودة للنوم
    لاتخطيط ولا ترتيب
    نحتاج الى إعادة ضبط لكل سلوكياتنا

  5. ١٣
    زائر

    كلماتك درر، وموضوعك نافع، نفع الله بعلمك

  6. ١١
    زائر

    مبدعه من يومك يامال وانا احب التخطيط لكل شي في الحياه حتئ الوصول الهدف وعندي نظريه مدام عندي الي يسد حاجتي ليش اشتري اشياء مالها حاجه عندي وفي النهايه مصيره يازباله ياجمعيه خيريه المال انا احتاجه ليش المصاريف الزايده وشكرا من اعماق قلبي

  7. ١٠
    زائر

    مقال جيد يعطيك العافيه أستاذة امال
    وكل عام وانتم والامه العربية والإسلامية بخير واعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات

  8. ٩
    زائر

    ماشاء الله تبارك الله مقال جميل كجمال روحك . وكل عام وانتي بخير وصحه وسلامه

  9. ٨
    ام الجوري ❤

    ماشاء الله تبارك الله مقال جميل كجمال روحك . وكل عام وانتي بخير وصحه وسلامه

  10. ٧
    الاسم (اختيارى)

    ما أجمل هذا المقال…ونعم ما كتبت يداك

  11. ٦
    زائر

    مقال رائع أمال وكتاباتك في الصميم 👍👍🌹🌹

  12. ٥
    زائر

    الله يوفقك أمال مقال رائع فالك التوفيق

  13. ٤
    زائر ام محمد

    سلمت يداك اخت آمال وهنيئاً لكِ بوالدتك

  14. ٢
    زائرام محمد

    👍👍👍في الصميم

  15. ١
    زائر

    مقال رائع و حقيقة قد غيبتها الإعلانات و التخفيضات الوهمية مما جعل الناس تركض ورائها دون تحري الدقة و المصداقية .. نعم مثلما تفضلتي نحتاج ان نبدأ بأنفسنا و اولادنا و نربيهم على التخطيط و الدقة و عدم الانقياد وراء الاعلانات الوهمية او شراء مالا نحتاج لانه فقط مخفض ..
    كنت دائماً اقول لابني عندما يريد شيئاً .. هل انت تريده لانك تحتاجه او ينقصك ؟ لان الاحتياج ضرورة اما النقص فيعوض بأي شيء اخر يوجد لديه. مجرد رأي 🌷
    شكراً مرة اخرى عى المقال الرائع👏🏻👏🏻

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>