احدث الأخبار

سعودية تستبدل حفلات النجاح بإهداء ابنتيها آبارًا في الهند وباكستان

الزيارات: 783
التعليقات: 0
سعودية تستبدل حفلات النجاح بإهداء ابنتيها آبارًا في الهند وباكستان
https://www.hasanews.com/?p=6579711
سعودية تستبدل حفلات النجاح بإهداء ابنتيها آبارًا في الهند وباكستان
محليات - الأحساء نيوز

في كل أسرة طفل أو أكثر اجتاز امتحانات السنة الدراسية بنجاح، وبهذه المناسبة السعيدة في المراحل الدراسية، يرغب الوالدان أو حتى بعض أفراد الأسرة في التعبير عن مشاعر الفرحة وتشجيع للمجهود الذي بذله ابنهما أو ابنتهما؛ فيفكرون في هدية مناسبة لتدون ذكرى نجاحهم، فالبعض يفضل شراء ما هو ثمين والبعض الآخر يفضل شراء هدية تواكب العصر، فيما يتبنى آخرون فكرة أن الهدايا تعبر عن مقدار المهدي أو المهدى إليه، ويفضل أن تكون الهدايا مناسبة من جميع المقاييس بالنسبة للمهداة إليه، ولا تكون مجرد تحصيل حاصل.

وضربت فوزية القضيبي (إحدى منسوبات جامعة القصيم) المثل في تقديم هدايا نجاح دائمة لابنتيها (منار وريماس اللحيدان)؛ إذ أهدت بئرًا لابنتها ريماس (في المرحلة الابتدائية) بدولة الهند، وبئرًا لابنتها منار (في المرحلة المتوسطة) بدولة باكستان، وذلك بعيدًا عن حفلات النجاح والكيكات.

وقالت الأم فوزية القضيبي لـ«عاجل»، إن ظاهرة حفلات التخرج تحولت من مناسبة فرح وتهنئة بين الأصدقاء والأقارب إلى حفل محدود في بادئ الأمر، ثم تطورت ولم تقف عند حدود إقامة حفل ميسر للتعبير عن سعادة التخرج أو فرحة اجتياز مرحلة والانتقال إلى مرحلة تعليمية أعلى؛ بل تجاوزت ذلك إلى ما هو أكبر وأعظم، من خلال إقامة حفلات مبالغ فيها إلى درجة الإسراف والبذخ سواء من حيث التكلفة المادية، أو من حيث برامج ومحتويات هذه الحفلات، كما أن حفلات التخرج كانت في الماضي لخريج أو خريجة الجامعة فقط، ثم تطورت في هذه السنوات حتى شملت خريج الثانوي والمتوسط والابتدائي.

وأشارت الأم إلى أنها وضعت هذه الهدايا لبناتها بحثًا عن الأجر المستمر لابنتيها، مبينةً أن ابنتها منار طلبت منها أن تضع أسماء زميلاتها معها في أجر البئر، وأنها بالفعل حققت رغبة ابنتها وفاءً لزميلاتها وجعلت البئر أجرًا لها ولزميلاتها ووضعت أسماءهن على لوحة البئر، منوهةً بأن صدقة الماء في شدة الحر من أعظم القربات، وسقي العطشان أبلغ من بذل المال، سواء كان العطشان إنسانًا أم حيوانًا أم طائرًا، وهو عمل قليل ولكن نفعه كبير، وأثره عظيم.

وأشارت الأم إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إِفراغك مِنْ دلوك فِي دلو أخيك لك صدقة»، متسائلة: فكيف بمن حفر بئرًا في بلد ليس فيها بئر سواها فيشرب أهلها منها، ويطبخون طعامهم بمائها، ويسقون أنعامهم من حياضها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>