فِراش الوجع

الزيارات: 535
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6577389
فِراش الوجع
عادل بن حبيب القرين

القلم أمانة، وداعٍ للحصانة، وكل رؤيةٍ تنمو في صومعة التفكر مع نُضج العمر، وتغير الزمن..

وهذا الأمر/ الوقفة اضطرت اليراع أن يجر أذيال تعجبه وحسرته على ما يراه يتفاقم بشكلٍ مُزمنٍ بأوساطنا مع الأسف!

لذا، دعونا نُسلط الأضواء على من يرقدون على فِراش الوجع والنكران..
وأولادهم وبناتهم يتضرعون لهم بالهدايا الموسمية والأناشيد الدورية بُغية تسجيل الحضور، وبهرجة كرنفال التملق والتصوير!

حقيقةً أعجب ممن لا يُطاول عنان اهتمامه لأُمه وأبيه، وللجنة التي تُنجيه وتأويه، وذلك بأن يتفكر بسداد الدين، ونظرة العين، وسوء المُنقلب..

لذاك الرجل الذي يجلس على كُرسيٍ مُتحرك، أو لهذا الذي لا يقدر على المشي، أو لتلك التي ابيض شعر رأسها، وما زالت إلى الآن تعتصر قلبها بالدعاء والسهر لمواساة كل الآهات!

نعم، تدخل المشفى، أو دور الرعاية، أو العجزة، لتُشاهد باقات الورود الموسمية هُناك..
ولا داعي أن تذهب أو أذهب إلى هناك، فمعرفة الدار قريبة للجوار لسماع المواجع، وتعب المدامع على سفوح العيال الذين يتظاهرون بالفضيلة بين الناس!

ختاماً:
ــ على أي مبنىً ينصبون أماكن العزاء لهم إذا ما ماتوا بعد أن دفنوهم أحياء؟!

ــ هل لعدم الحياء فيهم ومن ربهم؛ حتى أن البعض تشدق للوعظ والتغيير في أوساط المجتمع لزيارة الأماكن المقدسة وأهله قد جلببهم الفقر والعوز.. وزد على ذلك التفاخر لتعداد الزحام، (وفلاشات) الزخام!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>