بين “عطاء” و”ضياء” و”أمل” .. للتطوع نصيب في جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء

الزيارات: 837
1 تعليق
بين “عطاء” و”ضياء” و”أمل” .. للتطوع نصيب في جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء
https://www.hasanews.com/?p=6572717
بين “عطاء” و”ضياء” و”أمل” .. للتطوع نصيب في جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء
الأحساء نيوز

ذكر سعادة المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ عبداللطيف الجعفري بأن الجمعية تضع نصب عينيها تشجيع الأعمال التطوعية البناءة التي تخدم الأشخاص ذوي الإعاقة على اختلاف فئاتهم في المنطقة بما يتسق مع برنامج التحول الوطني 2020، والذي يهدف إلى تمكين ودمج وتأهيل الفئات الأشد حاجة بما يدعم نمو القطاع غير الربحي، ويحقق تطلعات رؤية المملكة 2030 المتمثلة في تمكين المؤسسات غير الربحية من تحقيق أثر أعمق، وتطوير منظومة الخدمات الاجتماعية فيها لكي تكون أكثر كفاءةً وتمكينًا وعدالة.

فمن هذا المنطلق انبثقت فكرة إطلاق فرق تطوعية متخصصة من ذوي الإعاقة أنفسهم إيمانًا منا بدور هذه الفئة الغالية وقدرتهم العالية في بناء هذا المجتمع وازدهاره، مبينًا سعادته بأن الجمعية تحتضن ثلاث فرق تطوعية متخصصة وتتطلع إلى زيادتها بحلول عام 2020م، حيث تجاوز عدد منسوبي كل فريق الـ 80 عضوًا.

كما نوّه إلى أن الجمعية قدمت خلال 2018م 12 فرصة تطوعية استفاد منها أكثر من 121 متطوع ومتطوعة، في حين بلغ مجموع الساعات التطوعية حوالي 1266 ساعة تطوعية.

“عطاء التطوعي لذوي الإعاقة الحركية.. عطاء بلا حدود

وبدوره أوضح مدير فريق عطاء التطوعي لذوي الإعاقة الحركية التابع لجمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء الأستاذ خالد الضامر بأن فكرة تأسيس الفريق أتت نتيجة لما يفتقر إليه المجتمع من وعي بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة الحركية تحديدًا واحتياجاتهم، بالإضافة إلى الحاجة الملحة لوجود جهة تصب جلّ اهتمامها على نشر الوعي المجتمعي وتثقيف مختلف الفئات بشأن الأشخاص ذوي الاعاقة الحركية وطرق التعامل السليم معهم، سعيًا وراء تحقيق العدالة المجتمعية لهذه الفئة في كافة مناحي الحياة عبر ممارسات فاعلة، وبرامج وأنشطة تطوعية خلاَّقة.

وبيّن “الضامر” بأن الفريق بعمل منذ انطلاقته على تعريف الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية بحقوقهم ومناقشة قضاياهم، وتقديم الخدمات الاجتماعية والثقافية والترفيهية التي من شأنها تحقيق الوصول والاندماج في المجتمع، وتهيئة البيئة العمرانية من أجل أحساء بلا قيود عبر نشر الوعي وتثقيف فئات المجتمع بشأن هذه الفئة وتغيير الصورة النمطية عنها، إلى جانب ذلك فإن الفريق لم يتوانى عن إشراك أصحاب المصلحة في صناعة الأهداف واتخاذ القرارات التي تخدم الفئة كافة.

“ضياء التطوعي” ..  شمسٌ ساطعة في سماء الإعاقة

وفي حديثٍ لمنسق الفريق الأستاذ ميثم العيسى الذى أبى إلا أن يدنو من فئات المجتمع خطوات ليهمس لهم همسة عن الفريق قائلاً: إن الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية جزء من هذا المجتمع فلا تنظروا إليهم بعين النقص أو الشفقة فكم كفيفًا فاقدًا للبصر غدا بصيرًا بإبداعه وتألقه في أعالي القمم، ولذلك أتت فكرة تأسيس الفريق في الوقت الذي أصبحت أحساؤنا الخضراء بحاجة لأن تجمع مكفوفيها تحت مظلة واحدة، سعيًا للارتقاء بالخدمات المقدمة لهم وتذليل العقبات التي تواجههم والعمل على تمكينهم ودمجهم في المجتمع.

كما أوضح “العيسى” بأن الفريق حمل على عاتقه أهمية تقديم كل ما أمكن من أنشطة وبرامج وخدمات تسهم في إدماج هذه الفئة مجتمعيًا عبر التعريف بهم بشتى الوسائل كالمعارض وإقامة الفعاليات التي من شأنها إظهار قدراتهم ومواهبهم، وتوعية المجتمع بدورهم من خلال توجيههم نحو الأساليب الصحيحة والطرق المثلى للتعامل مع الكفيف وضعيف البصر كلٌ حسب احتياجه، وليس ذلك فحسب بل نعمل على مد جسور التواصل والتعاون مع المؤسسات الحكومية والأهلية لمناقشة الخدمات التي تقدمها والعقبات التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة البصرية والسعي لتذليلها وتطويرها.

فريق أمل التطوعي لذوي الإعاقة السمعية.. أناملٌ تتكلم..

ومن جانبه وبلغة الأنامل عبّر منسق الفريق الأستاذ محمد الطعيمه قائلاً: تعددت الفرق التطوعية التي تسعى للارتقاء في عطائها بما يخدم المجتمع، إلا أننا وعبر هذا الفريق نمثل بيئةً حاضنة نعمل من خلالها على توفير الخدمات المتميزة في المحافظة لذوي الإعاقة السمعية، ونسعى نحو إيجاد البيئة الجاذبة لهم، ونتطلع للرقي بمستواهم الثقافي والاجتماعي من خلال توعية المجتمع بهم وتنفيذ البرامج الكفيلة بتثقيفهم وأسرهم، إلى جانب المهتمين بشؤونهم، بالإضافة إلى تقديم كل الأنشطة والتسهيلات، وإتاحة الفرصة أمامهم لإظهار قدراتهم وتنمية مهاراتهم واستثمار طاقاتهم.

كما أوضح “الطعيمه” قائلاً: إن المجتمع له نصيب من مبادرتنا واهتمامنا فنحن ننشر ثقافة التعاطي مع الصم وضعاف السمع عبر اللغة الإشارية، ونأخذ بزمام المبادرة مع أي جهة حكومية أو أهلية في تبني كل ما يحقق أهدافنا ويحقق تطلعاتنا.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    نتمنى لكم دوام التقدم
    لدي أبناء 2 خريجي جامعة الملك سعود بكالوريوس لغة عربية + دبلوم تربية
    لهم 4سنوات بعد التخرج ولا وظيفة
    نتمنى السعى لهؤلاء الشباب المكافح وطبعا ليسو الوحدين هناك العديد من امثالهم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>