مشاهير على أكتاف البسطاء !!

الزيارات: 2403
تعليقات 8
https://www.hasanews.com/?p=6572451
مشاهير على أكتاف البسطاء !!
جاسم البراهيم
شئ مخجل ما يحدث في وقتنا الحالي من واقع ملحوظ في المجتمع وكيفية التعامل مع السوشيال ميديا فبعد دخولها في عالمنا ببرامجها المتنوعه وبشكل واسع بالإضافة  لسهولة الحصول على خدمات الإنترنت عما كان سابقا تبدل حالنا وبدل أن يصبح هذا الشئ صيد ثمين يحقق لنا المكاسب المعرفية  كل في تخصصه وتوجهه كوننا كنا نفتقده سابقا إذا بنا نخالف هذا الإتجاه فأصبحنا نحتذي بأشخاص يسيروننا وأطفالنا في كل تحركاتنا في سفرنا وملبسنا ومشربنا وطعامنا ومتى نضحك ومتى نبكي والطريقة التي نقوم بها  للتعبير عن مشاعرنا  حتى أضحوا قدوة ومثالا يحتذى به في شريحة كبيرة  رجال ونساء شباب وأطفال
خرج هؤلاء وأطلق عليهم  مشاهير ولاأعرف من سمح لنفسه أن يمنحهم هذا اللقب أبإنجاز حققوه أم بإختراع أم بمسابقة عالمية فازوا بها وأكثر من ذلك فبعظهم يطالب بتسميته  إعلامي وهذا من الجهل الكامن في عقولهم فثمة فرق بين (دعائي) و(إعلامي)
قبل السوشيال ميديا كان هؤلاء مجهولون معظمهم لا يكاد يقتتات قوت يومه أو يستطيع إقتناء أي شي  بل لا يملك أي علم ولا معرفة حتى أصبح بعد متابعات الناس البسطاء له يركب السيارات الفارهه ولا يأكل إلا في المطاعم الراقية ولايسافر إلا لدول  أوروبية بعد أن كان لا يخرج إلا لأقرب حديقة من منزله والسبب  بالطبع نحن بمتابعتنا لحساباتهم
فكم من منزل هدم وكم من مشكله  خلفها هؤلاء بسبب محاولة تقليدهم  من الأسر وبأي ثمن رغم أننا متيقنون أن المظهر الذي يظهرون به هو فقط كما كشخة التصوير فتقاريرهم كاذبة وخادعة وما يهمهم كم سيقبضون من هذه الكذبة
هؤلاء هم من بسببنا أطلقوا على أنفسهم (مشاهير) وقادة مرحلة  بينما هم في الواقع شخصيات مزيفه كاذبه هادمه للأسر
أما الطرف الآخر الذين بدأو بث سمومهم فهم( المهرجون)(الحمقى) من أراد الشهرة على حساب المجتمع والقيم  والذوق العام متناسين أن ما يقدمونه من مواد لا تناسب من يتابعهم أو من قد تصله تهريجاتهم  من خلال الأصدقاء بوسائل التواصل الأخرى  وهم بالحقيقه دخلاء على الذوق العام ولا يمثلون إلا أنفسهم فقط
ولكن الملفت في الموضوع هو تقديم هؤلاء في البرامج التلفزيونية أو الإذاعية أو المناسبات العامه وكأنهم أبطال يعتلون المنصة ويجلسون في المقدمة ولا يقبلون بأقل من ذلك
حقيقة يحتار العقل لما نتابع هؤلاء بينما الحسابات المفيدة طريحة الفراش ولو أحدنا قام بتجميع متابعي كل هذه الحسابات وأقصد الحسابات العلمية  لرأيتها للأسف لا تساوي عدد حساب واحد من حسابات هؤلاء !!
بالطبع في كل حالة هناك (الغث) وهناك(السمين) وكما أن في السوشيال ميديا حسابات يخجل الشخص حتى ذكر إسمها فهناك أيضا حسابات تقدم المعلومة المفيدة الصادقة والهادفة وعلينا بثقيف أنفسنا  ونختار من نراه صادق ونستفيد منه فكما وصل هؤلاء لهذا المستوى بسببنا وبغفلة منا فعلينا أن نعيدهم كما كانوا بإلغاء متابعتهم وإعادتهم لمربعهم الأول وتجاهلهم حتى وإن تأخر الوقت فتفكيرنا وذوقنا يجب أن لا يلوثه أمثال هؤلاء

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    زائر

    احسنت استاذ جاسم

  2. ٧
    زائر

    كلام صحيح في صميم

  3. ٦
    D . Love

    لافض فوك يابن إبراهيم
    للأسف بعض موؤسسات المجتمع وبعض القنوات تبحث عن هذه الثلة المهرجة وتجعلها قدوة و رمزا من رموز المجتمع وللأسف أن المتابع هو من يصفق ويدعم وإذا جلسنا مع بعض ندعم هؤلاء ونتندر بهم ونحن لاندري اننا ندعمهم ، تحياتي لمن أستفاد من هذه التطبيقات ولم يجعلها سخافة ووقاحة.

  4. ٥
    مشاري الرميح.... Snap: mshmsh_414

    السوشل ميديا اداه اوصلتنا لكل البيوت واظهرت لنا معادن ومذامم من الناس.
    حرية المتابعه تعكس مرآه كل شخص.
    فالصالح يتابع من له صالح والطالح له بالمثل.

    ومن جانب الدعاية والإعلانات فالرزق متاح للجميع
    فكم من الصحف اليومية والالكترونية لها كم كبير
    من الإعلانات اليومية.

    الاعلامي أو الصحفي الناجح هو من يواكب التطور
    بتطور نفسه مع تطور الإعلام.

    والاعلامي أو الصحفي الذي لم يستطيع مجاراه الركب
    قام بتسليط الضوء على هذا الجانب.

    فكم من رياضي يستطيع أن يحلل اي مباراة وهو ليس بلاعب أو بلا شهادة ولكل بشتاء المجالات مثال.

    الجيل الجديد مختلف تماما عما قبل…!!

  5. ٤
    زائر

    يجب علينا متابعه الصالح والمفيد وترك المهرجين والمرتزقه

  6. ٣
    إفهم لها🤓

    احسنت لافض فوك ….
    مثل هالشرذمة المحسوبين على الإعلاميين علينا ان نخفيهم من حياتنا …..
    ومثل ماتفضلت هناك (الغث) وهناك (السمين)..
    المشكلة ان بعض الدوائر الحكومية والمؤسسات تأتي بهم وترفع من شأنهم وتحجز لهم في الصفوف الأولى في المهرجانات علشان يسوون دعاية ….. لا واللي يبط الجبد ان الكرسي محجوز ومكتوب علية اعلامي ويجيك واحد من هالمحسوب على السنابيين ..اللي حتى السناب متبري منهم ومن لسانهم… وينوِّخ علية مثل الناقة….اعلامي ..يالدلخ اعلامي يالدنجل …يعني دارس وممارس الاعلام مو ماسك جوال ويصور وحاط جوال ثاني بولمبة عشان انه مهم…

  7. ٢
    زائر

    السنابيين العلانيين عموما كلهم غير صادقيين

    هناك سنابات طبية وتعليميه علينا متابعتها وكذلك الحال للانستغرام

  8. ١
    زائر

    تحصين العائلة والأطفال ضروره من هؤلاء من يدعون بالشهره بالاخص من يقوموا بعمل الاعلانات للسفريات والموضه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>